إسرائيل في حالة حرب - اليوم 193

بحث

جنوب أفريقيا تهدد مواطنيها الذين يقاتلون في الجيش الإسرائيلي بالاعتقال إذا عادوا إلى بلادهم

الجيش يقول إنه يعمل على إيجاد حلول للمخاطر التي يواجهها الجنود عند السفر إلى الخارج، وسط مخاوف واسعة النطاق بشأن زيارة الإسرائيليين لدول معارضة للهجوم في غزة

وزيرة خارجية جنوب أفريقيا ناليدي باندور في بريتوريا، 5 مارس، 2024. (Phill Magakoe / AFP)
وزيرة خارجية جنوب أفريقيا ناليدي باندور في بريتوريا، 5 مارس، 2024. (Phill Magakoe / AFP)

تعهدت وزيرة خارجية جنوب أفريقيا ناليدي باندور باعتقال المواطنين الذين يقاتلون في صفوف الجيش الإسرائيلي عند عودتهم إلى البلاد.

وقالت باندور يوم الأحد في مؤتمر حول التضامن مع الفلسطينيين في بريتوريا، “لقد أصدرت بالفعل بيانًا ينبه مواطني جنوب إفريقيا الذين يقاتلون إلى جانب قوات الدفاع الإسرائيلية أو ضمنها. نحن جاهزون. عندما تعودون إلى وطنكم، سنقوم باعتقالكم”.

وجاءت هذه التعليقات في أعقاب تحذير أولي أصدرته وزارة خارجية جنوب أفريقيا في ديسمبر الماضي، قالت فيه إن الانتهاكات المزعومة للقانون الدولي من قبل الجنود في الحرب بين إسرائيل وحماس في غزة تجعلهم “عرضة للمحاكمة في جنوب أفريقيا”.

وقالت الوزارة إن مواطني جنوب أفريقيا يحتاجون إلى موافقة حكومية مسبقة للقتال بشكل قانوني في إسرائيل. وأضافت وزارة الخارجية أن المواطنين المتجنسين معرضون أيضا لخطر التجريد من جنسيتهم الجنوب أفريقية بسبب انخراطهم في حرب “لا تدعمها البلاد أو توافق عليها”.

وفي ظل المخاوف من سعي الدول المعادية للحرب إلى اعتقال الزوار الإسرائيليين الذين يشتبه في مشاركتهم في القتال في غزة، قال الجيش في بيان نشرته صحيفة “هآرتس” الأربعاء “يعمل جيش الدفاع الإسرائيلي على توفير رد على المخاطر الأمنية والقانونية المحتملة عندما يسافر الجنود إلى الخارج. الجيش الإسرائيلي يراقب المسألة باستمرار، بالتنسيق والتعاون مع الوزارات الحكومية المعنية”.

ولطالما كانت جنوب أفريقيا من أشد المؤيدين للقضية الفلسطينية، حيث يربط حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم في كثير من الأحيان القضية بكفاحه ضد نظام الفصل العنصري.

وأدانت بريتوريا بشدة رد إسرائيل على الهجوم الذي شنته حماس في 7 أكتوبر، والذي أدى إلى اندلاع الحرب، ورفعت مزاعم الإبادة الجماعية ضد الدولة اليهودية إلى محكمة العدل الدولية واستدعت جميع دبلوماسييها من البلاد.

وقالت باندور يوم الأحد: “إذا كنتم تعتقدون أننا ندعم فلسطين بسبب الانتخابات هذا العام، فأنتم لا تعرفون تاريخ جنوب أفريقيا. أنتم لا تعرفون تاريخ التحرير والنضال. لم نلتق بالشعب الفلسطيني في 8 أكتوبر. لقد كنا معًا في النضال لعقود عديدة”.

وأضافت “لقد قام شعب فلسطين بتدريب مقاتلي حركة التحرير. هذه علاقة بين المقاتلين من أجل الحرية، والناشطين، والأمم التي لها تاريخ مشترك. تاريخ من النضال من أجل العدالة والحرية”.

ورفعت جنوب أفريقيا قضية الإبادة الجماعية في شهر ديسمبر، زاعمة أن إسرائيل انتهكت التزاماتها بموجب اتفاقية الإبادة الجماعية لعام 1948 في حربها مع حركة حماس في غزة. وقال محامو إسرائيل في جلسات الاستماع التي عقدتها محكمة العدل الدولية في يناير إن حربها في غزة كانت دفاعا مشروعا عن شعبها، وأن حماس هي التي ارتكبت جريمة الإبادة الجماعية.

وأصدرت محكمة العدل الدولية حكما أوليا في أواخر يناير جاء فيه أن هناك “معقولية” لادعاءات جنوب أفريقيا بأن الفلسطينيين بحاجة إلى الحماية من الإبادة الجماعية، لكنها لم تصل إلى حد الأمر بوقف فوري لإطلاق النار من جانب واحد. وقد يستغرق الحكم النهائي عقدا من الزمن قبل صدوره.

وشنت إسرائيل هجومها على حماس بعد هجوم الحركة على إسرائيل في 7 أكتوبر، حيث قتل 1200 شخص، ، وتم احتجاز حوالي 253 رهينة أخرى. وتقول وزارة الصحة في غزة إن أكثر من 31 ألف شخص قتلوا منذ اندلاع الحرب. ولا يمكن التحقق من أرقام حماس بشكل مستقل، وهي لا تفرق بين المقاتلين والمدنيين. وتقول إسرائيل إنها قتلت أكثر من 13 ألف من مقاتلي حماس في غزة.

وتقول إسرائيل إنها تبذل جهودا لتجنب إلحاق الأذى بالمدنيين أثناء قتال حماس في ظروف صعبة – لأن الحركة تشن الحرب من داخل المناطق المدنية، وغالبا ما تستخدمها كغطاء.

اقرأ المزيد عن