تدهور الحالة الصحية لمريض بفيروس كورونا في إسرائيل
بحث

تدهور الحالة الصحية لمريض بفيروس كورونا في إسرائيل

رجل من القدس الشرقية (38 عاماً) يعاني من التهاب رئوي حاد وارتفاع في درجة الحرارة ويقال إنه يقاتل من أجل حياته في مستشفى طبريا بعد أن تنقلت مجموعة من السياح اليونانيين المصابين بحافلته

سيارة إسعاف تحمل رجلاً إسرائيليًا عاد من إيطاليا وأثبتت إصابته بفيروس كورونا تصل إلى مستشفى تل هاشومير، 27 فبراير 2020 (Flash 90)
سيارة إسعاف تحمل رجلاً إسرائيليًا عاد من إيطاليا وأثبتت إصابته بفيروس كورونا تصل إلى مستشفى تل هاشومير، 27 فبراير 2020 (Flash 90)

تم الإبلاغ يوم الأحد عن المزيد من التدهور في أخطر حالات الإصابة بفيروس كورونا في إسرائيل، وهو مصاب من سكان القدس الشرقية يعاني من التهاب رئوي حاد وارتفاع في درجة الحرارة.

وقام سائق الحافلة البالغ من العمر 38 عاما الشهر الماضي بنقل مجموعة من السياح اليونانيين الذين تبين لاحقا أنهم مصابون بفيروس كورونا بعد عودتهم إلى اليونان. ووصل الخميس إلى مركز باروخ باديه الطبي في طبريا وهو يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة ويعاني من صعوبة في التنفس، ووضع بسرعة في الحجر الصحي.

وتدهورت حالته خلال عطلة نهاية الأسبوع وكان فاقدا للوعي ويتنفس مع جهاز تنفس. وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم السبت إنه “يصارع من أجل حياته”.

وتدهورت حالته يوم الأحد.

وأعلن المستشفى أن المريض قضى أقل من عشر دقائق في غرفة الطوارئ وأنه لم يكن بالقرب من المرضى الآخرين لدرجة تتطلب الحجر الصحي.

وحاليا تم تسجيل إصابة 25 إسرائيليا بالفيروس، وقد تم الإعلان عن آخر أربعة منهم مساء يوم السبت.

وذكرت القناة 13 أن مئات الحالات المشتبه فيها في إسرائيل لم يتم فحصها خلال عطلة نهاية الأسبوع لأن النظام الصحي غارق.

موظف في مركز رامبام الطبي في حيفا ينقل المعدات إلى جناح خاص يتم إنشاؤه في المستشفى لعلاج فيروس كورونا، 29 فبراير 2019. (Screen capture: Twitter)

وقدر نائب المدير العام لوزارة الصحة، إيتامار غروتو، يوم الأحد أن عدد حالات الإصابة بالفيروس في اسرائيل قد يرتفع إلى عشرات الآلاف.

وقال للقناة: “وفقا لتقديراتنا، سوف نصل إلى الآلاف وحتى عشرات الآلاف من المرضى؛ لا يمكن منع ذلك”، وقال انه لن يذهب عشرات الآلاف جميعهم إلى المستشفيات، وسيتم علاج معظمهم داخل المجتمع. وسيصاب ما يتراوح بين 80-90% من المرضى بأعراض خفيفة جدا فقط ولن يحدث لهم أي شيء، وسيكون عليهم فقط البقاء في الحجر الصحي في المنزل حتى يمر المرض”.

وقال نتنياهو يوم السبت: “أولا إن الحديث يدور عن وباء عالمي، سواء إن كانت منظمة الـ CDC تسمي ذلك وباءً من عدمه، وهذا هو الاتجاه التي ستؤول إليه الأمور في غضون بضعة أيام أو ساعات. أشك إن كان هناك وباء من هذا القبيل شهده العام خلال المائة عام الأخيرة. ويرجح بأن وتيرة الإصابات أعلى مما قدرناه”.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلتقي برؤساء الأحزاب اليمينية، 4 مارس 2020 (Yonatan Sindel / Flash90)

وقال نتنياهو إنه على اتصال بقادة العالم الآخرين وناقش التعاون الدولي لوقف انتشار المرض. وحقق الفيروس علامة فارقة يوم الجمعة، حيث أصاب أكثر من 100,000 شخص في جميع أنحاء العالم. وقد قتل ما يقرب من 3400 شخص.

وقد طلبت إسرائيل من الإسرائيليين العائدين من عدة دول لدخول الحجر الصحي، ومنعت الأجانب من عدد كبير من الدول الأوروبية والآسيوية من دخول البلاد. ويُقال إن حوالي 80,000 إسرائيلي في الحجر الصحي، وتم إلغاء الأحداث الكبيرة مثل الحفلات الموسيقية والمباريات الرياضية.

كما تم نصح الإسرائيليين بعدم السفر الى الخارج في حال عدم الضرورة.

أشخاص يرتدون أقنعة الوجه خوفًا من فيروس كورونا في مطار بن غوريون الدولي، 27 فبراير 2020. (Avshalom Shoshani/Flash90)

وقالت الخطوط الجوية الفرنسية يوم السبت إنها أوقفت جميع الرحلات الجوية بين باريس وتل أبيب حتى 28 مارس. وقد قلصت او أوقفت لوفتهانزا وإير فرانس واليطاليا وإيبيرا وويز إير الرحلات الجوية إلى إسرائيل.

ومنعت إسرائيل يوم الأربعاء دخول جميع غير المقيمين في إسرائيل من فرنسا وألمانيا وإسبانيا والنمسا وسويسرا. وتأتي هذه الإجراءات إضافة إلى القيود التي سبق فرضها على القادمين من الصين القارية وهونغ كونغ وتايلاند وسنغافورة وماكاو وكوريا الجنوبية واليابان وإيطاليا.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال