إسرائيل في حالة حرب - اليوم 227

بحث

جنرال أمريكي رفيع جديد يقول إن هدف إسرائيل للإطاحة بحماس “صعب التحقيق”

تشارلز براون يحذر من أن إطالة العملية في غزة سيدفع المزيد من المدنيين إلى الإرهاب، في الوقت الذي يحث فيه المسؤولون العسكريون الأمريكيون الجيش الإسرائيلي على أن يكون "أكثر دقة" في ضرباته

رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية تشارلز براون يحضر اجتماعا مع الرئيس الأمريكي جو بايدن في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض، في 5 أكتوبر 2023، في واشنطن. (Kevin Dietsch/Getty Images/AFP)
رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية تشارلز براون يحضر اجتماعا مع الرئيس الأمريكي جو بايدن في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض، في 5 أكتوبر 2023، في واشنطن. (Kevin Dietsch/Getty Images/AFP)

أشار مسؤول عسكري أمريكي كبير يوم الخميس إلى أن إسرائيل ستواجه صعوبة أكبر في القضاء على حماس كلما طالت حملتها العسكرية في قطاع غزة وكلما زاد عدد القتلى المدنيين في هذه العملية.

وردا على سؤال عما إذا كان يشعر بالقلق من أن “يؤدي الارتفاع السريع في أعداد القتلى المدنيين في الحرب الإسرائيلية ضد حماس إلى دفع المدنيين الفلسطينيين إلى اللجوء إلى الإرهاب”، قال رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال تشارلز براون: “نعم، هذا صحيح للغاية”.

وقال براون للصحافيين في أول تعليق له على الحرب في غزة منذ توليه منصب أعلى مسؤول عسكري أميركي الشهر الماضي: “أعتقد أن هذا أمر يجب أن ننتبه إليه”.

وأضاف: “لهذا السبب عندما نتحدث عن الوقت – كلما تمكنت من الوصول إلى نقطة توقف فيها الأعمال العدائية بشكل أسرع، قل استياء السكان المدنيين الذين يتحولون إلى شخص يريد الآن أن يكون العضو التالي في حماس”.

ورد مسؤول إسرائيلي كبير لتايمز أوف إسرائيل بأنه إذا اضطر الجيش الإسرائيلي إلى العمل بشكل أسرع، فسيكون لديه وقت أقل لتنفيذ عمليات دقيقة بطريقة تحد من الخسائر في صفوف المدنيين.

ووصف براون في تعليقاته هدف إسرائيل من الحرب المتمثل في الإطاحة بحماس بأنه “صعب التحقيق”، في حين زعم أن الحملة تركز على استهداف كبار قادة حماس، وهو ما قد تنجح في تحقيقه بسرعة أكبر.

وقالت إسرائيل إن زعيم حماس في غزة يحيى السنوار على رأس قائمة اغتيالاتها، مع تقدم الجيش الإسرائيلي في توغله البري في شمال القطاع.

وقال مسؤول استخباراتي أمريكي لصحيفة “نيويورك تايمز” إن الولايات المتحدة لا تعرف موقع السنوار الدقيق، لكنه لم يلغي احتمال أن يكون لدى الجيش الإسرائيلي معلومات أفضل حول مكان وجوده.

يحيى السنوار، قائد حركة حماس في غزة، يلقي كلمة خلال اجتماع في مدينة غزة، 30 أبريل، 2022. (Mahmud Hamas/AFP)

وتقوم إسرائيل في الأيام الأخيرة بتضييق الخناق على مستشفى الشفاء في مدينة غزة، الذي تدعي أنه يقع فوق مركز قيادة تحت الأرض تابع لحركة حماس ويضم كبار نشطاء الحركة، حسبما قال مسؤول أمريكي لتايمز أوف إسرائيل.

وحذر المسؤول الأمريكي من أن استهداف المستشفى قد يعرض حياة المئات، إن لم يكن الآلاف، من المدنيين الفلسطينيين للخطر.

وقال مسؤول لصحيفة “نيويورك تايمز” إن كبار المسؤولين العسكريين الأمريكيين يحثون نظراءهم الإسرائيليين على أن يكونوا “أكثر دقة” في قصف غزة، مضيفًا أن واشنطن حثت إسرائيل على استخدام القنابل الموجهة عبر الأقمار الصناعية بوزن 250 رطلًا بدلا من الذخائر التي تتراوح من 1000 إلى 2000 رطل.

وأشاد القادة العسكريون الأمريكيون الحاليون والسابقون الذين تحدثوا إلى الصحيفة بقرار إسرائيل تقسيم غزة فعليًا إلى نصفين من خلال عملياتها العسكرية.

كما تمت الإشادة أيضا بقرار إسرائيل بتأجيل الغزو البري واسع النطاق، وقيامها بدلا من ذلك بالتقدم تدريجيا ابتداء من شمال غزة في 27 أكتوبر، حيث قال المسؤول الأمريكي لتايمز أوف إسرائيل إن ذلك يتماشى مع توصيات وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن إلى نظيره الإسرائيلي وزير الدفاع يوآف غالانت.

لكن مع ذلك، قال براون للصحفيين: “أعتقد أنه كلما طالت [هذه العملية]، لأصبح الأمر أكثر صعوبة”.

الدخان يتصاعد بعد غارة جوية إسرائيلية في قطاع غزة، كما يظهر من جنوب إسرائيل، 9 نوفمبر، 2023. (AP Photo/Leo Correa)

وتجنب براون الدعوة بشكل مباشر إلى حملة عسكرية قصيرة، لكنه قال إن عمليات مثل تلك التي تحاول إسرائيل تنفيذها تميل إلى الاستمرار لفترة أطول من المخطط لها.

“[تقريبا] كل صراع شاركت فيه طوال مسيرتي العسكرية… استغرق وقتًا أطول قليلاً مما كان يتخيله معظم الناس. لذلك علينا أن نجهز أنفسنا لذلك”.

وبينما أصر على أن إسرائيل تلتزم بقوانين الحرب في غزة، قال رئيس هيئة الأركان المشتركة إن الجيش الإسرائيلي يمكنه تحسين التفسيرات العامة لسلوكه المثير للجدل في بعض الأحيان. وقال إنه أثار هذه القضية مع نظيره الإسرائيلي، رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي، خلال مكالمة هاتفية في 30 أكتوبر بعد أن قصفت إسرائيل معقلًا رئيسيًا لحماس في مخيم جباليا للاجئين.

وقال الجيش الإسرائيلي إن الغارة قتلت قائدا كبيرا في حماس إلى جانب عدد من المسلحين الآخرين، لكن ورد أن ما لا يقل عن 50 مدنيا قتلوا في الانفجار، الذي أدى إلى انهيار أنفاق وبالتالي إلى انهيار العديد من المباني القريبة.

“هناك مجال للتحسين بناء على ما نراه… ما تباحثته مع [هاليفي] هو كيف نوضح – ليس فقط من خلال مقاطع الفيديو ولكن أيضًا عندما يتحدثون عن الضربات – لماذا يضربون في بعض المناطق، لتوفير سياق للضربة”.

اقرأ المزيد عن