جنرال إيراني: لن نتفاوض مع الولايات المتحدة تحت ضغط العقوبات الإقتصادية
بحث

جنرال إيراني: لن نتفاوض مع الولايات المتحدة تحت ضغط العقوبات الإقتصادية

قال رئيس الحرس الثوري الإيراني الجديد ان واشنطن تحاول اجبار طهران على التفاوض مع الغائها اعفاء بعض الدول من العقوبات على صادرات النفط

حسين سلامي يتحدث خلال لقاء في طهران، في صورة بدون تاريخ صدرت عن موقع الحرس الثوري الإيراني (Sepahnews via AP)
حسين سلامي يتحدث خلال لقاء في طهران، في صورة بدون تاريخ صدرت عن موقع الحرس الثوري الإيراني (Sepahnews via AP)

قال رئيس الحرس الثوري الإيراني الجديد يوم الاثنين أن إيران لن تتفاوض مع الولايات المتحدة بينما تحافظ على عقوباتها الاقتصادية ضد بلاده.

“بواسطة فرض الضغوطات الاقتصادية على إيران، امريكا تريد اجبارنا على دخول المفاوضات مع هذا البلد… أي مفاوضات تحت هذه الظروف هي تنازل لأمريكا ولن تحدث ابدا”، قال الجنرال حسين سلامي، بحسب رويترز.

وفي الأسبوع الماضي، حذر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف واشنطن من “العواقب” إذا منعت طهران من بيع النفط، بعد أن أنهت واشنطن إعفاءاتها من صادرات الطاقة للجمهورية الإسلامية.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن الجمهورية الإسلامية ستكون على استعداد للتفاوض مع الولايات المتحدة إذا ألغت العقوبات الاقتصادية واعتذرت عن أفعالها “غير القانونية”.

الرئيس الإيراني حسن روحاني يفتتح المرحلة الثالثة من مصفاة نفط جديدة في مدينة بندر عبارس، إيران، 18 فبراير، 2019.
(Official website photo)

وقال إن التقارير التي تفيد بأن إيران رفضت العروض الأمريكية للتفاوض غير صحيحة.

ويوم الإثنين الماضي، أعلنت الولايات المتحدة، في خطوة تهدف إلى تقليص صادرات النفط الإيرانية إلى الصفر، عن إنهاء الإعفاءات الأمريكية الممنوحة لدول مثل الهند والصين وكوريا الجنوبية وتركيا التي تقوم حاليا بشراء النفط الخام الإيراني اعتبارا من 2 مايو.

وتستهدف هذه الخطوة العائد الاقتصادي الرئيسي للجمهورية الإسلامية وتزيد من ضغط العقوبات الآخذ بالتزايد تحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي قام بالانسحاب من اتفاق دولي يهدف إلى كبح البرنامج النووي الإيراني، وستؤدي إلى خفض مدخول إيران السنوي بـ 50 مليار دولار إضافي، وهو مبلغ تقول واشنطن أن طهران تستخدمه لزعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط وخارجه.

وفي وقت سابق من الشهر، درجت الولايات المتحدة الحرس الثوري الإيراني على قائمة المنظمات الارهابية، في أول مرة تدرج فيها جناح عسكري بأكمله في قائمة سوداء. وأثارت الخطوة غضب طهران، وردت بتصنيف الجيش الأمريكي منظمة ارهابية بدورها.

اعضاء الحرس الثوري الإيراني خلال الاستعراض العسكري السنوي في ذكرى حرب 1980-1988 مع العراق، في طهران، 22 سبتمبر 2018 (AFP/STR)

وأنشأ الحرس الثوري عام 1979 من أجل حماية الثورة الإسلامية من التهديدات الخارجية والداخلية. و”فيلق القدس” هو وحدة نخبة تابعة للحرس الثوري الإيراني، وعبارة عن جناح خارجي يقدم الدعم إلى حلفاء طهران في الشرق الأوسط، مثل حزب الله اللبناني وقوات الرئيس السوري بشار الأسد، وكذلك للسلطات العراقية في مكافحتها للجهاديين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال