حليف نتنياهو زئيف إلكين يستقيل من الليكود وينضم إلى ساعر ويتهم رئيس الوزراء بفرض هذه الانتخابات
بحث

حليف نتنياهو زئيف إلكين يستقيل من الليكود وينضم إلى ساعر ويتهم رئيس الوزراء بفرض هذه الانتخابات

في هجوم صاعق، الشخص الذي كان واحدا من أكثر المقربين من نتنياهو يقول إن رئيس الوزراء وضع مصالحه الشخصية قبل مصالح إسرائيل، ويتهمه ب"تدمير الليكود": "لا يمكنني أن أطلب من الناخبين دعم شخص لم أعد اثق به"

زئيف إلكين يعلن استقالته من الليكود وانضمامه إلى حزب "الأمل الجديد" الذي أسسه غدعون ساعر، 23 ديسمبر، 2020. (video screenshot)
زئيف إلكين يعلن استقالته من الليكود وانضمامه إلى حزب "الأمل الجديد" الذي أسسه غدعون ساعر، 23 ديسمبر، 2020. (video screenshot)

أدلى زئيف إلكين، وزير من “الليكود” يُعرف عنه بأنه أحد المقربين من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بيانا الأربعاء تضمن إدانة مذهلة للزعيم الإسرائيلي أعلن فيه عن قراره المفاجئ بالاستقالة من الليكود والانضمام إلى خصم نتنياهو، غدعون ساعر، مفسرا قراره بفقدانه الثقة برئيس الوزراء ومتهما إياه بوضع مصالحة الشخصية بشكل متزايد قبل مصالح الدولة.

في الإعلان الذي بثته جميع الشبكات التلفزيونية الرئيسية في البلاد، اتهم إلكين نتنياهو ب”تدمير” الليكود، وزعم أن الكثيرين في الحزب يوافقونه الرأي ولكن بصمت، وقال إنه لم يعد بإمكانه أن يوصي للإسرائيليين ب”دعم شخص لم أعد أثق به” ووضع مصيرهم بين يديه.

وقال إلكين إنه سيستقيل رسميا من الكنيست يوم الخميس وسينضم إلى ساعر، الغريم القديم لنتنياهو الذي انسحب من الليكود واستقال من الكنيست قبل أسبوعين لتشكيل حزب سياسي منافس أطلق عليه اسم “الأمل الجديد”.

وهاجم وزير التعليم العالي والموارد المائية المنتهية ولايته – وزارة أنشئت خصيصا له في الحكومة الحالية – نتنياهو لجره إسرائيل إلى انتخابات رابعة. واستذكر ما قال إنها مناشداته الشخصية لنتنياهو لتجنب الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة في مارس.

وقال إلكين: “أنت تعرف جيدا الحقيقة البسيطة: لأسباب شخصية، قمت مرة أخرى بقيادة البلاد إلى انتخاباتها الرابعة خلال عامين … في خضم جائحة” بينما “تحاول إلقاء اللوم على الآخرين”.

وزير حماية البيئة آنذاك زئيف إلكين يحضر حفل افتتاح الحملة الانتخابية لحزب الليكود في القدس، 21 يناير، 2020. (Gili Yaari / Flash90)

“نحن ذاهبون إلى هذه الانتخابات السريالية لأنك تريد التأثير على [تعيين] المدعي العام والنائب العام، وبسبب أملك في قانون فرنسي [لوقف محاكمة الفساد الخاصة بك]”.

وشدد إلكين على احترامه الكبير لإنجازات نتنياهو في الماضي، بما في ذلك مساهماته في “أمن إسرائيل ومكانتها العالمية واقتصادها”. لكنه ادعى أنه في العامين الماضيين، وضع رئيس الوزراء “الاعتبارات الشخصية” كعامل محرك في عملية اتخاذ قراراته.

وقال إلكين “بصفتي شخصا يراقب هذه العملية الخطيرة عن كثب، أرى كيف تختلط اعتباراته الشخصية مع الاعتبارات الوطنية، بل وتتغلب” على المصلحة الوطنية.

وأضاف موجها حديثه لرئيس الوزراء “لقد دمرت حركة الليكود … وحولتها إلى عبادة شخصية” حيث يخشى النقاد التحدث، كما زعم.

ويأتي انشقاق إلكين عن الليكود بعد الفشل في تمرير ميزانية الدولة للعامين 2020 و 2021 قبل الموعد النهائي في منتصف ليلة الثلاثاء، وسط مشاحنات متواصلة بين حزبي الليكود و”أزرق أبيض”، مما أدى إلى حل الكنيست تلقائيا والدعوة إلى إجراء جولة رابعة من الانتخابات، تقرر إجراؤها في 23 مارس، 2021.

ويعتُبر إلكين من أقرب المقربين لنتنياهو، بصفته رئيس الإئتلاف السابق، ومترجمه الخاص في تعاملاته مع الرئيس الروسي فلايديمير بوتين. إلى جانب رئيس الكنيست الحالي يريف ليفين، قاد مفاوضات الليكود مع حزب “أزرق أبيض” قبل تشكيل الحكومة الحالية.

وأصبح إلكين رابع مشرع من الليكود ينشق عن الحزب للانضمام إلى حزب ساعر الناشئ، الذي تشير استطلاعات الرأي الأخيرة إلى أنه سيكون ثاني أكبر حزب في الكنيست بعد الانتخابات.

في وقت سابق الأربعاء، أعلنت عضو الكنيست عن الليكود شارين هاسكل عن انضمامها إلى ساعر، بعد يوم من إعلان زميلتها السابقة في الحزب، النائبة ميخال شير، عن انضمامها إلى “الأمل الجديد” أيضا. ويأتي انشقاق شير وهاسكل بعد انشقاق عضو الكنيست عن حزب الليكود يفعات شاشا بيطون، رئيسة لجنة الكورونا في الكنيست، وإعلان عضوا الكنيست عن حزب “ديريخ إيرتس” يوعاز هندل وتسفي هاوزر عن انضمامهم إلى ساعر أيضا.

وقال إلكين إنه قبل انتخابات مارس 2020، “توسلت إليك لمنع ذلك … كان بإمكاننا تشكيل حكومة وحدة في المرة الأخيرة” مضيفا، “لكنك كنت تأمل في الحصول على حصانة [برلمانية] من الملاحقة القضائية و [إقرار] القانون الفرنسي [لمنع توجيه لوائح اتهام ضد رئيس وزراء في منصبه].”

عضو الكنيست من الليكود، شارين هاسكل، تعلن استقالتها من الكنيست وحزب الليكود، 23 ديسمبر، 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)

ولطالما نفى نتنياهو سعيه إلى مثل هذا التشريع، ولكن يبدو أن إلكين قدم تأكيدا، من داخل دائرة المقربين من رئيس الوزراء، على أن نتنياهو كان يأمل في تمرير التشريع.

وقال إلكين إنه فقد ثقته برئيس الوزراء في تلك المرحلة.

وأضاف “لا يمكنني أن أدعو المواطنين الإسرائيليين إلى التصويت لك وأن أكون متأكدا من أنك ستعمل نيابة عنهم وليس نيابة عنك”.

وتابع قائلا إنه يتوقع أن يقوم نتنياهو بإرسال وزرائه لمهاجمته في استديوهات القنوات التلفزيونية، ولكنهم في محادثات خاصة يقولون بالضبط ما قاله للتو علنا.

“إنهم يخشونك، ويخشون الجو الذي خلقته. لقد سحقت ديمقراطية الحزب”، على حد تعبيره.

وقال إلكين إن أعضاء حزب الليكود رفيعي المستوى ليس لهم تأثير في الحزب، لأن نتنياهو لا يكافئ أولئك الذين حصلوا على مراكز عالية في الانتخابات التمهيدية للحزب وأن رئيس الوزراء “دمر ديمقراطية حركة [الليكود]”.

وزير شؤون القدس والتراث زئيف إلكين يقدم لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو طبعة ختم من فترة الهيكل اليهودي الأول، والتي تم اكتشافها في مشروع غربلة جبل الهيكل، 2 يونيو ، 2019. (YouTube screenshot)

كما اتهم نتنياهو بالحنث بوعوده – للأصدقاء والحلفاء والناشطين والمواطنين.

وقال “عندما تكون بحاجة إلى ذلك، ليس لديك مشكلة في تقديم وعود دون نية الوفاء بها”.

وقال إلكين إن نتنياهو يعتمد الآن على زعيم حزب “يمينا”، نفتالي بينيت، بأن “ينسى كل المرات التي تحايلت عليه فيها وأن يعود، مثل امرأة معنفة، إلى ذراعيك مسرعا بعد الانتخابات وانقاذك من المحاكمة”.

وأعرب عن أمله أن يتطور حزب “الأمل الجديد” الذي أعلن عنه ساعر مؤخرا ليصبح في الوضع الذي كانت عليه حركة الليكود تحت قيادة مؤسسها مناحيم بيغن.

من جهته، رحب غدعون ساعر بانضمام إلكين إلى “الأمل الجديد”.

وكتب ساعر في تغريدة على تويتر “زئيف هو شخص صاحب كفاءات عالية، والأذكى والأكثر أخلاقية في نظامنا السياسي، ولديه خبرة واسعة في مناصب رفيعة في الكنيست والحكومة. إن قراره يشهد على صدقه ونزاهته وشجاعته. أنا أؤمن بشدة أننا معا – سننجح”.

غدعون ساعر يزور مستشفى هداسا عين كارم في القدس، 16 ديسمبر، 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)

في تعليق على إعلان إلكين، زعم الليكود أن الوزير المنشق يشعر بالسخط من مركزه في قائمة الحزب، مشيرا إلى أنه قام بالانتقال بين الأحزاب من قبل، بعد أن بدأ مسيرته السياسية في حزب “كاديما”.

وقال حزب نتنياهو “وزير شؤون المياه الكين انتقل من كاديما إلى الليكود ومن الليكود إلى غدعون [ساعر] لأنه ببساطة لم يدخل المراكز العشرة الأولى في الليكود ولم يحصل على المنصب الذي أراده. إن حزب ساعر هو مخيم لاجئين للمنشقين الذين فشلوا في الانتخابات التمهيدية الديمقراطية في الليكود”.

ردا على إعلان إلكين، قال رئيس الكنيست ليفين إنه إلكين “هو الذي يختار الاعتبارات الشخصية على حساب الولاء لمسار [الحزب]”. وأكد أن نتنياهو كان دائما يضع مصلحة الدولة فوق أي مصلحة أخرى.

وقال نتنياهو في وقت لاحق الأربعاء إن إلكين “يكذب” فيما يتعلق برغبة رئيس الوزراء في الحصول على حصانة الكنيست، وأنه لم يلعب أي دور في المفاوضات بين الليكود وأزرق أبيض، وأن “الليكود هو الأكثر ديمقراطية” بين جميع الأحزاب الإسرائيلية، كما نقلت القناة 12.

هاجر إلكين إلى إسرائيل من أوكرانيا في عام 1990. ودخل الكنيست لأول مرة كعضو في الكنيست عن حزب كاديما في عام 2006، لكنه تحول بعد ذلك إلى حزب الليكود في عام 2008، وشغل مقعده منذ ذلك الحين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال