حماس تصدر أحكاما بالإعدام على شخصين وعلى اثنين آخرين بالأشغال الشاقة لتعاونهم مع إسرائيل
بحث

حماس تصدر أحكاما بالإعدام على شخصين وعلى اثنين آخرين بالأشغال الشاقة لتعاونهم مع إسرائيل

سيتم إعدام الرجلين من جنوب قطاع غزة؛ محكمة تابعة للسلطة الفلسطينية في بيت لحم تحكم على رجل بالسجن لمدة 15 عاما لقيامه ببيع أرض لإسرائيليين

توضيحية: سلطات حماس تجهز مشنقة لعملية إعدام في قطاع غزة، 2 أكتوبر، 2013.  (Gaza Interior Ministry/AP)
توضيحية: سلطات حماس تجهز مشنقة لعملية إعدام في قطاع غزة، 2 أكتوبر، 2013. (Gaza Interior Ministry/AP)

حكمت سلطات حماس في قطاع غزة على رجلين بالإعدام لاتهامهما بالتعاون مع إسرائيل، وفقا لتقارير يوم الأحد.

وأمرت محكمة تابعة لحماس بإعدام الرجلين، وهما من خانيونس ورفح في جنوب قطاع غزة، شنقا.

ولم تذكر التقارير موعد تنفيذ الحكم.

وُحكم على رجلين آخرين بالأشغال الشاقة لتعاونهما مع إسرائيل أيضا.

وصدرت هذه الاحكام في الوقت الذي حكمت فيه محكمة تابعة للسلطة الفلسطينية في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية على رجل بالسجن لمدة 15 عاما لمحاولته بيع أرض ليهود إسرائيليين.

بموجب قانون السلطة الفلسطينية، يمكن أن تصل العقوبة على بيع أراض لليهود إلى الإعدام.

ونفذت سلطات حماس في الماضي إعدامات علنية لمن يثبت عليه التعاون مع إسرائيل.

وتسيطر حركة حماس على غزة منذ عام 2007، عندما طردت السلطة الفلسطينية التي تهيمن عليها حركة فتح من القطاع.

ولطالما انتقدت السلطة الفلسطينية، التي تتخذ من الضفة الغربية مقرا لها، خصومها في حماس لتنفيذهم عمليات إعدام دون موافقة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وفقا للدستور الفلسطيني، يجب أن يوافق رئيس السلطة الفلسطينية على تنفيذ أي حكم بالإعدام. منذ عام 2006، لم يمنح عباس موافقته رسميا على تنفيذ أي عملية إعدام.

بحسب منظمة “بتسيلم” الحقوقية الإسرائيلية، حكمت حركة حماس بالإعدام على 130 شخصا وأعدمت 25 شخصا منذ عام 2007. مع الحكمين اللذين صدرا مؤخرا، تكون حماس قد حكمت على سبعة أشخاص بالإعدام هذا العام، وفقا للمعطيات.

ولم تعدم السلطة الفلسطينية منذ عام 2005، عندما نفذت حكم الإعدام بحق خمسة أشخاص، أي شخص.

ولقد قوبلت عمليات الإعدام لدى الفلسطينيين، سواء في السلطة الفلسطينية أو لدى حماس، في الماضي بإدانات دولية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال