حماس تعلن تنفيذ حكم الإعدام بحق خمسة فلسطينيين اثنان منهم بتهمة “التخابر” مع إسرائيل
بحث

حماس تعلن تنفيذ حكم الإعدام بحق خمسة فلسطينيين اثنان منهم بتهمة “التخابر” مع إسرائيل

الحركة تقول إن أحد المدانين متهم بتزويد إسرائيل بمعلومات عن مواقع منصات إطلاق الصواريخ، والثاني أدين بتزويدها بمعلومات استخباراتية "أدت إلى استهداف مواطنين"

صورة توضيحية: مشنقة يتم تحضيرها لعملية إعدام في غزة، 2013.  (AP/Gaza Interior Ministry)
صورة توضيحية: مشنقة يتم تحضيرها لعملية إعدام في غزة، 2013. (AP/Gaza Interior Ministry)

أعلنت وزارة الداخلية في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس يوم الأحد إعدام خمسة فلسطينيين بينهم اثنان أدينا بتهمة “التخابر” مع إسرائيل.

جاء في بيان، “نفذت وزارة الداخلية والأمن الوطني صباح اليوم أحكاما قضائية بالإعدام على خمسة من المدانين في قضايا أمنية وجنائية، اثنان منهم أدينا بالتخابر مع الاحتلال”.

وأضاف البيان أن الثلاثة الآخرين “أدينو بارتكاب جرائم قتل على خلفية جنائية”.

ونشرت الوزارة الأحرف الأولى وتواريخ ميلاد الخمسة دون الكشف عن هوياتهم بالكامل.

وبحسب البيان، فإن أحد المدانين بـ”التخابر” المولود في العام 1968 من مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة وأدين بتزويد إسرائيل في العام 1991 بـ”معلومات عن رجال المقاومة وأماكن إقامتهم… ومعلومات عن موقع منصات إطلاق الصواريخ”.

أما الثاني فمولود في العام 1978 وأدين بتزويد إسرائيل في عام 2001 بمعلومات استخباراتية “أدت إلى استهداف واستشهاد مواطنين” على يد إسرائيل.

والثلاثة الآخرون الذين أعدموا كانوا مدانين بجرائم قتل.

وتحظر السلطة الفلسطينية الإعدام وتلتزم بالبروتوكول الثاني الملحق بالعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية لسنة 1989، والقاضي بإلغاء العقوبة وفق المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان الذي يطالب السلطات في قطاع غزة باستبدال عقوبة الإعدام بالأشغال الشاقة المؤبدة.

وفقا لأرقام نشرتها منظمة “بتسيلم” الحقوقية الإسرائيلية في شهر يوليو، فقد حكمت حركة حماس حتى ذلك الوقت على 13 شخصا بالإعدام منذ مطلع العام، لكنها لم تنفذ أي حكم بالإعدام. عمليات الإعدام الأخيرة التي نفذتها الحركة، وفقا لـ”بتسيلم”، كانت ثلاثة في عام 2017.

وقد انتقد المجتمع الدولي مرارا استخدام حماس لعقوبة الإعدام.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال