حريق يشتبه بأنه متعمد يتسبب بأضرار جسيمة لمزرعة استيطانية في غور الأردن
بحث

حريق يشتبه بأنه متعمد يتسبب بأضرار جسيمة لمزرعة استيطانية في غور الأردن

منتجات وبنية تحتية تقدر قيمتها بنحو 12 مليون شيكل دمرت في النيران؛ الوزيرة شاكيد تلقي باللوم على "الإرهابيين الفلسطينيين" في الحريق.

دمر هجوم حريق مشتبه به منشأة تعبئة وعدة أطنان من المنتجات في مزرعة دور في موشاف ميهولا، مستوطنة في الضفة الغربية، ليلة الثلاثاء، 4 أكتوبر/تشرين الأول 2022 (Courtesy Moshav Mehola)
دمر هجوم حريق مشتبه به منشأة تعبئة وعدة أطنان من المنتجات في مزرعة دور في موشاف ميهولا، مستوطنة في الضفة الغربية، ليلة الثلاثاء، 4 أكتوبر/تشرين الأول 2022 (Courtesy Moshav Mehola)

يجري التحقيق في حريق في مزرعة في مستوطنة بالضفة الغربية ليلة يوم الغفران والذي دمر  منتجات ومعدات يقدر ثمنها بـ 12 مليون شيكل (3.4 مليون دولار) باعتباره حادثة إحراق متعمد.

الحادث الذي وقع في ساعة متأخرة من ليل الثلاثاء في مزرعة دور في موشاف محولا في الأغوار الشمالية وتطلب إخماد الحريق11 فريق إطفاء بحسب مركز إطفاء السامرة.

كان مصنع التعبئة في المزرعة في مركز الحريق واستغرق إخماد النيران حتى الساعات الأولى من صباح اليوم.

وقالت إدارة الإطفاء في بيان للصحافة  “وفقا للنتائج الأولية هناك شك معقول في أن هذا كان حريقًا متعمدًا”، وأضاف البيان “تم تشكيل فريق تحقيق خاص لفحص الحادث”.

وقالت الشرطة إن الشكوك حول إشعال النار عمداً “تعززت” منذ فتح التحقيق.

عدة أطنان من المنتجات كانت مخزنة في المصنع وقت الحريق بما في ذلك التمر واللوز وأغصان الصفصاف لاستخدامها في عيد العرش (سوكوت) القريب, ودمرت كلها في الحريق.

مصنع تغليف دمر في حريق مشتبه به في مزرعة دور في مستوطنة موشاف ميحولا بالضفة الغربية ليلة الثلاثاء، 4 أكتوبر 2022 (Courtesy Moshav Mehola)

وقالت متحدثة باسم مجتمع ميحولا إن مصنع التعبئة الذي يضم غرف ثلاجة وآلات تعبئة ونظام طاقة شمسية تدمر إلى جانب معدات زراعية وثلاجات.

وقال نيفو دور – مدير مزرعة دور- لراديو “كان بيت” إن لقطات كاميرات المراقبة أظهرت مهاجمين يشعلون النار.

وقال إن المنتجات التي دمرت في الحريق بلغت قيمتها حوالي 2 مليون شيكل (560 ألف دولار) وأن قيمة مصنع التعبئة وجميع معداته تبلغ 10 ملايين شيكل أخرى (2.8 مليون دولار).

وأضاف دور إنه على الرغم من أن المصنع مؤمن, فإن المنتجات نفسها لم تكن كذلك.

ووصف رئيس المجلس الإقليمي غور الأردن دافيد الحياني الحريق بأنه “حادث مؤلم آخر من أعمال الإرهاب الزراعي” ودعا الأجهزة الأمنية إلى محاربة هذه الظاهرة.

وزارت وزيرة الداخلية أييليت شاكيد المزرعة صباح الخميس واتهمت “الإرهابيين الفلسطينيين” بإشعال النار.

وزيرة الداخلية أييليت شاكيد تزور موقع حريق مشتبه به في مزرعة دور في مستوطنة موشاف ميحولا بالضفة الغربية، 6 أكتوبر، 2022 (Courtesy of Interior Ministry Ayelet Shaked)

وقالت شاكيد “أشعلوا النار وألقوا زجاجات حارقة. هناك كاميرات وهناك آثار أقدام”، مضيفة “ينبغي علينا للقبض على هؤلاء الإرهابيين وسجنهم 10 سنوات على الأقل”.

وأضافت شاكيد إن المزارعين في المستوطنات “يواجهون الجرائم الزراعية, فرض أتاوات حماية, السرقة وتدمير المنتجات” وجادلت بأن على الكنيست تشريع حد أدنى من العقوبات لمثل هذه الجرائم.

من ناحية أخرى, نظم رؤساء السلطات المحلية للمستوطنات وغيرهم من قادة البلدات احتجاجا صباح الخميس خارج منزل وزير الدفاع بيني غانتس احتجاجا على موجة الهجمات الفلسطينية العنيفة الأخيرة في الضفة الغربية.

وقال رئيس المجلس  الإقليمي بنيامين يسرائيل غانتس: “السياسات الأمنية الحالية تعرضنا للخطر.لقد اختاروا أن يتسامحوا مع إلقاء الحجارة على نسائنا وأطفالنا واختاروا أن يتحلوا بالصبرمع زجاجات المولوتوف على حسابنا. لقد أظهروا الضعف وأشعلوا المنطقة”.

قادة المستوطنات والسكان ينظمون احتجاجا خارج منزل وزير الدفاع بيني غانتس في روش هعاين، 6 اكتوبر 2022 (مئير اليفور)

وأسفرت سلسلة من الهجمات الفلسطينية عن مقتل 19 شخصا بين منتصف مارس آذار وبداية مايو أيار. أدى ذلك إلى إصدار الحكومة أوامر للجيش الإسرائيلي بتنفيذ حملة واسعة النطاق أدت إلى مقتل 100 فلسطيني بمن فيهم مقاتلون ومتظاهرون شاركوا في احتجاجات عنيفة واعتقال 2000 فلسطيني للاشتباه بتورطهم في “أنشطة إرهابية”.

وفقا لوزارة الخارجية الإسرائيلية كانت هناك 209 هجمات في أغسطس، وقع 172 منها في الضفة الغربية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال