جندي إسرائيلي يساعد فلسطيني على الفرار من اعتداء مجموعة شبان يهودي في الخليل
بحث

جندي إسرائيلي يساعد فلسطيني على الفرار من اعتداء مجموعة شبان يهودي في الخليل

يظهر شريط فيديو جنديًا يحاول مساعدة الرجل على الفرار بينما يمسكه ويضربه مدنيون إسرائيليون؛ قال الجيش إن الحادث وقع أثناء ’احتكاك’ بين إسرائيليين وفلسطينيين

جندي إسرائيلي (وسط) يساعد رجلاً فلسطينيًا (يسار) على الفرار من مجموعة من الإسرائيليين الذين هاجموه في مدينة الخليل بالضفة الغربية، 13 يونيو 2020. (Screen capture: Twitter)
جندي إسرائيلي (وسط) يساعد رجلاً فلسطينيًا (يسار) على الفرار من مجموعة من الإسرائيليين الذين هاجموه في مدينة الخليل بالضفة الغربية، 13 يونيو 2020. (Screen capture: Twitter)

تدخل جندي إسرائيلي لمساعدة رجل فلسطيني في مدينة الخليل بالضفة الغربية على الفرار من مجموعة من الشبان اليهود الذين اعتدوا عليه ليلة الجمعة، بحسب لقطات فيديو.

وقال الجيش إن الحادث وقع أثناء مواجهة عنيفة في الخليل بين فلسطينيين ويهود.

وفي الفيديو، يمكن رؤية مجموعة من الإسرائيليين يهاجمون الفلسطيني، الذي تم الكشف لاحقا انه يدعى إبراهيم بدر، حيث امسك أحدهم برأسه بينما ضربه الآخرون وركلوه.

وبعد ذلك، يركض جندي من لواء غولاني باتجاه المجموعة، ويدفع أحد الإسرائيليين جانبا ويحاول مساعدة بدر على الفرار. وثم يبدو أن الجندي تعرض للضرب.

وثم عاد الجندي إلى بدر، وقال للرجل الذي يمسك برأسه “أن يتركه”، وهو ما فعله.

وبينما رافق الجندي بدر إلى مكان آمن، ركض بعض الإسرائيليين وراءهما. وحاول عدد منهم ضرب بدر بينما يواصل الجندي محاولة إبعاده عن المجموعة.

وفي تغريدة مساء السبت، قال وزير الدفاع بيني غانتس انه بحسب التقارير حول الحدث في القنوات العسكرية، الجندي “تصرف كما هو متوقع من أي جندي”.

وأضاف: “الجيش الإسرائيلي ملتزم بسلامة المدنيين في أي مكان يعمل فيه”.

وفي وقت لاحق، أخبر بدر إذاعة “كان” بأنه يرغب في “شكر الجندي الذي ساعدني وأبعدهم عني”.

“على الجيش أن يتأكد من أنهم لن يهاجموا شخصا آخر. يجب وقف هؤلاء المستوطنين”.

وقال بدر للقناة 12: “أرسله الله” لإنقاذ حياتي، مؤكدا أن الهجوم عليه كان غير مبرر.

وقال بدر، وهو حارس أمن يبلغ من العمر 31 عاما وأب لثلاثة أطفال، إنه كان في طريقه للعمل عندما تعرض للهجوم.

وقالت جمعية “المدافعون عن حقوق الإنسان” الفلسطينية التي اصدرت الفيديو يوم السبت، إن الحادث وقع في شارع الشهداء في الجزء الذي تسيطر عليه إسرائيل من المدينة.

وقال بيان للجيش، “خلال الليل، وقع احتكاكا بين الإسرائيليين والفلسطينيين في الخليل شمل إلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة. قام الجنود الإسرائيليون الذين وصلوا إلى مكان الحادث بتفريق التجمع العنيف”. ولم يوفر تفاصيل اضافية.

وقالت مصادر أمنية إن الإسرائيليين كانوا من سكان الأحياء اليهودية في الخليل وقد تولت الشرطة التعامل مع الحادث، حسبما أفادت القناة 12.

كما أفاد موقع “واينت” الإخباري أن أربعة حوادث عنف أخرى مشتبه بها وقعت في المدينة خلال الليل، وتم اعطاب إطارات مركبات تابعة لفلسطينيين والعديد من حوادث إلقاء الحجارة.

وتشهد الخليل، التي تنقسم إلى مناطق خاضعة لسيطرة إسرائيل وأخرى للسلطة الفلسطينية، اضطرابات وعنف منذ فترة طويلة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال