حرق شجرتي الميلاد في ما يشتبه بأنه هجوم متعمد في مدينة سخنين بشمال البلاد
بحث

حرق شجرتي الميلاد في ما يشتبه بأنه هجوم متعمد في مدينة سخنين بشمال البلاد

الشرطة فتحت تحقيقا في الحريقين؛ قادة المسيحيين يطالبون بالتعامل مع الحادثة باعتبارها هجوما إرهابية

توضيحية - شجرة عيد الميلاد في مدينة الناصرة شمال إسرائيل، 13 ديسمبر، 2020. (Flash90)
توضيحية - شجرة عيد الميلاد في مدينة الناصرة شمال إسرائيل، 13 ديسمبر، 2020. (Flash90)

تم اضرام النار في شجرتي ميلاد في مدينة سخنين الواقعة في شمال البلاد في ساعات فجر السبت في ما تحقق الشرطة باعتباره هجوم حرق عمد.

بحسب موقع “واينت” الإخباري، إحدى الشجرتين كانت موضوعة أمام الكنسية الكاثوليكية، بينما كانت الأخرى خارج الكنيسة الأرثوذكسية. وتقدمت كلا الكنيستين بشكاوى جنائية بشأن الحادثتين.

وقال وديع أبو نصار وهو مسؤول رسمي في الطائفة المسيحية، للموقع الإخباري، إن الحادثين المنفصلين يثبتان وجود نية خبيثة وراء الحريقين وأنه يجب التعامل مع الحادثين باعتبارهما هجوما إرهابيا.

وقال أبو نصار: “نطالب قوات الأمن وسلطات الدولة بالتعامل مع الحادث على أنه هجوم إرهابي. يتوجب تقديم الإرهابيين للعدالة”.

ويُزعم أنه تم إحراق الشجرتين في وقت ما بين الساعة الثالثة فجرا والسادسة صباحا.

وقالت الشرطة لموقع “واينت” إنها تأخذ الهجوم على رموز دينية على محمل الجد. وصرحت في بيان “ستستخدم الشرطة كل الوسائل المتاحة لها لمحاكمة الجناة”.

مدينة سخنين، 26 يناير، 2015. (AP Photo / Dan Balilty)

وقال عضو الكنيست السابق محمود غنايم، وهو من سكان المدينة، لأخبار القناة 12 إن الهجوم المزعوم هو محاولة لإثارة الفتنة بين سكان المدينة المسيحيين والمسلمين.

وقال غنايم للقناة 12: “يحاول الآثمون والخبثاء كل عام زرع الفتنة والانقسام في صفوف سكان المدينة. إن محاولة حرق شجرة الميلاد هي عمل خبيث ونحن ندينه”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال