حالات الإصابة اليومية بكورونا تتجاوز 1500 إصابة لأول مرة منذ تخفيف قيود الإغلاق
بحث

حالات الإصابة اليومية بكورونا تتجاوز 1500 إصابة لأول مرة منذ تخفيف قيود الإغلاق

2.2٪ من الفحوصات أظهرت نتائج إيجابية؛ عدد المرضى على أجهزة التنفس الاصطناعي يقترب من 100؛ فرقة عمل تحذر من أن إسرائيل على أعتاب "موجة ثالثة"

مقدسيون يرتدون الكمامات في مركز التسوق "ماميلا" في القدس، 1 ديسمبر، 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)
مقدسيون يرتدون الكمامات في مركز التسوق "ماميلا" في القدس، 1 ديسمبر، 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)

سجلت وزارة الصحة الخميس أكثر من  1500  إصابة بفيروس كورونا في اليوم السابق، وهو أعلى معدل يومي منذ 15 أكتوبر، عندما كانت إسرائيل ما تزال تحت إغلاق عام.

بحسب الوزارة، تم تشخيص 1523 حالة إصابة بالفيروس يوم الأربعاء. يمكن أن يُعزى بعض الارتفاع على الأقل إلى زيادة الفحوصات: تم إجراء نحو 69,000 فحص كورونا يوم الأربعاء، وهو أعلى رقم منذ بداية الجائحة، إلا أن نسبة نتائج الفحوصات الإيجابية ظلت ثابتة عند 2.2%.

وبلغ عدد الحالات النشطة 11,751، من بينهما هناك 267 شخصا في حالة خطيرة.

في علامة أخرى على عودة انتشار الفيروس، ارتفع عدد الأشخاص على أجهزة التنفس الاصطناعي إلى 99، بعد أن انخفض إلى أقل من مئة في الأسبوع الماضي لأول مرة منذ الأول من أغسطس.

وبلغت حصيلة الوفيات منذ بداية الجائحة 2883.

عاملون يأخذون عينات اختبار من إسرائيليين للتحقق مما إذا كانوا مصابين بفيروس كورونا في اللد، 1 ديسمبر، 2020. (Yossi Aloni / Flash90)

حتى يوم الأربعاء، تجاوزت حالات الإصابة بالفيروس في القدس – أكبر مدينة في إسرائيل، وصاحبة أعلى معدلات الإصابة بالمرض – 1600 حالة نشطة، الأعلى منذ أواخر أكتوبر. ولا يوجد مدينة أخرى في إسرائيل مع أكثر من 500 حالة نشطة.

المرة الأخيرة التي كانت فيها معدلات الإصابة اليومية مرتفعة بهذا الشكل، في منتصف أكتوبر، كان الإسرائيليون في الأسبوع الرابع من إغلاق عام، وحُظر عليهم الابتعاد عن منازلهم لمسافة تزيد عن كيلومتر واحد. ولقد بدأت الحكومة برفع بعض القيود بعد أيام من ذلك، لكنها حذرت من احتمال إعادة فرض القيود إذا ارتفعت أرقام حالات الإصابة مجددا.

ويأتي الارتفاع في عدد الإصابات من جديد في الوقت الذي تستمر فيه الحكومة في تخفيف عدد كبير من القيود التي فرضتها خلال الإغلاق العام الثاني والذي بدأ في منتصف سبتمبر، مع عودة طلاب المدارس الثانوية إلى مقاعد الدراسة الأحد، بعد أسابيع من عودة التلاميذ الأصغر سنا إلى التعليم، والسماح لبعض مراكز التسوق بإعادة فتح أبوابها في الأسبوع الماضي، وإعادة فتح بعض المتاحف أيضا يوم الثلاثاء في إطار خطة تجريبية.

عمال متحف يستعدون لإعادة افتتاح متحف تل أبيب للفنون، الذي أعيد افتتاحه في 1 ديسمبر ، بعد إغلاقه أثناء الإغلاق منذ منتصف سبتمبر، 30 نوفمبر، 2020. (Miriam Alster / FLASH90)

في تقرير نُشر يوم الخميس حذرت فرقة عمل يديرها الجيش من أن إسرائيل على أعتاب موجة ثالثة من الوباء، مشيرة إلى أن عدد الحالات تجاوز الألف حالة في المتوسط الأسبوعي. وقالت الفرقة إن عدد حالات الإصابة اليومي لم يتأثر إلى حد كبير بعدد الفحوصات.

كما شدد التقرير على ارتفاع في عدد الحالات في صفوف الإسرائيليين فوق سن 60 عاما، الذي وصل هذا الشهر إلى 14%، وتوقع ارتفاعا في عدد مرضى الفيروس في المستشفيات في غضون أسبوع.

وحثت فرقة العمل الحكومة على البدء بإعادة فرض بعض القيود لكبح معدلات تفشي الفيروس.

يوم الخميس، أعربت الدكتورة شارون إلروعي برايس، القائمة بأعمال رئيس قسم خدمات الصحة العامة في وزارة الصحة، عن أملها في أن تتمكن إسرائيل من تجنب إغلاق عام ثالث.

في مقابلة مع هيئة البث الإسرائيلية “كان”، حذرت إلروعي برايس من أن بلدان إضافية – من ضمنها الإمارات العربية المتحدة، التي قامت إسرائيل بتطبيع العلاقات معها مؤخرا – قد تُضاف إلى قائمة الدول “الحمراء”، مما سيتطلب من المسافرين العائدين من هذه البلدان دخول حجر صحي.

كما حذرت المسؤولة في وزارة الصحة من أن إسرائيل في صدد الدخول في موجة ثالثة من الوباء، مشيرة إلى أن عدد حالات الإصابة ضاعف نفسه بثلاث مرات في غضون أربعة أسابيع.

شارون إلروعي برايس (Courtesy)

يوم الأربعاء، وضع تقرير صدر عن مركز الأزمات الخاص بفيروس كورونا في مجلس الأمن القومي رقم التكاثر الأساسي للفيروس – وهو متوسط عدد الأشخاص الذين ينتقل إليهم الفيروس من مريض واحد – عند 1.19 في البلاد، وهو ما يعني أن هذا الرقم ضاعف نفسه في غضون شهر تقريبا.

ويشير رقم التكاثر الأساسي، الذي يُعرف أيضا ب R0، عندما يكون أكثر من 1 إلى أن معدل انتشار الوباء بين السكان آخذ بالتزايد. ولقد وضعت وزارة الصحة R0 عند 0.8 كشرط مسبق للخروج من الإغلاق في الخريف، وفي أواخر أكتوبر انخفض الرقم إلى نحو 0.7 نتيجة للقيود، لكنه ارتفع بشكل مطرد منذ ذلك الحين.

وفقا للتقرير، فإن العدوى تنتشر بشكل أبطأ في المناطق ذات الغالبية العربية والحريدية، حيث تبلغ قيمة رقم التكاثر الأساسي 1.16 وـ 1.06 تباعا، في حين وصلت لدى بقية سكان البلاد إلى 1.21.

تمثل الأعداد معدل الإصابة بالفيروس المتوقع قبل عشرة أيام.

إسرائيليون يرتدون كمامات في تل أبيب، 2 ديسمبر، 2020. (Miriam Alster / FLASH90)

صباح الأربعاء، قال نائب وزير الصحة يوآف كيش إن المسؤولين ما زالوا يدرسون التوصية على فرض حظر تجول عام لمنع الزيارات العائلية خلال فترة أعياد “الحانوكاه” والميلاد وسط استمرار الارتفاع في الإصابات الجديدة بفيروس كورونا.

تصريحاته جاءت بعد أن حذرت إلروعي برايس من أن إسرائيل في صدد الدخول في موجة ثالثة لفيروس كورونا، ومن أن معدلات الإصابة قد ترتفع بشكل أكبر. وقالت إلروعي برايس إن أرقام الإصابة بالفيروس “مقلقة للغاية”.

تحذير إلروعي برايس ينضم إلى التحذير الذي أطلقه منسق كورونا الوطني نحمان آش، الذي قال في وقت سابق الثلاثاء إن إسرائيل في “حالة طوارئ” بسبب معدلات الإصابة بالفيروس الآخذة بالارتفاع.

لكن المدير العام لوزارة الصحة حيزي ليفي رفض هذه التحذيرات.

وقال ليفي للقناة 12: “لسنا في حالة طوارئ في الوقت الحالي. إن الارتفاع في معدلات الإصابة سيؤدي بنا إلى هناك على الأرجح، وربما حتى بقفزات كبيرة، ولكننا بالتأكيد لم نصل إلى هناك بعد”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال