جنود إسرائيليون أطلقوا النار على طائرة مسيرة تابعة للجيش الإسرائيلي نتيجة خطأ في تحديد هويتها
بحث

جنود إسرائيليون أطلقوا النار على طائرة مسيرة تابعة للجيش الإسرائيلي نتيجة خطأ في تحديد هويتها

يقول الجيش إن الطائرة التي اشتبه الجنود في عبورها المجال الجوي الإسرائيلي من لبنان لم تتضرر في الحادث

جندي إسرائيلي يطلق بطائرة مسيرة صغيرة في إطار المناورة واسعة النطاق المسماة "السهم القاتل" لمحاكاة الحرب في الشمال، أكتوبر 2020 (Israel Defense Forces)
جندي إسرائيلي يطلق بطائرة مسيرة صغيرة في إطار المناورة واسعة النطاق المسماة "السهم القاتل" لمحاكاة الحرب في الشمال، أكتوبر 2020 (Israel Defense Forces)

أطلق جنود إسرائيليون النار على طائرة مسيرة على الحدود اللبنانية بعد ظهر يوم الأحد، لكنهم أدركوا فيما بعد أنها تابعة للجيش الإسرائيلي.

صرح الجيش أن الجنود اشتبهوا في البداية في أن الطائرة المسيرة عبرت من لبنان إلى المجال الجوي الإسرائيلي. وأطلقوا النار عليها بسبب “خطأ في تحديد الهوية”. وأن الطائرة المسيرة لم تتضرر في الحادث. وأضاف أنه سيتم إجراء تحقيق آخر.

ولم يتضح على الفور نوع الطائرة المسيرة التي أطلقت عليها النيران.

لبنان وإسرائيل في حالة حرب من الناحية الفنية، وأصبحت الطائرات بدون طيار سمة عادية لحدودهما شديدة الحراسة.

أنواع الطائرات بدون طيار التابعة للجيش الإسرائيلي التي سقطت سابقا في لبنان هي النماذج الصغيرة الجاهزة للاستخدام في مهام الاستطلاع البسيطة. مثل هذه الطائرات، الرخيصة نسبيا، تتحطم أو تسقط في لبنان – وقطاع غزة – بمعدل مرة كل بضعة أشهر.

تشتكي لبنان بانتظام من طائرات الاستطلاع الإسرائيلية بدون طيار التي تدخل مجالها الجوي، لكن الجيش الإسرائيلي يؤكد أن مثل هذه الإختراقات ضرورية لتتبع أنشطة منظمة حزب الله، التي من المفترض أن تراقبها الحكومة اللبنانية.

عبرت 74 طائرة مسيرة على الأقل من قبل حزب الله إلى الأراضي الإسرائيلية العام الماضي، مقارنة بـ 94 في عام 2020 و54 في العام السابق لذلك، حسب موقع “واللا” الإخباري. وتم إسقاط معظمها.

ساهم طاقم تايمز أوف إسرائيل في هذا التقرير

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال