حزب يسرائيل بيتنو يطالب باستبعاد سامي أبو شحادة من الترشح للانتخابات
بحث

حزب يسرائيل بيتنو يطالب باستبعاد سامي أبو شحادة من الترشح للانتخابات

حزب التجمع يرفض ’محاولة إسكات الصوت السياسي الذي لا يلين’؛ من المستبعد أن تدعم الكتلة بقيادة نتنياهو الخطوة، حيث تفضل امكانية عدم تجاوز الحزب نسبة الحسم اللازمة لدخول الكنيست

أعضاء حزب التجمع  يسجلون قائمتهم للانتخابات المقبلة في الكنيست في 15 سبتمبر 2022. زعيم الحزب سامي أبو شحادة الثاني من اليمين. (Yonatan Sindel / Flash90)
أعضاء حزب التجمع يسجلون قائمتهم للانتخابات المقبلة في الكنيست في 15 سبتمبر 2022. زعيم الحزب سامي أبو شحادة الثاني من اليمين. (Yonatan Sindel / Flash90)

قدم حزب “يسرائيل بيتنو” يوم الأحد التماسا للجنة الانتخابات المركزية، في خطوة أولى تهدف إلى منع حزب “التجمع” ورئيسه سامي أبو شحادة من خوض الانتخابات للكنيست في الأول من نوفمبر.

طلبت الرسالة من أعضاء اللجنة وضع أسمائهم في الالتماس ضد أبو شحادة. يتطلب الطلب الرسمي لشطب الحزب موافقة ما لا يقل عن ثلث أعضاء لجنة الانتخابات البالغ عددهم 34.

وقال حزب يسرائيل بيتنو في بيان إن أبو شحادة “يجب أن يكون خارج الكنيست الإسرائيلي. من ينكر وجود دولة إسرائيل ولا يعترف بها كدولة يهودية وديمقراطية لا يستحق أن يكون جزءا من [الكنيست] – من المناسب له أن يكون جزءا من البرلمان في رام الله، هذا هو مكانه”.

تم تقديم الطلب بموجب المادة 7 أ من قانون أساس الكنيست، والتي تنص على أنه يجب استبعاد ترشيح عضو الكنيست إذا كانت أفعاله أو تصريحاته تؤدي إلى إنكار وجود دولة إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية، أو تحرض على العنصرية، أو تدعم الكفاح المسلح لدولة معادية أو منظمة إرهابية ضد دولة إسرائيل.

تم التوقيع على العريضة في البداية من قبل ممثلي يسرائيل بيتنو في لجنة الانتخابات المركزية – عضوا الكنيست ليمور ماغن تيلم ورومان غيرفيتز.

ولقد أعلنت رئيسة كتلة ميرتس في الكنيست، عضو الكنيست ميخال روزين، بالفعل إن حزبها سيعارض هذا الطلب.

تعليقا على الالتماس، قال حزب التجمع إن الخطوة هي “محاولة لإسكات الصوت السياسي الذي لا يلين”.

وقال سامي أبو شحادة إنه يعتقد أن وزير المالية أفيغدور ليبرمان، رئيس يسرائيل بيتنو، قام بالخطوة لجذب عناوين الأخبار مع اقتراب حزبه اليميني من نسبة الحسم اللازمة لدخول الكنيست، وفقا لاستطلاعات الرأي الأخيرة.

وقال أبو شحادة “لست مهتما بهذا الرجل العنيف [ليبرمان]، الذي يدعم ترحيل [المواطنين العرب من إسرائيل]… ليبرمان ليس بعيدا عن نسبة الحسم وبالتالي يحاول جذب الناخبين المتطرفين”.

يوم الخميس، انشق التجمع عن حزبي “الجبهة” و”الحركة العربية للتغيير”، وهما الحزبان الآخران اللذان يشكلان القائمة المشتركة، في خطوة تهدد بقلب الوضع السياسي الراهن قبل الانتخابات المقررة في 1 نوفمبر.

وزير المالية أفيغدور ليبرمان يصل إلى اجتماع لمجلس الوزراء في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 11 سبتمبر 2022. (Yonatan Sindel / Flash90)

لا يزال تأثير هذه الخطوة غير واضح. فمن ناحية، ثبت أن انقسام الممثلين العرب على مر السنين أدى إلى انخفاض نسبة المشاركة العربية في الانتخابات، والتي من المتوقع بالفعل أن تنخفض إلى مستويات قياسية للأقلية التي تعاني من نقص التمثيل منذ فترة طويلة. ومع ذلك، في سيناريو يبدو غير محتمل يتمثل في تمكن كل من التجمع والجبهة و”القائمة العربية الموحدة” من تجاوز نسبة الحسم،  يمكن أن يكون ذلك بمثابة ضربة كبيرة لفرص نتنياهو في تشكيل حكومة يمينية ضيقة.

في عدة جولات انتخابية سابقة، تقدم الليكود بالتماسات للجنة الانتخابات المركزية لشطب أعضاء التجمع والحزب ككل، بحجة أن الحزب القومي العربي هو حزب معاد للصهيونية وأن ممثليه يحرضون على الإرهاب.  لكن في كل من هذه القضايا، حكمت محكمة العدل العليا ضد الليكود وحلفاء آخرين من اليمين الذين قدموا الالتماسات.

ومع ذلك، قال مسؤول كبير في كتلة الأحزاب الموالية لنتنياهو لموقع “واينت” الإخباري يوم الجمعة إن رئيس حزب الليكود يفضل الآن السماح لحزب التجمع بالترشح لأن ذلك قد يؤدي إلى مزيد من الانقسام بين الناخبين العرب وإهدار أصوات من يختارون دعم التجمع إذا فشل، كما هو متوقع، في تجاوز نسبة الحسم البالغة 3.25٪ من الأصوات على مستوى البلاد.

هذه المرة، سيعمل نتنياهو خلف الكواليس لضمان عدم قيام أي شخص من كتلته اليمينية والمتدينة بتقديم التماس لاستبعاد حزب التجمع، حسبما قال المسؤول الكبير لموقع واينت.

ساهمت في هذا التقرير ايمي سبيرو.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال