إسرائيل في حالة حرب - اليوم 257

بحث

جنود إسرائيليون يدخلون كفر قاسم بخلاف للأنظمة ويشتبكون مع السكان المحليين؛ إصابة 5 أشخاص

الجيش يقول إن القوات طاردت فلسطينييْن تسللا إلى داخل إسرائيل من خلال الجدار الفاصل بالضفة الغربية؛ الواقعة قيد التحقيق

جنود إسرائيليون في مدينة كفر قاسم العربية الإسرائيلية، أوائل 9 سبتمبر، 2023. (Screenshot: X)
جنود إسرائيليون في مدينة كفر قاسم العربية الإسرائيلية، أوائل 9 سبتمبر، 2023. (Screenshot: X)

دخل جنود إسرائيليون كانوا يطاردون مشتبه بهما فلسطينيين تسللا عبر الجدار الفاصل بالضفة الغربية فجر السبت مدينة كفر قاسم العربية الإسرائيلية واشتبكوا مع سكان محليين، مما أسفر عن إصابة خمسة أشخاص.

وقال الجيش الإسرائيلي إن دخول القوات إلى كفر قاسم – وهي مهمة تتولاها عادة الشرطة وليس الجيش – كانت ضد الأنظمة وأن الواقعة ستخضع لمزيد من التحقيق.

واظهرت لقطات صورتها كاميرات المراقبة في حوالي الساعة 1:30 فجرا أربعة جنود إسرائيليين يسيرون في شوارع المدينة ويصوبون أسلحتهم نحو المدنيين، ويدخلون في مشادات جسدية مع بعضهم، ويستخدمون قنبلة صوتية.

وفقا للجيش الإسرائيلي فإن قواته خلال تنفيذها لدورية على طول الجدار في الضفة الغربية، بالقرب من بلدة عزون الفلسطينية، رصدت مشتبه بهما فلسطينيين تسللا إلى داخل إسرائيل.

وبدأت القوات بملاحقة المشتبه بهما إلى داخل كفر قاسم، حيث اشتبكوا مع السكان المحليين.

وقال الجيش الإسرائيلي إن القوات دخلت المدينة ورصدت مجموعة من السكان المحليين، من بينهم شخص كان مسلحا بهراوة.

خلال المواجهة بين المجموعة والقوات، وفقا لرواية الجيش، استولى ضابط على الهراوة من يد الرجل واستخدم وسائل لتفريق الحشود.

وأفادت تقارير إعلامية عبرية أنه تم نقل خمسة من السكان المحليين إلى المستشفى لتلقي العلاج.

ولم تقع إصابات في صفوف الجنود، بحسب الجيش.

وبحسب أخبار القناة 13، في ساعات الصباح، وصلت مركبة عسكرية إلى منطقة الواقعة. وذكرت الشبكة التلفزيونية أن عضو الكنيست وليد طه، من حزب “القائمة العربية الموحدة” الإسلامي، وهو من سكان المدينة، وصل وحاول استجواب السائق الذي رفض التعريف عن نفسه.

وكتب طه على منصة X (تويتر سابقا) إن “إن الحادثة التي وقعت الليلة الماضية ودخل فيها أربعة جنود إلى الحي الشرقي في كفر قاسم دون التنسيق مع الشرطة المحلية، وألقوا قنبلة صوتية في الشارع وهاجموا بوحشية خمسة أشخاص عند مداخل منازلهم، هي حادثة جادة وشديدة الخطورة، وكان من الممكن أن تنتهي بكارثة حقيقية”.

وأشاد وزير الأمن القومي ورئيس حزب “عوتسما يهوديت” اليميني المتطرف إيتمار بن غفير، الذي يشرف على الشرطة، بالجنود في بيان صدر مساء السبت.

وقال بن غفير “قرأت بيان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي بأن ’دخول القوات إلى كفر قاسم مخالف للأنظمة‘، وقد ذهلت. كفر قاسم خارج الحدود الإقليمية؟!”

وأضاف “أقدم الدعم الكامل لقواتنا البطلة، التي قامت بدورها أثناء النشاط العملياتي. يعمل جنودنا ليل نهار بتفان ويخاطرون بحياتهم من أجل الحفاظ على سلامة وحياة مواطني إسرائيل ونحن ملتزمون بتقديم الدعم الكامل لهم. دعوا جيش الدفاع ينتصر”.

توضيحية: الجدار الأمني في الضفة الغربية بالقرب من مدينة قلقيلية الفلسطينية. (Flash90)

وتمكن عدد من منفذي الهجمات الفلسطينيين من دخول إسرائيل من الضفة الغربية عبر ثغرات في السياج خلال سلسلة من الهجمات في ربيع العام الماضي، مما دفع الجيش إلى نشر وحدات عديدة في منطقة الجدار الفاصل.

انخفض عدد الفلسطينيين الذين عبروا الجدار بشكل غير قانوني من حوالي 30 ألفا يوميا في مارس 2022 إلى عدة مئات يوميا منذ أبريل 2022، ثم انخفض إلى عدة عشرات يوميا في الأشهر الأخيرة، وفقا للجيش الإسرائيلي.

اقرأ المزيد عن