حالات فيروس كورونا اليومية تتجاوز 1800 قبل حظر التجول الليلي
بحث

حالات فيروس كورونا اليومية تتجاوز 1800 قبل حظر التجول الليلي

تم تسجيل أعلى أرقام منذ ما يقرب من شهرين، ومعدل النتائج الإيجابية يتصاعد، بينما يخطط المسؤولون لقيود جديدة

عاملون  يأخذون عينات اختبار من إسرائيليين للتحقق مما إذا كانوا مصابين بفيروس كورونا في اللد، 1 ديسمبر، 2020. (Yossi Aloni / Flash90)
عاملون يأخذون عينات اختبار من إسرائيليين للتحقق مما إذا كانوا مصابين بفيروس كورونا في اللد، 1 ديسمبر، 2020. (Yossi Aloni / Flash90)

سجلت إسرائيل أكبر عدد من حالات الإصابة اليومية بفيروس كورونا منذ ما يقرب من شهرين يوم الاثنين، بينما أدى انتشار الإصابات إلى الغاء مكاسب البلاد خلال الإغلاق الوطني الثاني، والتهديد بفرض اغلاق ثالث.

وأعلنت وزارة الصحة الثلاثاء أنه تم تشخيص 1837 حالة إصابة جديدة بالفيروس يوم الاثنين، مما رفع العدد الإجمالي للإصابات التي سجلت منذ بداية الوباء إلى 347,331.

وكانت آخر مرة سجلت فيها إسرائيل أكثر من 1800 حالة يومية في 10 أكتوبر، عندما كانت لا تزال في ذروة إغلاقها الثاني. وشهدت إسرائيل تضاعف عدد حالات الإصابة اليومية تقريبًا في الأسبوعين الماضيين، وفقًا لتقرير صادر عن مركز المعلومات والمعرفة الوطني للكوورنا.

وبلغ عدد الحالات النشطة 13,949، من بينهم 315 في حالة خطيرة، وبلغت حصيلة الوفيات 2924.

وكان معدل النتائج الإيجابية للاختبارات يوم الاثنين 2.8 في المائة، من 65,523 اختبارًا، بزيادة عن الأسبوع الماضي، عندما كان هذا الرقم أقرب إلى 2% في المتوسط. وقال مركز المعلومات والمعرفة الوطني للكوورنا الإثنين إن متوسط معدل النتائج الإيجابية على مدار الأيام السبعة السابقة كان 2.6%.

ومساء الإثنين، مع استمرار ارتفاع أعداد الحالات في جميع أنحاء البلاد، صوت الوزراء لفرض حظر تجول ليلي خلال عيد “حانوكا” القادم وحتى 2 يناير.

وسيبدأ حظر التجول الذي سيستمر لمدة ثلاثة أسابيع يوم الأربعاء، قبل يوم من العيد، بانتظار موافقة الكنيست. ولن تم إتمام العمل على التفاصيل الأخرى بعد.

لكن في حين أن مسؤولي الصحة قلقون من أن التجمعات خلال العطلة التي تستمر ثمانية أيام ستساهم في انتشار الفيروس، فإنهم يشككون في أن حظر التجول سيكون فعالًا في الحد من انتشار العدوى.

ونقل موقع “والا” الإخباري عن منسق مكافحة فيروس كورونا نحمان آش قوله خلال اجتماع ما يسمى بالمجلس الوزاري المصغر لشؤون الكورونا (كابينت الكورونا): “لا يمكننا معرفة ما إذا كان حظر التجول الليلي سيكون فعالا. إنه يؤخر فقط ما لا مفر منه. الموافقة على خطة مجلس الأمن القومي أشبه بالإعلان عن دخولنا في إغلاق كامل في 2 يناير”.

منسق فيروس كورونا الإسرائيلي، البروفيسور نحمان آش، خلال زيارة لبلدية القدس، 22 نوفمبر 2020 (Yonatan Sindel / Flash90)

وسيبدأ حظر التجول في المساء، حوالي الساعة السادسة أو السابعة مساء، وينتهي في الصباح الباكر، حوالي الخامسة أو السادسة صباحا، وفقا للتقارير. وسيتم اغلاق المتاجر ومنع المواطنين من الابتعاد أكثر من مسافة معينة عن منازلهم خلال تلك الأوقات.

وإذا لم تنخفض معدلات الإصابة بحلول 20 ديسمبر، ويصل عدد الحالات اليومية إلى 3500، اقترح مجلس الامن القومي أيضا تشديد القيود إلى حد كبير، وإغلاق المتاجر والشركات التي تستقبل العملاء. وإذا استمرت الحالات في الارتفاع، لتتجاوز 4500 حالة يوميا بحلول 2 يناير، فستدخل إسرائيل إغلاق عام ثالث بموجب الخطة.

وفرضت الحكومة الإغلاق الثاني على مستوى البلاد في منتصف سبتمبر خلال الأعياد اليهودية الكبرى، واستمر حتى منتصف أكتوبر حيث بدأت الحكومة في رفع بعض القيود تدريجيا. ولم ترفع بعد جميع القيود المفروضة في ذلك الوقت.

وفي حديث مع إذاعة الجيش يوم الإثنين، قال المدير العام لوزارة الصحة حيزي ليفي أنه بينما تركز تفشي المرض في البداية بشكل أساسي في المجتمع العربي، فقد انتشر الآن إلى المجتمع الإسرائيلي كاملا.

وقال، معترضا على إعادة فتح الاقتصاد: “هذه ظاهرة يمكن أن تتسارع في وقت قصير للغاية. نريد تنفيذ إجراءات وقائية خفيفة الآن، وليس بعد فوات الأوان”.

طلاب يصلون إلى مدرسة ثانوية في مدينة أشدود جنوب إسرائيل، 29 نوفمبر 2020 (Flash90)

وحذر مركز المعلومات من أن إسرائيل ستحتاج إلى يوم واحد من الإغلاق الكامل مقابل كل يومين من استمرار معدلات الإصابة بالمستويات الحالية. وقال أن الحالات الخطيرة والوفيات، وهي مقاييس تصدر عدة أسابيع بعد المعطيات حول عدد المرضى، آخذة في الارتفاع أيضًا.

وفي الوقت الحالي، تستهدف معظم القيود الصحية مناطق الإصابة المرتفعة، والغالبية العظمى منها هي بلدات ومدن عربية شهدت تزايدا كبيرا في معدلات الإصابة خلال الشهر الماضي. وفي مناطق أخرى من البلاد، تعمل المدارس بكامل طاقتها تقريبًا، ومعظم الأنشطة التجارية مسموحة.

وصرح نائب منسق الكورونا أيمن سيف لإذاعة “كان” العامة صباح الثلاثاء أن العرب الإسرائيليين شكلوا 40% من حالات الإصابة الجديدة بالفيروس لبعض الوقت، لكن هذا الرقم انخفض الآن إلى 30%، مما يسلط الضوء على ارتفاع الإصابات في البلدات اليهودية، ومخاطر المحاولات لحصر القيود في مناطق معينة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال