حماس تحكم على ستة فلسطينيين من سكان غزة بالإعدام بتهمة التجسس لصالح إسرائيل
بحث

حماس تحكم على ستة فلسطينيين من سكان غزة بالإعدام بتهمة التجسس لصالح إسرائيل

130 شخصا حُكم عليهم بالإعدام في قطاع غزة منذ عام 2007

ناصر سليمان، رئيس المحكمة العسكرية في غزة، يتحدث للصحافة في مدينة غزة، 21 مايو 2017 (MAHMUD HAMS / AFP)
ناصر سليمان، رئيس المحكمة العسكرية في غزة، يتحدث للصحافة في مدينة غزة، 21 مايو 2017 (MAHMUD HAMS / AFP)

أعلنت حركة حماس التي تحكم قطاع غزة يوم الخميس أنها حكمت على ستة “عملاء” فلسطينيين بالإعدام بتهمة “التجسس لصالح إسرائيل”.

قالت محكمة حماس العسكرية إنها أصدرت أحكاما “ضد عدد من المخبرين، بما في ذلك ستة أحكام بالإعدام وأحكام أخرى تتراوح بين المؤبد والأشغال الشاقة المؤقتة، وتبرئة واحدة”.

تتخذ حماس مقاربة صارمة تجاه المتعاونين مع إسرائيل. وفرضت إسرائيل، إلى جانب مصر، الحصار على القطاع منذ استيلاء الحركة على السلطة في انقلاب دموي في عام 2007. وتعتبر إسرائيل الحصار إجراء ضروريا للحد من قدرة الفصائل المسلحة في غزة على التسلح.

في 2018، حكمت محكمة عسكرية تابعة لحماس على ستة أشخاص بالإعدام بتهمة التجسس، بينهم امرأة.

في العام السابق، تم اعدام ثلاثة أدينوا في اغتيال قائد في حماس.

وتعهدت حماس يوم الخميس بأن المتعاونين الذين يسلمون أنفسهم سيواجهون شروطا أكثر تساهلا، وقالت إن “الأحكام الصادرة قد استوفت كافة الإجراءات القانونية. وتم منح جميع المدانين الحماية القانونية”.

صورة توضيحية: مشنقة يتم تحضيرها لعملية إعدام في غزة، 2013 (AP / غزة وزارة الداخلية)

يتطلب القانون الفلسطيني موافقة رئيس السلطة الفلسطينية على عقوبة الإعدام، لكن حماس في غزة نفذت عدة إعدامات دون إذن من محمود عباس.

انتقد المجتمع الدولي مرارا استخدام حماس لعقوبة الإعدام.

واستنادا إلى معطيات منظمة “بتسيلم” الحقوقية، بما في ذلك الحالات الجديدة، تم إصدار حوالي 13 حكما بالإعدام هذا العام. حوكم واحد على الأقل من المتهمين غيابيا.

حكمت حماس على أكثر من 130 شخصا بالإعدام منذ عام 2007؛ عمليا، أعدمت 25 شخصا، بحسب “بتسيلم”.

كما حثت الجماعات الحقوقية في غزة حماس على الحد من استخدامها لعقوبة الإعدام. في وقت سابق من هذا الشهر، دعا مركز منظمة الميزان لحقوق الإنسان ومقرها غزة إلى وقف هذه الممارسة، قائلا أنه “قلق للغاية بشأن استمرار إصدار أحكام الإعدام من قبل القضاء العسكري في القطاع”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال