إسرائيل في حالة حرب - اليوم 263

بحث

حاخام كبير يصف رئيس الكنيست المثلي أوحانا بأنه “مريض” ويلقي باللوم عليه في كارثة ميرون

مئير مزوز يصف رواد موكب الكبرياء بأنهم "حيوانات تمشي على قدمين"، وألقى باللوم في السابق على مسيرات فخر المثليين بأنها السبب في جائحة الكورونا والإرهاب

الحاخام مئير مزوز يتحدث في مؤتمر صحفي لحزب ياحد في بني براك، 27 مارس 2019 (Yehuda Haim / Flash90)
الحاخام مئير مزوز يتحدث في مؤتمر صحفي لحزب ياحد في بني براك، 27 مارس 2019 (Yehuda Haim / Flash90)

قال الحاخام مئير مزوز، وهو حاخام حريدي مؤثر له علاقات وثيقة بالعديد من كبار أعضاء الحكومة الجديدة، يوم السبت أن رئيس الكنيست المعين حديثا أمير أوحانا – أول شخص مثلي علنا يتولى هذا المنصب – “مصاب بمرض”، ملمحا إلى أن حادثة كارثة ميرون القاتلة عام 2021 كان بسبب التوجه الجنسي لأوحانا.

في خطابه الأسبوعي، قال رئيس مدرسة الشيفا في بني براك: “هناك وقت يُسأل فيه الجميع هل أنتم جزء من مسيرة الفخر أم جزءا من موكب التواضع؟ عليك أن تنأى بنفسك عن ذلك ترى الناس يمشون ويتفاخرون في موكب الفخر في القدس. أغلق النوافذ وقل لأطفالك هذا موكب للحيوانات ليس لديك مصلحة في النظر إليه. هذه حيوانات تمشي على قدمين. ماذا يمكننا أن نفعل بشأنهم؟”

كما ألمح مازوز إلى أن التوجه الجنسي لأوحانا كان مسؤولا عن كارثة حشد الميرون في2021 التي أسفرت عن مقتل 45 شخصا أرثوذكسيا متشددا خلال احتفال ‘لاغ بعومر’ الديني في شمال البلاد. وكان أوحانا وزير الأمن العام وقت وقوع الحادثة، وهو دور يشرف على شرطة إسرائيل المكلفة بتأمين حدث ميرون السنوي.

“قبل عامين حدث شيء ما في لاغ بعومر، ويقول الناس أنه كان هناك وزير مسؤول عن ميرون وهو نفسه مصاب بهذا المرض. فهل هو حقا سؤال ما حدث لنا؟ ” سأل مزوز استنكاريا دون أن يذكر أوحانا بالاسم.

مزوز، الزعيم الحاخامي ليهود تونس في إسرائيل، منخرط منذ فترة طويلة في السياسة بعد أن دعم سابقا زعيم حزب “شاس” السابق إيلي يشاي وحزب “ياحد” الفاشل الذي شكله الأخير، كما دعم علنا في السنوات الأخيرة حزب “يهدوت هتوراة” و”شاس” بقيادة زعيمها الحالي أرييه درعي – وزير الداخلية والصحة الجديد – و”عوتسما يهوديت” اليميني المتطرف وزعيم الحزب إيتمار بن غفير – وزير الأمن القومي الجديد.

في الانتخابات التمهيدية الأخيرة لقائمة حزب الليكود برئاسة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قبل عدة أشهر، أيد مازوز علنا عضو الكنيست من حزب الليكود شلومو كرعي الموالي القوي لنتنياهو ووزير الاتصالات الجديد.

ومن الجدير ذكره ان أوحانا عضو كنيست من الليكود ومن الموالين لنتنياهو.

زعيم حزب شاس أرييه درعي (يسار) يحتضن زعيم عوتسما يهوديت إيتمار بن غفير خلال جلسة للكنيست تم فيها انتخاب رئيس جديد ، 13 ديسمبر 2022 (Yonatan Sindel / Flash90)

يتمتع مزوز بتاريخ طويل في تقديم ملاحظات تحريضية حول مجتمع الميم وغيرهم.

في مارس 2020 ادعى أن تفشي فيروس كورونا في إسرائيل كان عقابا إلهيا على مسيرات فخر المثليين، وفي عام 2018 قال إن الأشخاص المثليين بشكل علني لا يمكنهم الانضمام إلى مينيان – وهو نصاب من 10 يهود مطلوب لأداء صلاة معينة. في عام 2015 ألقى باللوم في موجة من الهجمات الفلسطينية على مسيرات الفخر,، عدة أشهر من قتل متطرف حريدي لفتاة تبلغ من العمر 15 عاما طعنا في مسيرة الفخر في القدس.

وفي العام الماضي، وصف مازوز وزير الخارجية آنذاك يائير لابيد ووزير المالية أفيغدور ليبرمان وكذلك “جميع أصدقائهم” في الحكومة السابقة ، بـ”خونة لشعبهم” و”أسوأ من النازيين”، وزعم أن الحكومة السابقة كانت تسعى إلى “خنق طلاب التوراة مع إعطاء أكبر قدر ممكن للعرب”.

وجادل مازوز أيضا بأن تطبيق المراسلة الشهير واتساب “يدمر العالم”.

رئيس الكنيست الجديد أمير أوحانا (في الأعلى) ورئيس الوزراء الجديد بنيامين نتنياهو يهنئون بعضهما البعض بمناسبة أداء الحكومة الجديدة اليمين في القدس، 29 ديسمبر 2022 (Amir Cohen / Pool / AFP)

يوم الخميس تم انتخاب أوحانا رئيسا للكنيست، قبل وقت قصير من التصويت على الثقة لتدشين الحكومة الإسرائيلية السابعة والثلاثين.

في ملاحظاته الأولى بعد انتخابه، شكر أوحانا والديه لقبولهما “من أنا”، وشكر شريكه ألون حداد “النصف الثاني من حياتي لمدة 18 عاما تقريبا” الذي تواجد في القاعة مع طفليهما – إيلا وديفيد – اللذين ذكرهما أوحانا أيضا.

وتعهد أوحانا بأن التحالف القادم لن ينتهك حقوق مجتمع الميم. وقال في تعليقات موجهة إلى عائلته: “هذه الكنيست تحت قيادة هذا المتحدث لن تؤذيهم أو تؤذي أي عائلة أخرى”.

أعرب العديد من شركاء الليكود اليميني المتطرف والمتدينين عن مواقف معادية للمثليينن منهم حزب “نعوم” المناهض للمثليين، بما في ذلك إعادة علاج ‘التحويل’ المحظور الآن وتغيير الأشكال الحكومية لقول “الأم” و”الأب” بدلا من عبارة “الوالدين” المحايدة جنسانيا والعمل على توجه “العائلة العادية”.

عضو الكنيست عن يهدوت هتوراة المتحدة يتسحاق غولدكنوبف ومئير بوروش ، وزير ونائب وزير ، على التوالي ، في الحكومة الجديدة ، يتجنبان نظرهما بينما يلقي عضو الكنيست أمير أوحانا – وهو مثلي الجنس – خطابه الأول كرئيس للكنيست، 29 ديسمبر 2022 ((لقطة شاشة من لقطات آري كالمان ، بهادري حريديم، تم بثها على القناة 12 ؛ تُستخدم وفقًا للمادة 27 أ من قانون حقوق النشر)

نظر عضو الكنيست الوحيد من حزب “نعوم” نائب الوزير الجديد آفي ماعوز بعيدا عندما ألقى أوحانا خطابه الافتتاحي، وكذلك فعل أعضاء حزب “يهدوت هتوراة”.

وأصر نتنياهو مرارا على أنه لن يسمح بأي انتهاك لحقوق مجتمع الميم على الرغم من توقيع اتفاقيات ائتلافية تلتزم بقوانين التمييز للسماح لمقدمي السلع والخدمات برفض الخدمة القائمة على المعتقد الديني.

اقرأ المزيد عن