جنرالات إسرائيليون يزورون سيناء لعقد لقاء علني نادر مع الجيش المصري
بحث

جنرالات إسرائيليون يزورون سيناء لعقد لقاء علني نادر مع الجيش المصري

إسرائيل توقّع على نشر أكبر للقوات المصرية بالقرب من رفح؛ تأتي هذه الخطوة في الوقت الذي أصبحت فيه القاهرة منفتحة بشكل متزايد بشأن العلاقات مع القدس

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

مسؤولون إسرائيليون ومصريون يجتمعون في سيناء لمناقشة انتشار القوات المصرية في شبه الجزيرة، 7 نوفمبر، 2021. (Israel Defense Forces)
مسؤولون إسرائيليون ومصريون يجتمعون في سيناء لمناقشة انتشار القوات المصرية في شبه الجزيرة، 7 نوفمبر، 2021. (Israel Defense Forces)

أعلن الجيش الإسرائيلي أن ضباطا عسكريين كبار تحدثوا مع نظرائهم المصريين في لقاء علني نادر عُقد في شبه جزيرة سيناء يوم الأحد.

تم عقد اللقاء تحت رعاية ما يسمى بآلية الأنشطة المتفق عليها، وهي بند من بنود معاهدة السلام الإسرائيلية المصرية الموقعة في عام 1979، والتي تتطلب من اسرائيل التوقيع على أي تعزيزات تريد القاهرة نشرها في سيناء من خلال لجنة مشتركة مشكلة من كبار ضباط الجيشين الإسرائيلي والمصري.

وصرح الجيش الإسرائيلي أنه “خلال اجتماع للجنة، تم التوقيع على اتفاق لإضفاء الطابع الرسمي على نشر قوات حراسة في منطقة رفح لتعزيز السيطرة الأمنية للجيش المصري على المنطقة”، مضيفا أن القرار تمت الموافقة عليه من قبل القيادة المدنية الإسرائيلية.

ولم يتم الكشف على الفور عن العدد الدقيق للقوات المصرية الإضافية التي سيتم نشرها في منطقة رفح المحاذية لإسرائيل وقطاع غزة.

على مدى العقد الماضي، وافقت إسرائيل على الطلبات المصرية بإرسال قوات إضافية إلى المنطقة في الوقت الذي واجهت فيه تمرد تنظيم “الدولة الإسلامية” في سيناء. لكن في الماضي، لم يتم الكشف عن الاجتماعات علنا، بناء على طلب القاهرة.

وبحسب تقارير، لعبت إسرائيل دورا نشطا في حرب مصر ضد التنظيم في شبه جزيرة سيناء.

وضم وفد الجيش الإسرائيلي الذي أُرسل إلى سيناء يوم الأحد رئيس عمليات الجيش الإسرائيلي الميجر جنرال عوديد بسيوك؛ رئيس قسم العلاقات الخارجية في الجيش الإسرائيلي البريغادير جنرال إيفي دفرين؛ والميجور جنرال طال كيلمان، الذي يقود استراتيجية الجيش التي تركز على إيران ومديرية الدائرة الثالثة .

جاء الإعلان العلني غير المألوف عن الاجتماع في الوقت الذي تنخرط فيه مصر في علاقات مفتوحة على نحو متزايد مع إسرائيل، حيث استضاف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رئيس الوزراء نفتالي بينيت في سيناء في وقت سابق من هذا العام.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال