حزب التجمع يشيد بطبيب فلسطيني قُتل في اشتباك مسلح مع الجيش الإسرائيلي في جنين
بحث

حزب التجمع يشيد بطبيب فلسطيني قُتل في اشتباك مسلح مع الجيش الإسرائيلي في جنين

في منشور على فيسبوك، الحزب العربي القومي يهدي قصيدة لذكرى عبد الله أبو التين، الذي قُتل في الأسبوع الماضي في تبادل لإطلاق النار مع القوات الإسرائيلية في جينين

منشور على صفحة فيسبوك الرسمية لحزب التجمع  يشيد بالطبيب والمسلح الفلسطيني عبد الله أبو التين الذي قُتل في نزاع مسلح مع القوات الإسرائيلية في جنين في 14 أكتوبر، 2022. (Screenshot/Facebook: used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)
منشور على صفحة فيسبوك الرسمية لحزب التجمع يشيد بالطبيب والمسلح الفلسطيني عبد الله أبو التين الذي قُتل في نزاع مسلح مع القوات الإسرائيلية في جنين في 14 أكتوبر، 2022. (Screenshot/Facebook: used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

نشر حزب “التجمع الوطني الديمقراطي” بيانا على صفحته عبر “فيسبوك” أشاد به بطبيب فلسطيني قُتل في اشتباك مسلح مع القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

المنشور كُتب بالعربية يوم الجمعة، في نفس اليوم الذي وقع فيه الاشتباك، وتضمن جزءا من قصيدة مهداة لذكرى عبد الله أبو التين وجاء فيه “أخزاكم الله في الغزاة فما رأى الورى مثلكم ولا سمعو”، واختُتم المنشور بعبارة “رحمة الله عليك”.

وتضمن المنشور صورة للطبيب أبو التين.

وبحسب مصدر أمني إسرائيلي، كان أبو التين مسلحا وتورط بشكل مباشر في الإشتباكات التي اندلعت بين القوات الإسرائيلية ومسلحين فلسطينيين في مخيم جنين.

في منشور أعلن عن وفاته، قال تنظيم “كتائب شهداء الأقصى” أن أبو التين قُتل في “اشتباك مسلح مع القوات الإسرائيلية مدافعا عن ثرى وطنه”. الملصق حمل صورة له مع خمس بنادق هجومية.

كما نشر حساب على “تلغرام” يُعتقد أنه مرتبط بالجماعة بيانا مقتضبا قال فيه إن أبو تين “استشهد أثناء قتاله جنبا إلى جنب مع مقاتلي المقاومة”.

عبد الله أبو التين، طبيب وعضو في كتائب شهداء الأقصى، في صورة له وهو يحمل عدة بنادق في صورة غير مؤرخة متداولة على الإنترنت بعد وفاته في 14 أكتوبر 2022. (Social media, used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

في نوفمبر الماضي، مُنع حزب التجمع من خوض الانتخابات العامة الإسرائيلية المقررة في نوفمبر، بعد أن وافقت لجنة الانتخابات المركزية على طلب زعم أن الحزب يقوض إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية.

لكن بعد التماس قدمه الحزب ضد القرار، قررت المحكمة العليا قلب القرار وسمحت للحزب بخوض الانتخابات المقبلة.

رئيس حزب التجمع سامي أبو شحادة يتحدث في جلسة للجنة الانتخابات المركزية ضد منع حزبه من خوض الانتخابات المقبلة، 29 سبتمبر، 2022. (Yonatan Sindel / Flash90)

الحزب الذي يرأسه سامي أبو شحادة، انشق في الشهر الماضي عن حزبي “الجبهة” و”العربية للتغيير”، شريكيه السابقين في “القائمة المشتركة”.

وتتوقع استطلاعات الرأي ألا يتجاوز الحزب نسبة الحسم اللازمة لدخول الكنيست.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال