حماس تهدد بتصعيد العنف بعد مقتل فلسطينيين في مداهمة للجيش الإسرائيلي
بحث

حماس تهدد بتصعيد العنف بعد مقتل فلسطينيين في مداهمة للجيش الإسرائيلي

الحركة التي تتخذ من غزة مقرا لها تهدد بمواجهة "التصعيد بالتصعيد" في حين تشن إسرائيل عملية واسعة النطاق في الضفة الغربية في أعقاب موجة من الهجمات الفلسطينية في إسرائيل

مشيعون فلسطينيون يحضرون جنازة سند ابو عطية ويزن السعدي في بلدة جنين ، 31 مارس 2022 بعد مقتلهم خلال غارة اسرائيلية في الضفة الغربية (JAAFAR ASHTIYEH / AFP)
مشيعون فلسطينيون يحضرون جنازة سند ابو عطية ويزن السعدي في بلدة جنين ، 31 مارس 2022 بعد مقتلهم خلال غارة اسرائيلية في الضفة الغربية (JAAFAR ASHTIYEH / AFP)

هددت حركة حماس يوم الخميس بتصعيد العنف ضد إسرائيل، بعد أن شنت القوات الإسرائيلية عملية واسعة النطاق لمكافحة العنف الفلسطيني في الضفة الغربية ردا على سلسلة من الهجمات في الأسبوعين الماضيين والتي خلفت 11 قتيلا إسرائيليا.

اعلن الجيش الاسرائيلي في بيان ان ثلاثة مسلحين فلسطينيين قتلوا في اشتباك مع القوات الاسرائيلية الخميس عندما اقتحمت قوات كوماندوز مدينة جنين الفلسطينية في مداهمة نهارية نادرة واعتقل العشرات.

“جرائم الاحتلال المتواصلة تنذر بانفجار شامل، سيكون أقوى بأسا وأشد إيلاما، ينخرط فيه أبناء شعبنا في كل ربوع أرضنا المحتلة”، قالت الحركة التي تتخذ من غزة مقرا لها قال في بيان.

وهددت حماس التي تحكم قطاع غزة بمواجهة “التصعيد بالتصعيد” وحذرت من “انفجار شامل”.

جاء التحذير في الوقت الذي سعى فيه المسؤولون الإسرائيليون إلى تفادي التوترات قبل حلول شهر رمضان، وسط مخاوف من أن العنف قد يتصاعد ليتحول إلى نفس الاضطرابات التي هزت إسرائيل في مايو 2021، عندما بدأت حماس في إطلاق الصواريخ على إسرائيل، مما أدى إلى اندلاع حرب استمرت 11 يوما مع غزة وأياما من الشغب بين العرب واليهود داخل إسرائيل.

وقالت الحركة يوم الخميس “إننا ونحن نستقبل شهر رمضان المبارك، شهر الجهاد والشهادة، والانتصارات المؤزرة”، و”نشد على أيادي أبطالنا المنتفضين في كل المدن والمخيمات”.

أطفال فلسطينيون يصطفون للتسجيل في مخيم صيفي نظمته كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، في مدينة غزة، 14 يونيو 2021 (Mahmud Hams / AFP)

في الوقت نفسه دعا زعيم حركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة إلى “إستنفار عام”.

انطلقت العملية الإسرائيلية الواسعة النطاق في الضفة الغربية، والمتوقع أن تستمر في الأيام المقبلة، بعد اجتماع لكبار الوزراء، الذين قرروا تعزيز قوات الشرطة والجيش ودفع العمليات الهجومية لمكافحة العنف الفلسطيني.

استهدفت عملية الاعتقال – التي أطلق عليها اسم “كاسر الأمواج” – الأفراد المشتبه في تخطيطهم لهجمات مستقبلية، بالإضافة إلى البعض الذي يعتقد أنهم مرتبطون بهجوم يوم الثلاثاء في بني براك، والذي نفذه فلسطيني من قرية بالقرب من جنين.

نشرت وسائل إعلام فلسطينية اسماء اثنين من القتلى الفلسطينيين في الغارة وهما سند أبو عطية (17 عاما) ويزيد السعدي (23 عاما).

جنود إسرائيليون يقومون بدورية في 30 مارس 2022 في قرية جنوب جنين بالضفة الغربية. (أ ف ب)

وقال الجيش أن نحو 31 فلسطينيا اعتقلوا ليلا من بينهم فلسطيني من الخليل يشتبه في انتمائه لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

منذ الهجوم في بئر السبع في 22 مارس/آذار الذي نفذه عربي من إسرائيل من بلدة حورة الجنوبية – سُجن سابقا لمحاولته الانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية – اعتقلت القوات الإسرائيلية 43 مشتبها يُزعم أنهم يؤيدون الجماعة الجهادية.

بعد أيام من الهجوم، قتل اثنان أبناء عمومة من أم الفحم – أحدهما سبق سجنه لمحاولته الانضمام إلى الدولة الإسلامية – ضابطي شرطة في محطة للحافلات في الخضيرة.

وقتل خمسة اسرائيليين يوم الثلاثاء في عملية نفذها فلسطيني في بني براك. لم يكن هناك ما يشير إلى أنه كان عضوا في تنظيم الدولة الإسلامية.

رجال الشرطة يعملون في موقع هجوم في بئر السبع، جنوب إسرائيل، يوم الثلاثاء، 22 مارس 2022 (AP / Tsafrir Abayov)

وقال مسعفون إن رجلا إسرائيليا أصيب صباح الخميس بجروح خطيرة في هجوم طعن قرب مستوطنة نيفي دانيال بالضفة الغربية.

ردا على “موجة الإرهاب القاتل”، قال رئيس الوزراء نفتالي بينيت يوم الأربعاء: “ليس هناك حد للموارد التي ينبغي أن توجه نحو التصدي للهجمات الفلسطينية”.

وأشار إلى أن الوجود العسكري في الضفة الغربية وعلى طول الخط الأخضر قد تعزز بشكل كبير في الأيام الأخيرة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال