حظر تجول في كبرى مدن ألمانيا لإحتواء عدوى كورونا
بحث

حظر تجول في كبرى مدن ألمانيا لإحتواء عدوى كورونا

يشمل حظر التجول الليلي هذا كافة المتاجر ما عدا الصيدليات ومحطات الوقود، وسيبقى مفروضاً على الأقل حتى 31 أكتوبر

شرفة خالية في مجمع RAW للحياة الليلية في برلين، 10 أكتوبر 2020 (JOHN MACDOUGALL / AFP)
شرفة خالية في مجمع RAW للحياة الليلية في برلين، 10 أكتوبر 2020 (JOHN MACDOUGALL / AFP)

أ ف ب – أعادت عدة مدن ألمانية من بينها برلين اعتبارا من يوم السبت فرض حظر تجول وسط ارتفاع مقلق لعدد الإصابات بوباء كوفيد-19، في خطوة تثير مخاوف قطاع المطاعم والحانات.

في برلين، على الحانات والمطاعم إغلاق أبوابها اعتبارا من مساء السبت بين الساعة 23:00 والساعة 06:00، وهي فترة زمنية تشهد غالبا خلال عطل نهاية الأسبوع تدفق آلاف الأشخاص إلى حانات العاصمة التي تبقى مفتوحة طوال الليل.

ويشمل حظر التجول كافة المتاجر ما عدا الصيدليات ومحطات الوقود، وسيبقى مفروضا على الأقل حتى 31 تشرين الأول/أكتوبر. كما سيمنع بيع الكحول في محطات الوقود.

واتخذت فرانكفورت تدابير مماثلة، دخلت حيز التنفيذ مساء الجمعة، مع إغلاق الحانات والمطاعم ومنع بيع الكحول بين الساعة 22:00 – 06:00.

تدبير ’كارثي’

وأعلنت كولونيا عاصمة منطقة شمال الراين-وستفاليا، أكبر مناطق ألمانيا من حيث عدد السكان، صباح السبت أيضا عن تدابير إغلاق مماثلة اعتبارا من الساعة 22:00.

بدورها قررت مدينة هامبورغ فرض إلزامية وضع الكمامات في الأماكن العامة اعتبارا من يوم الإثنين.

في برلين، تشكل التدابير الجديدة ضربة قاسية لاقتصاد المدينة، الذي سبق أن تضرر كثيرا من إغلاق الحانات والنوادي الليلية لعدة أشهر.

وتشكل الحياة الليلية في العاصمة الألمانية أحد أبرز مكونات اقتصادها. وعادت النوادي الليلة على المدينة بعائدات قيمتها 1,5 مليار يورو في عام 2018.

لكن الوضع الوبائي يثير القلق في المدينة مع تسجيل أكثر من 400 إصابة يومية جديدة. وباتت برلين مصنفة “منطقة خطرة”.

وقال رئيس بلدية العاصمة مايكل مولر: “ليس هذا وقت السهر… يمكننا بل نريد منع إغلاق عام آخر أكثر تشددا”، متوجها بكلامه خصوصا إلى من هم دون 40 عاما.

كما دعت المستشارة أنغيلا ميركل بنفسها لفرض التدابير يوم الجمعة بعد اجتماع مع رؤساء بلديات المدن الـ 11 الأكبر في البلاد.

وأوضحت المستشارة: “أنا أعي تماما أن القيود كفرض وقت للإغلاق والقواعد المشددة لبيع الكحول مرهقة، وأن قطاع المطاعم قد تضرر بشدة… لكن علينا أن نحدد ما هو الأهم لنا هذا الخريف وهذا الشتاء”. وقالت إن “الأولويات” هي حماية الاقتصاد ومواصلة الأنشطة المدرسية.

من جهته قال مسؤول القضاء في برلين ديرك بيرندت: “بعد ثلاثة كؤوس من النبيذ، يضعف احترامنا لقواعد التباعد الجسدي”.

ويرى تجمع حانات برلين بدوره التدبير “كارثيا” ويعتزم استئناف القرار أمام القضاء.

وقال يوم الأربعاء أحد مؤسسي التجمع، روبرتو ماتوفل أمام لجنة الشؤون الاقتصادية في برلين: “أنا لا أجد الكلمات المناسبة وأشعر بالغضب والاستياء”. ورأى أن حظر التجول وهو الأول في العاصمة منذ عام 1949، يهدد بتوجيه “ضربة قاضية للحانات”.

مسيرة صامتة

في عام 2018، كانت برلين تضم 9800 مؤسسة في قطاع المطاعم بينها أكثر من 1700 حانة أو ناد ليلي، وفق مركز “ستاتيستا” للإحصاءات.

في فرانكفورت أيضا، الخنق يتصاعد.

وتهدد جمعية “مبادرة فرانكفورت لقطاع المطاعم” بتقديم شكاوى قضائية ضد تدبير الإغلاق الذي من شأنه أن يؤدي، كما قالت، إلى تجمعات عشوائية في الطرقات.

ولتفادي هذا الخطر، قررت برلين أيضا وضع قيود مشددة على التواصل الاجتماعي.

وبين الساعة 23:00 و06:00، لا يسمح أن تتخطى التجمعات في الخارج الخمسة أشخاص. وخلال اليوم، لا يسمح أن تتخطى الخمسين.

وذلك لم يمنع متظاهرين قدّرت الشرطة أعدادهم بـ”عدة آلاف” ممن يعارضون وضع الكمامات من المشاركة في مسيرة صامتة، بعد ظهر السبت في وسط برلين، لم تتخلّلها أي حوادث تذكر.

وهذه القيود مشددة أكثر على التجمعات الداخلية التي لا يجب أن تتخطى عشرة أشخاص.

وتستهدف التدابير خصوصا منع السهرات في البيوت والحفلات غير القانونية، التي تعتبرها سلطات مدينة برلين مصدرا لتفشي الفيروس.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال