حريق كبير على الحدود الإسرائيلية الأردنية يهدد خط أنابيب الغاز
بحث

حريق كبير على الحدود الإسرائيلية الأردنية يهدد خط أنابيب الغاز

سلطة الإطفاء والإنقاذ تقول إن الحريق جنوب البحر الميت خارج عن السيطرة ويتحرك بسرعة نحو إسرائيل؛ الخبراء يحذرون من أن الطقس الجاف قد يتسبب في حرائق مدمرة

حريق على الحدود الإسرائيلية الأردنية جنوب البحر الميت، 18 نوفمبر، 2021. (Fire and Rescue Services / screenshot)
حريق على الحدود الإسرائيلية الأردنية جنوب البحر الميت، 18 نوفمبر، 2021. (Fire and Rescue Services / screenshot)

اندلع حريق كبير بالقرب من الحدود الإسرائيلية – الأردنية صباح الخميس، حيث حذر مسؤولون إسرائيليون من أنه خارج عن السيطرة، ويتحرك بسرعة ويهدد خط أنابيب غاز.

في بيان، قالت سلطة الإطفاء والإنقاذ الإسرائيلية إن فرق الإطفاء تكافح حريقا بالقرب من موشاف عين تمار، جنوبي البحر الميت.

وجاء في البيان إن “الحريق كبير جدا ويتطور على الجانب الأردني من الحدود مع الرياح الشرقية التي تحرك النيران باتجاه الاراضي الاسرائيلية”.

وتساعد أربع طائرات إطفاء في جهود إخماد النيران.

وذكر البيان أن خدمات الإطفاء الأردنية تعمل أيضا داخل الأردن وتنسق مع السلطات الإسرائيلية.

وقالت الخدمة أنه “في هذه المرحلة يهدد الحريق خط أنابيب الغاز المحلي وتركز جهود الإطفاء على وقف انتشار الحريق”.

وأضافت أن طواقمها تعمل بالتنسيق مع الجيش لتجنب حقول الألغام محلية.

حذر خبراء المناخ مؤخرا من أن الظروف الجوية الحارة والجافة بشكل استثنائي هذا الشهر يمكن أن توفر ظروفا مثالية لحريق كبير.

مع اندلاع حرائق الأحراش في جميع أنحاء البلاد في الأيام الأخيرة، قال خبراء إن إسرائيل تشهد زيادة في اتجاهات الجفاف الشديد، في ظل ظروف مماثلة لتلك التي كانت في السنوات السابقة التي شهدت حرائق مدمرة.

وقال خبير المناخ الدكتور أمير غفعاتي من جامعة تل أبيب لـ”التايمز أوف إسرائيل”: “خلال الأسبوع الماضي، كان هناك طقس غير عادي في جميع أنحاء البلاد – جفاف شديد صاحبته رياح شرقية قوية لم نشهدها منذ عدة سنوات”.

وأضاف غفعاتي: “تسبب الجفاف الشديد للغطاء النباتي إلى جانب الهواء الجاف والرياح الشرقية القوية التي تهب في جميع أنحاء البلاد بموجة من الحرائق التي انتشرت بسرعة، وكذلك إغبرار كثيف غطى سماء البلاد”، موضحا أن الاغبرار نجم عن تلك الرياح القوية التي تحمل الغبار من صحراء العراق والأردن إلى إسرائيل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال