حاخام القدس الرئيسي شلومو عمار يزور البحرين لمؤتمر متعدد الديانات
بحث

حاخام القدس الرئيسي شلومو عمار يزور البحرين لمؤتمر متعدد الديانات

شلومو عمار يلتقي بملك الدولة الخليجية، يقول خلال الرحلة ان ’سكان الشرق الأوسط يريدون السلام مع إسرائيل’، وسط التدفئة البطيئة بالعلاقات بين القدس والمنامة

حاخام القدس الرئيسي شلومو عمار يتحدث خلال احتفالات يوم القدس في القدس، 2 يونيو ، 2019. (Aharon Krohn / Flash90)
حاخام القدس الرئيسي شلومو عمار يتحدث خلال احتفالات يوم القدس في القدس، 2 يونيو ، 2019. (Aharon Krohn / Flash90)

اختتم حاخام القدس الرئيسي شلومو عمار يوم الاثنين زيارة نادرة للبحرين، حيث التقى ملك المملكة العربية، بالإضافة إلى زعماء دينيين من قطر، الكويت، الأردن، لبنان، مصر، روسيا، الولايات المتحدة، إيطاليا، الهند وتايلاند.

“دول الشرق الأوسط تريد السلام مع إسرائيل، على القيادة أن تعزز ذلك دون خوف”، قال عمار، الحاخام السفاردي الرئيسي السابق لإسرائيل، أثناء زيارته، معربًا عن أمله في ألا تتطلب هذه الزيارات في المستقبل تجهيزا خاصًا.

وقال: “شعوب الشرق الأوسط تريد السلام مع إسرائيل وعلاقات جيدة”.

وأرسل عمار إلى الملك حمد بن عيسى آل خليفة “بركة من القدس ستؤدي إلى علاقة قوية مع دولة إسرائيل”.

وتمت دعوته من قبل الملك لحضور حدث متعدد الأديان. وشارك المسؤولون الدبلوماسيون ووزارة الخارجية في تنظيم الزيارة والجدول الزمني والترتيبات الأمنية.

وعلى الرغم من أن لإسرائيل علاقات مع دولتين عربيتين فقط، مصر والأردن، فقد كان هناك انفتاح مع البحرين ودول خليجية أخرى في السنوات الأخيرة نتيجة العداء المشترك تجاه إيران.

وفي شهر أكتوبر، حضرت المسؤولة في وزارة الخارجية دانا بنفينستي-غاباي مؤتمراً أمنياً في البحرين في زيارة رسمية نادرة.

وفي شهر يونيو، استضافت البحرين مؤتمرا قادته الولايات المتحدة حيث طرح فريق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام الجوانب الاقتصادية لمقترحها الذي طال انتظاره لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وزير الخارجية يسرائيل كاتس ونظيره البحريني خالد بن أحمد آل خليفة (يمين) في صورة مشتركة في وزارة الخارجية الامريكية بواشنطن، 17 يوليو، 2019. (Courtesy)

وفي حين لم يشارك أي مسؤول إسرائيلي في الحدث، تم دعوة عدد من رجال الأعمال والصحفيين في البلاد لحضور ورشة العمل.

وصرح وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة لصحيفة تايمز أوف إسرائيل في المؤتمر أن “إسرائيل بلد في المنطقة… وهي موجودة لتبقى بالطبع”.

وفي شهر يوليو، التقى وزير الخارجية يسرائيل كاتس بخليفة لمحادثة قصيرة حول إيران في واشنطن، والتقط الاثنان صورة نادرة، فيما وصفته القدس بأنه تعزيز للعلاقات مع الدولة الخليجية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال