إسرائيل في حالة حرب - اليوم 263

بحث

حماس تعلق جمع الأموال من خلال البيتكوين بدعوى وجود نشاط “معاد” ضد المتبرعين

الجناح العسكري للحركة الحاكمة لغزة يدعو منذ سنوات للتبرع له بالعملات المشفرة، على الرغم من الإجراءات الصارمة التي تتخذها السلطات الإسرائيلية والأمريكية

توضيحية: عملة معدنية تحمل شعار البيتكوين ، فوق عدة أوراق ورقية من الشيكل الإسرائيلي الجديد. (Noam Revkin Fenton/Flash90)
توضيحية: عملة معدنية تحمل شعار البيتكوين ، فوق عدة أوراق ورقية من الشيكل الإسرائيلي الجديد. (Noam Revkin Fenton/Flash90)

أعلن الجناح العسكري لحركة “حماس” يوم الخميس عن وقف جمع الأموال باستخدام عملة بيتكوين المشفرة بدعوى تكثيف النشاط “العدائي” ضد المتبرعين.

وتدعو “كتائب عز الدين القسام” منذ سنوات مناصريها إلى التبرع لها عبر البيتكوين لمساعدتها في مواجهة مشاكلها المالية.

توفر العملات المشفرة ظاهريا مستوى عال من إخفاء الهوية، مما يجعلها جذابة بشكل خاص لتمويل النشاط الإجرامي أو الإرهاب. واجهت بيتكوين انتقادات بسبب مواقع انترنت سرية حيث استخدم الناس العملة لشراء المخدرات والأسلحة.

قامت إسرائيل والولايات المتحدة بمحاربة جهود تمويل العملات المشفرة التي تبذلها حماس، حيث استولت على عشرات المحافظ الرقمية التي تستخدمها الجماعة الحاكمة لقطاع غزة منذ إطلاقها للمبادرة في عام 2019.

في بيان يوم الخميس، قالت كتائب عز الدين القسام إنها ستوقف تبرعات البيتكوين “حرصا منها على سلامة المتبرعين وتجنيبهم أي ضرر”، مضيفة أنها شهدت “تكثيف الجهود العدائية ضد كل من يحاول تقديم الدعم للمقاومة من خلال هذه العملة”.

تواجه الحركة مشاكل مالية في السنوات الأخيرة حيث تسعى البنوك إلى ضمان عدم تعاملها معها.

توضيحية: عناصر ملثمون من حماس يحملون نموذجا لصاروخ خلال مسيرة في وسط قطاع غزة، 12 ديسمبر، 2014. (Abed Rahim Khatib / Flash90)

وتُعتبر حماس، التي تسعى إلى تدمير إسرائيل، منظمة إرهابية من قبل إسرائيل والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول أخرى.

يقول مسؤولو حماس إن جناحها العسكري يتلقى دعما كبيرا من إيران، إلا أن الطرق التي يتم من خلالها تحويل هذه الأموال غير شفافة. في الأسبوع الماضي، قال وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت، إن إيران تزود حماس بنحو 100 مليون دولار سنويا.

ساهمت في هذا التقرير وكالات

اقرأ المزيد عن