جمهورية التشيك تعلن عن نيتها افتتاح مكتب دبلوماسي لها في القدس
بحث

جمهورية التشيك تعلن عن نيتها افتتاح مكتب دبلوماسي لها في القدس

إسرائيل تحتفي بقرار الدولة الأوروبية بأن تصبح ثاني دولة عضو في الاتحاد الأوروبي تنشئ بعثة رسمية في المدينة؛ براغ تقول إن مواقفها من عملية السلام لم تتغير

من الأرشيف: وزير الخارجية التشيكي توماس بيتريتشيك خلال مؤتمر صحفي في بودابست، المجر، 14 يوليو، 2020. (Szilard Koszticsak / MTI via AP)
من الأرشيف: وزير الخارجية التشيكي توماس بيتريتشيك خلال مؤتمر صحفي في بودابست، المجر، 14 يوليو، 2020. (Szilard Koszticsak / MTI via AP)

أعلنت وزارة الخارجية التشيكية يوم الأربعاء عن نية الجمهورية فتح مكتب دبلوماسي لها في القدس.

ستكون جمهورية التشيك ثاني دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، بعد المجر، تفتتح بعثة دبلوماسية لها في المدينة.

وحتى الآن، لا توجد سفارات لدول أوروبية في القدس.

في بيان، صرحت وزارة الخارجية في براغ إنها ستنقل بشكل دائم دبلوماسي من سفارة تل أبيب إلى “قنصليتها الفخرية” في القدس – وهو ما يشير على الأرجح إلى “البيت التشيكي” للثقافة والتجارة الذي افتتح في المدينة قبل عامين.

وأوضح البيان أن “الأمر لا يتعلق بإنشاء سفارة جديدة”، وإنما تهدف هذه الخطوة إلى دعم عمل سفارة الدولة في تل أبيب، من أجل “زيادة تعزيز العلاقات التشيكية-الإسرائيلية” ولجعل المسؤولين التشيكيين متاحين أكثر للمواطنين المقيمين في القدس.

وخلص البيان إلى أن “إنشاء هذا المكتب ليس له علاقة بعملية السلام الجارية في الشرق الأوسط، ولا يشير إلى تغيير في موقف جمهورية التشيك منذ فترة طويلة بشأن هذه المسألة”.

ومع ذلك، احتفى المسؤولون الإسرائيليون بإعلان يوم الأربعاء.

وقال وزير الخارجية غابي أشكنازي: “هذه خطوة مهمة تدل على الصداقة بين الشعبين والاعتراف بالقدس كعاصمة أبدية لدولة إسرائيل والشعب اليهودي”.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزوجته سارة والرئيس التشيكي ميلوش زيمان يشاركون في مراسم افتتاح “البيت التشيكي” في القدس، 27 نوفمبر، 2018. (Yonatan Sindel/Flash90)

وأضاف: “آمل بصدق أن يتم افتتاح المكتب الدبلوماسي التشيكي في القدس في المستقبل القريب، وأن نرى أعلام البلدين مرفوعة فوق البعثات الدبلوماسية في عاصمتي البلدين، كرمز للصداقة والشجاعة والشراكة الاستراتيجية بين البلدين “.

وأدلى أشكنازي بتصريحاته بعد حديثه عبر الهاتف مع نظيره التشيكي توماس بيتريتشك، حيث شكره على الخطوة المخطط لها. في سلسلة تغريدات على “تويتر” بشأن محادثتهما، أكد كبير الدبلوماسيين التشيكيين مرة أخرى على أن المكتب الدبلوماسي الجديد لن يكون سفارة.

كما أشاد أشكنازي بالسفير الإسرائيلي في براغ، دانيئل ميرون، لـ”إنجازه الدبلوماسي المهم”.

وقد بذل ميرون، الذي ينهي ولايته هذا الصيف، الكثير من الجهد في محاولة إقناع الحكومة التشيكية بنقل سفارتها إلى القدس.

وقال “لتايمز أوف إسرائيل”: “بصفتي إسرائيليا ومقدسيا، فإنني فخور بأن أكون سفيرا لإسرائيل في جمهورية التشيك، وهي دولة تقول الحقيقة ضد استبعاد إسرائيل في المحافل الدولية”.

في وقت سابق يوم الأربعاء، سلم السفير التشيكي لدى إسرائيل مارتن ستروبنيكي رسالة بإعلان رسمي عن افتتاح مكتب دبلوماسي في القدس إلى ألون بار، وهو دبلوماسي إسرائيلي رفيع. وقالت وزارة الخارجية في بيان إن هذه الخطوة جاءت وفاء بوعد قدمه الرئيس التشيكي ميلوش زيمان في عام 2018.

رئيس جمهورية التشيك ميلوش زيمان خلال حدث بمناسبة يوم استقلال اسرائيل السبعين في براغ، 25 ابريل 2018 (Facebook)

في شهر أبريل من ذلك العام، أعلن زيمان، المعروف بأنه مؤيد قوي لإسرائيل، عن بدء عملية من ثلاث مراحل لنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس.

وكانت الخطوة الأولى تعيين قنصل فخري في القدس.

وكانت الخطوة الثانية هي افتتاح ما يسمى “البيت التشيكي” في نوفمبر 2018، وهو عبارة عن مساحة مكتبية في سينماتيك العاصمة تضم شركات مثل CzechInvest وCzechTrade وCzechTourism. ويعقد الدبلوماسيون التشيك اجتماعات هناك لكن المركز حاليا ليس له صفة دبلوماسية رسمية.

وقال زيمان، الذي حضر حفل افتتاح المركز، إنه يعتقد أنه سيتم افتتاح سفارة تشيكية في القدس في “المستقبل القريب”.

خلال خطاب ألقاه أمام الكنيست في ذلك الوقت، قال زيمان إنه سيبذل قصارى جهده “لتحقيق الخطوة الثالثة، بعد القنصلية الفخرية وبعد البيت التشيكي ويمكنكم تخمين الخطوة الثالثة”.

لكن كرئيس، يتمتع زيمان بسلطة تنفيذية محدودة، ويعارض رئيس الوزراء التشيكي أندريه بابيس حتى الآن نقل سفارة بلاده إلى القدس، معللا ذلك بسياسة الاتحاد الأوروبي، التي تعارض بشدة فتح بعثات دبلوماسية في المدينة.

في مارس 2019، أصبحت المجر أول دولة عضو في الاتحاد الأوروبي تفتح بعثة تجارية في القدس، مؤكدة أن لها صفة دبلوماسية رسمية. وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في ذلك الوقت: “هذه لحظة مثيرة للغاية بالنسبة لنا لأنها أول بعثة دبلوماسية أوروبية تفتتح في القدس منذ عدة عقود”.

في الأسابيع الأخيرة، أعلنت عدة دول في أجزاء مختلفة من العالم – ملاوي وجمهورية الدومينيكان وصربيا وكوسوفو – عزمها على فتح سفارات في القدس. حتى الآن هناك سفارتان فقط تعملان في المدينة: سفارتي الولايات المتحدة وغواتيمالا.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال