حشد هاجم مجموعة عرب استقلوا مركبة في بات يام خلال يوم الغفران وقلبوا سيارتهم
بحث

حشد هاجم مجموعة عرب استقلوا مركبة في بات يام خلال يوم الغفران وقلبوا سيارتهم

بحسب التقارير، زعم المهاجمون أن المجموعة دخلت المدينة الساحلية بهدف الإخلال بالهدوء في الوقت الذي تكون فيه الطرق خالية من السيارات بشكل عام؛ إصابة 3 أشخاص بجروح

سيارة قلبها حشد هاجم ركابها العرب في بات يام، 4 أكتوبر 2022 (Screen grab; used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)
سيارة قلبها حشد هاجم ركابها العرب في بات يام، 4 أكتوبر 2022 (Screen grab; used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

تعرض خمسة أشخاص من جنوب البلاد لهجوم من قبل حشد في مدينة بات يام الساحلية مساء الثلاثاء.

وبحسب تقارير إعلامية عبرية، فإن السائق والركاب جميعهم عرب من جنوب البلاد.

وتم استدعاء الشرطة إلى مكان الحادث وإخراج أحد العالقين من بين الحشد ونقله إلى مركز شرطة محلي قبل نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وهرب اثنان آخران وعثر عليهما فيما بعد مصابين بجروح على ما يبدو ناتجة عن الهجوم. ولم يصب الآخران.

وقال موقع “واللا” الإخباري إن الحشد زعم أن الرجال وصلوا إلى المدينة بهدف الإخلال بالهدوء خلال يوم كيبور (يوم الغفران).

ولم يتضح كيف حدد الحشد دوافع الرجال.

وفي حادث منفصل، قلبت مجموعة من المتظاهرين في المدينة سيارة تابعة لسكان بلدة جلجولية العربية.

وعادة تكون الطرق خالية إلى حد كبير من السيارات، بحسب التقاليد الوطنية – تعتبر القيادة خلال يوم الغفران من المحرمات، على الرغم من وجود عدد من المركبات دائما على الطرق.

وهذه ليست المرة الأولى التي يهاجم فيها حشد في المدينة سائقا عربيا.

في العام الماضي، هاجم حشد سائق سيارة عربي في بات يام خلال موجة من العنف بين اليهود والعرب. وقام الحشد بإخراج سعيد موسى من سيارته والاعتداء عليه بالضرب وتركه مطروحا على الأرض وملطخاً بالدماء، ومصابا بجروح خطيرة.

ووقع الهجوم بينما كانت إسرائيل في حالة حرب مع حركة حماس في قطاع غزة. وأشعلت الحرب التي استمرت 11 يومًا موجة غير مسبوقة من العنف اليهودي العربي في المدن في جميع أنحاء البلاد.

ووجهت التهم إلى ما لا يقل عن 10 أشخاص في الحادث.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال