حرس الحدود يعتقل 18 ناشطا من اليمين المتطرف خلال هدم بؤرة استيطانية
بحث

حرس الحدود يعتقل 18 ناشطا من اليمين المتطرف خلال هدم بؤرة استيطانية

بعد ساعات من قيام جرافات الجيش بهدم مبانيهم المرتجلة، المستوطنون يقولون إنهم بدؤوا بإعادة بناء البؤرة الاستيطانية على أرض فلسطينية خاصة

عناصر شرطة حرس الحدود يقفون أمام مبنى في بؤرة ماعوز إستر غير القانونية في وسط الضفة الغربية، 30 أبريل، 2019.  (Hilltop Youth L'hakeer Mekarov/Facebook)
عناصر شرطة حرس الحدود يقفون أمام مبنى في بؤرة ماعوز إستر غير القانونية في وسط الضفة الغربية، 30 أبريل، 2019. (Hilltop Youth L'hakeer Mekarov/Facebook)

اعتقلت قوى الأمن الإسرائيلية 18 ناشطا من اليمين المتطرف لاحتجاجهم بعنف على هدم بؤرة استيطانية غير قانونية في وسط الضفة الغربية صباح الثلاثاء، بحسب ما أعلنه متحدث باسم شرطة حرس الحدود.

ووصلت القوات إلى “ماعوز إستر”، المتاخمة لمستوطنة كوخاف هشاحر، لهدم جميع المباني المرتجلة التي تم بناؤها على أرض فلسطينية خاصة، وفقا لما قالته متحدثة باسم الإدارة المدنية، وهي الهيئة التابعة لوزارة الدفاع والمسؤولة عن منح تصاريح للبناء في الضفة الغربية.

وقال متحدث باسم شرطة حرس الحدود إن معظم المعتقلين تم القبض عليهم لاعتدائهم على عناصر الشرطة وأضاف أن عددا من النشطاء – شبان في الأساس – قاموا بإلقاء الطعام على القوات خلال قيامها بإبعاد المتظاهرين عن الموقع لهدم المباني.

وقالت منظمة “هونيو” المعنية بالمساعدة القانونية والتي تمثل النشطاء، الذين بمعظمهم من سكان البؤرة الاستيطانية، إن عناصر حرس الحدود استخدمت قوة مفرطة خلال اعتقالها للنشطاء.

وكان من المقرر أن يمثل القاصرون والبالغون المعتقلون أمام محكمة الصلح في القدس في وقت لاحق الثلاثاء للبت في طلب تمديد اعتقالهم، وتوقع أحد محامي منظمة هونينو أن يتم الإفراج عنهم.

ماعوز إستر هي بؤرة استيطانية صغيرة تم تأسيسها لأول مرة في عام 2005 تكريما لذكرى إستر غاليا، التي لقيت حتفها في هجوم إطلاق نار وقع قبل ثلاث سنوات من ذلك. خلال السنوات ال15 الماضية، تم هدم البؤرة الاستيطانية مرات لا تُعد ولا تحصى بسبب موقعها على أرض فلسطينية خاصة، وأقامت في المكان مجموعة قليلة من المستوطنين المتطرفين في كل مرة ولم يكن أي من المباني فيه دائما.

في أعقاب عملية الهدم الثلاثاء، نشر سكان البؤرة الاستيطانية على “فيسبوك” منشورا قالوا فيه إن النشطاء بدؤوا بأعمال إعادة البناء ودعوا الجمهور إلى التبرع لمبادرة تمويل جماعي للمساعدة في التمويل.

صباح الثلاثاء أيضا، اعتقلت الشرطة رجلا فلسطينيا احتج على هدم منزلين وثلاث أكواخ في حي سلوان في القدس الشرقية. بحسب السلطات البلدية التي أشرفت على عملية الهدف، تم بناء المباني من دون الحصول على التصاريح اللازمة.

على عكس الهدم في معوز إستر ، وصلت قوات الأمن إلى سلوان مسلحة بالبنادق. وأصيب أربعة من السكان الفلسطينيين ، بينهم ثلاثة برصاص معدني ذي رؤوس مطاطية في حين أصيب الرابع في رأسه بعقب بندقية. وتم نقل الأربعة إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال