جندي سابق في الجيش الإسرائيلي ونائب حالي في البرلمان الأوكراني يتوسل لإسرائيل لإرسال مساعدات عسكرية
بحث

جندي سابق في الجيش الإسرائيلي ونائب حالي في البرلمان الأوكراني يتوسل لإسرائيل لإرسال مساعدات عسكرية

أولكسندر كونيتسكي يقول لقناة تلفزيونية إسرائيلية إن الإسرائيليين "يعرفون ما هي الصواريخ ، وما هي المخابئ" ، ويناشد بالحصول على خوذات وسترات ومعدات عسكرية أخرى

النائب الأوكراني أولكسندر كونيتسكي يتحدث إلى القناة 12 الإسرائيلية، 27 فبراير، 2022. (Screenshot / Channel 12)
النائب الأوكراني أولكسندر كونيتسكي يتحدث إلى القناة 12 الإسرائيلية، 27 فبراير، 2022. (Screenshot / Channel 12)

وجه أولكسندر كونيتسكي، وهو مهاجر أوكراني إلى إسرائيل خدم في الجيش الإسرائيلي قبل أن يعود إلى وطنه ويُنتخب للبرلمان، نداء للمساعدة في مقابلة مع قناة تلفزيونية إسرائيلية الأحد.

وقال كونيتسكي في مقابلة أجرتها معه القناة 12 من موقع لم يكشف عنه في كييف، مع اقتراب القوات الروسية من العاصمة الأوكرانية: “وضعنا ليس جيدا. نحن بحاجة حقا للمساعدة من إسرائيل أيضا”.

وأضاف: “عندما كنت جنديا في جيش الدفاع الإسرائيلي، قدمت المساعدة. عندما كانت هناك حاجة إلي، كنت هناك. الآن أنا أناشد شعب إسرائيل أن يفعل الشيء نفسه. نحن بحاجة إلى خوذات وسترات – معدات لم تكن هناك حاجة إليها في إسرائيل منذ فترة طويلة. من فضلكم أرسلوها إلينا وساعدوا جيشنا وشعبنا هنا”.

وكان كونيتسكي (38 عاما) انتُخب في عام 2019 نائبا عن حزب “خادم الشعب”، الفصيل الذي يرأسه الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وقال كونيتسكي للقناة 12 أنه قبل دقائق قليلة من المقابلة، أُجبر على الاحتماء وسط سماع دوي صفارات الإنذار في المدينة.

وقال: “في كل دقيقة نحن مضطرون للجري ومساعدة” نساء وأطفال للاحتماء. وأشار إلى أن لدى العديد من الأشخاص في إسرائيل أحباء في أوكرانيا على الخطوط الأمامية للقتال.

يُظهر هذا المنظر العام الأضرار التي لحقت بالطوابق العليا من مبنى في كيي ، في 26 فبراير 2022، بعد أن أصيب بصاروخ روسي بحسب تقارير. (Daniel Leal/AFP)

وقال كونيتسكي: “يعرف الناس 100% ما هي الصواريخ، وما هي المخابئ، وما هو الشعور بالجري، وما هي صفارات الإنذار من الغارات الجوية. كنت في إسرائيل وأعرف أيضا كيف يبدو الأمر”.

وأضاف أن “ما يحدث في أوكرانيا أسوأ  مما كان عليه في المرة الأخيرة في إسرائيل… آمل بشدة أن يرى أكبر عدد ممكن من الناس في إسرائيل ذلك. نحن حقا بحاجة إلى المساعدة”.

كما طلب من الإسرائيليين الذين لديهم صلات في روسيا “الاتصال بهم وإخبارهم بما يحدث بالفعل هنا، وما يحدث في كييف وخاركيف وأوديسا الآن”.

وقال كونيتسكي أنه “يريد من بوتين أن يأخذ جيشه ويخرجه من أوكرانيا” ، وتعهد بأننا “سنبقى هنا حتى النهاية، ولن نمنح الروس مدينة واحدة من مدننا، أي مكان. سنطردهم من أوكرانيا”.

عمدة كييف فيتالي كليتشكو خلال مقابلة مع وكالة أسوشيتد برس في مكتبه في مبنى البلدية في كييف، أوكرانيا، في 27 فبراير، 2022. (AP Photo / Efrem Lukatsky)

مساء الأحد، قال عمدة كييف فيتالي كليتشكو إن القوات الروسية أغلقت جميع نقاط الوصول إلى العاصمة الأوكرانية.

وقال كليتشكو لوكالة “أسوشيتد برس”: “كل الطرق مغلقة. في الوقت الحالي نحن محاصرون”.

عندما غزت القوات الروسية أوكرانيا يوم الخميس، ردت العاصمة التي يبلغ عدد سكانها 2.8 مليون نسمة بقلق، ولكن أيضا بثقة. ومع ذلك، بدأت الأعصاب بالتوتر عندما بدأت محلات البقالة في الإغلاق وحول نظام مترو الأنفاق الشهير في المدينة محطاته إلى ملاجئ.

وأكد العمدة لوكالة أسوشييتد برس أن تسعة مدنيين قُتلوا حتى الآن في كييف، بينهم طفل واحد.

كان تقدم القوات الروسية في المدينة أبطأ مما توقعه العديد من الخبراء العسكريين، لكن التفوق العسكري الروسي بوجه عام معروف للجميع.

ساهمت في هذا التقرير وكالات

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال