إسرائيل في حالة حرب - اليوم 260

بحث

حماس تبث مقطع فيديو للرهائن نوعا أرغماني ويوسي شرعبي وإيتاي سفيرسكي

التسجيل غير المؤرخ ومدته 37 دقيقة ينتهي بعبارة "غدا سنخبركم بمصيرهم"، فيما انتقدته إسرائيل باعتباره حربا نفسية

من اليسار: نوعا أرغماني ويوسي شرعابي وإيتاي سفيرسكي، في مقطع دعائي غير مؤرخ نشرته حماس في 14 يناير، 2024. (Screenshot combo)
من اليسار: نوعا أرغماني ويوسي شرعابي وإيتاي سفيرسكي، في مقطع دعائي غير مؤرخ نشرته حماس في 14 يناير، 2024. (Screenshot combo)

نشرت حركة حماس الفلسطينية يوم الأحد تسجيلا دعائيا جديدا لثلاث رهائن محتجزين في غزة، في ممارسة تعتبرها إسرائيل حربا نفسية مشينة.

معظم وسائل الإعلام الإسرائيلية لا تنشر مقاطع الفيديو.

وفي مقاطع تم تحريرها وغير مؤرخة، أظهر الفيديو الذي تم نشره يوم الأحد نوعا أرغماني (26 عاما)، ويوسي شرعبي (53 عاما)، وإيتاي سفيرسكي (38 عاما)، وهم يعرفون عن أنفسهم ويطلبون من الحكومة الإسرائيلية إعادتهم إلى الديار.

وانتهى المقطع الذي مدته 37 ثانية بعبارة: “غدا سنخبركم بمصيرهم”.

ولم تكن هناك معلومات تشير إلى متى تم تصوير مقطع الفيديو.

وكانت حماس قد أصدرت في وقت سابق مقاطع فيديو مماثلة للرهائن الذين تحتجزهم منذ 7 أكتوبر، عندما قتل آلاف المسلحين 1200 شخص في جنوب إسرائيل واختطفوا 240 آخرين.

نوعى ارغاماني تظهر في مقطع فيديو أثناء اختطافها من قبل مسلحي حماس خلال المذبحة التي وقعت في مهرجان سوبرنوفا في جنوب البلاد في 7 أكتوبر، 2023. (Screenshot used in accordance with clause 27a of the copyright law)

وقالت الحركة الفلسطينية في وقت سابق الأحد إنها فقدت الاتصال مع بعض الرهائن خلال عملية القوات الإسرائيلية في غزة، مشيرة إلى أنهم ربما قُتلوا في هذه العملية.

وقال المتحدث باسم حماس، أبو عبيدة، في بيان مصور: “إن مصير العديد من رهائن ومعتقلي العدو أصبح مجهولا في الأسابيع الأخيرة والباقون جميعا في نفق المجهول بسبب العدوان الصهيوني” وأضاف: “على الأرجح أن الكثير منهم قُتلوا مؤخرا، والباقون يتعرضون لخطر كبير كل ساعة، وتتحمل قيادة العدو وجيشه المسؤولية الكاملة”.

وأضاف أن “أي محادثات قبل وقف العدوان الإسرائيلي لا قيمة لها”.

وأضاف أبو عبيدة أن حماس أُبلغت من “عدة أطراف في جبهات المقاومة أنها ستوسع ضرباتها على العدو الإسرائيلي خلال الأيام المقبلة”.

في بداية الحرب، التي أشعل فتيلها الهجوم الصادم الذي شنته الحركة في 7 أكتوبر، هددت حماس بإعدام الرهائن ردا على الضربات العسكرية الإسرائيلية.

ورفض المسؤولون الإسرائيليون بشكل عام الرد على رسائل حماس العامة بشأن الرهائن، ووصفوها بأنها حرب نفسية.

يوسي (يسار) وإيلي شرعبي، الشقيقان اللذان تم اختطافهما من قبل مسلحي حماس في 7 أكتوبر، 2023. (Courtesy)

في 31 ديسمبر، قالت هاغر مزراحي، مسؤولة الطب الشرعي في وزارة الصحة الإسرائيلية، لقناة تلفزيونية محلية إن تشريح جثث الرهائن القتلى التي تم استعادتها وجد أن أسباب الوفاة تتعارض مع رواية حماس أنهم قُتلوا في الغارات الجوية.

لكن إسرائيل أوضحت أيضا أنها تدرك المخاطر التي يتعرض لها الرهائن نتيجة هجومها، وأنها تتخذ الاحتياطات اللازمة.

وقال الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي دانيئل هغاري يوم الأحد إن “العملية العسكرية تستغرق وقتا، وهي تلزمنا بأن نكون دقيقين، ونحن نكيفها وفقا للتهديدات والرهائن الموجودين في الميدان”.

من بين 240 شخصا تم احتجازهم كرهائن من قبل حماس في هجوم 7 أكتوبر، تم إطلاق سراح حوالي نصفهم في هدنة استمرت أسبوعا في نوفمبر. وتقول إسرائيل إن 132 منهم ما زالوا في غزة، وأن 25 منهم ماتوا في الأسر، بالاستناد على معلومات استخباراتية جديدة ونتائج حصلت عليها القوات العاملة في غزة.

وتم إطلاق سراح أربعة رهائن قبل ذلك، وأنقذت القوات إحدى الرهائن. كما تم استعادة جثث ثماني رهائن وقتل الجيش ثلاث رهائن عن طريق الخطأ في الشهر الماضي. كما تم إدراج شخص آخر في عداد المفقودين منذ 7 أكتوبر، ولا يزال مصيره مجهولا.

أثارت أزمة الرهائن اهتمام الإسرائيليين الذين يعانون من صدمة أسوأ هجوم في تاريخ البلاد. ودعا بعض أقارب الرهائن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى تأمين صفقة رهائن أخرى بأي ثمن.

وتعهد نتنياهو بمواصلة القتال حتى يتم تدمير حماس، وهو ما قال إنه سيمكن من إطلاق سراح الرهائن.

في الشهر الماضي، قال نتنياهو إن طلب من بكين المساعدة في تحرير أرغماني، التي تحمل والدتها الجنسية الصينية. ولقد ناشدت والدتها ليئورا أرغماني، التي تعاني من مرض عضال، بأن يتم لم شملها مع ابنتها قبل وفاتها.

تم اختطاف أرغماني، وهي طالبة سنة ثانية في جامعة بن غوريون والابنة الوحيدة ليعكوف وليئورا أرغماني، من مهرجان “سوبر نوفا” الموسيقي في صباح 7 أكتوبر. كان مقطع الفيديو الخاص باختطافها هو أول الفيديوهات الذي تم نشره على الإنترنت عندما قام مسلحو حماس بقتل حوالي 360 من رواد الحفل واختطفوا عشرات آخرين.

ليئورا أرغاماني في رسالة فيديو مسجلة لابنتها نوعا أرغماني، التي تحتجزها حماس كرهينة منذ 7 أكتوبر، 2023. (Courtesy Sarai Givaty and Keren Kozlova)

في مقطع فيديو تمت مشاركته على الانترنت في 7 أكتوبر، تظهر أرغماني على ظهر دراجة نارية يقودها خاطفها وهي تصرخ “لا تقتلوه!” وتحاول الوصول إلى صديقها أفينتان أور، الذي تم اختطافه أيضا.

تم اختطاف يوسي شرعبي وشقيقه إيلي شرعبي (51 عاما) من كيبوتس بئيري في 7 أكتوبر. وشوهد الاثنان لآخر مرة أثناء اختطافهما على بد مسلحي حماس على متن شاحنة صغيرة، مع أوفير إنغل (18 عاما)، وهو من سكان القدس الذي كان يقوم بزيارة عائلية لعطلة نهاية الاسبوع. تم إطلاق سراح إنغل في اتفاق هدنة نوفمبر.

وقُتلت زوجة إيلي، ليان، وابنتاهما نويا (16 عاما) وياهيل (13 عاما) على يد المسلحين الفلسطينيين الذين اقتحموا منزل العائلة في ذلك اليوم.

سفيرسكي (38 عاما) كان في زيارة لوالديه، أوريت سفيرسكي ورافي سفيرسكي في منزلهما بكيبوتس بئيري لقضاء عطلة العيد في نهاية الأسبوع، عندما شن مسلحو حماس مذبحتهم في الكيبوتس. ولقد قُتل والدا سفيرسكي في الهجوم.

أحيت إسرائيل ذكرى مرور 100 يوم من الحرب وأسر الرهائن يوم الأحد مع مسيرة استمرت لمدة 24 ساعة في تل أبيب. كما تم تنظيم عدد من المظاهرات المؤيدة لإسرائيل في أوروبا والولايات المتحدة التي طالبت بإطلاق سراح الرهائن.

ساهمت في هذا التقرير وكالة رويترز

اقرأ المزيد عن