جرعة لقاح كورونا الثانية تسبب أعراض جانبية لدى 37% من العاملين في مجال الصحة معظمها آلام في الذراع
بحث

جرعة لقاح كورونا الثانية تسبب أعراض جانبية لدى 37% من العاملين في مجال الصحة معظمها آلام في الذراع

أعلن مستشفى إيخيلوف إن الأعراض الأكثر شيوعا هي آلام خفيفة، مع وصول عدد قليل جدا من الأشخاص إلى غرفة الطوارئ؛ وقال خبراء حساسية إسرائيليون إن اللقاح "لا يشكل خطرا متزايدا" لمن يعانون من الحساسية

عاملة طبية إسرائيلية تتلقى لقاحا ضد فيروس كورونا في مستشفى إيخيلوف في تل أبيب، 20 ديسمبر 2020 (Miriam Alster / Flash90)
عاملة طبية إسرائيلية تتلقى لقاحا ضد فيروس كورونا في مستشفى إيخيلوف في تل أبيب، 20 ديسمبر 2020 (Miriam Alster / Flash90)

أعلن مستشفى إيخيلوف في تل أبيب يوم الخميس إن الأعراض الجانبية الأكثر شيوعا التي تم الإبلاغ عنها بين الأشخاص الذين تلقوا الجرعة الثانية من لقاح كورونا هي آلام خفيفة في موقع الحقن، بينما قالت مجموعة من أطباء الحساسية الإسرائيليين إن عددا قليلا من  الأشخاص عانوا من ردود فعل تحسسية كبيرة بعد التطعيم.

بعد أسبوعين من بدء إعطاء الجرعة الثانية، أعلن مستشفى إيخيلوف إن عدد الأشخاص الذين عانوا من عوارض جانبية بعدها كان أكبر من الجرعة الأولى، مما يعكس نتائج الدراسات الأخرى التي أجريت على لقاح “فايزر بيونتك”.

ومن بين 1735 عينة من عامل في المجال الطبي، أفاد المستشفى أن ما يقارب من 37% من الذين تم تطعيمهم شعروا بعوارض جانبية. ومن بينهم، كانت العوارض الأكثر شيوعا آلاما خفيفة في منطقة الحقن، والتي أبلغ عنها 51%.

وقال 32% آخرون إنهم شعروا بألم موضعي حد من حركتهم، بينما أبلغ 11% عن تورم طفيف، 5% عن احمرار موضعي، و1.5% عن تنمل في منطقة الحقن.

وقال المستشفى إن حوالي 97% ممن أبلغوا عن عوارض جانبية لم يتصلوا بالطبيب، وتم نقل 0.28% فقط إلى غرفة الطوارئ.

كما ذكر أن أكثر من 95% لم يعانوا من أي رد فعل تحسسي، وأن 1.23% فقط من الذين عانوا من ذلك ذهبوا إلى غرفة الطوارئ، مضيفًا أن 86% ممن شملتهم الدراسة لم يأخذوا اجازة مرضية من العمل بعد تلقي اللقاح.

عاملون طبيون إسرائيليون يحتفلون في مركز سوراسكي الطبي في تل أبيب (إيخيلوف)، مع بدء حملة التطعيم الإسرائيلية، 20 ديسمبر 2020 (Miriam Alster / Flash90)

وجاء إصدار المستشفى لبيانات الأعراض الجانبية بعد الجرعة الثانية في الوقت الذي أصدرت فيه وزارة الصحة يوم الخميس رسالة من الجمعية الإسرائيلية لأمراض الحساسية والمناعة السريرية، قالت فيها أنه في حوالي 20 مليون جرعة تم إعطاؤها في جميع أنحاء العالم، تم الإبلاغ عن حالات قليلة من ردود الفعل التحسسية الجانبية، ولم يتسبب اللقاح في أي وفيات.

وقالت الجمعية إنه “لا يوجد خطر متزايد” لرد فعل للقاح من قبل المصابين بالحساسية، وأنه لا توجد حاجة للحصول على موافقة من أخصائي الحساسية.

وذكرت في الرسالة إن “هذا يخلق تأخيرات غير ضرورية في إعطاء اللقاح ضد فيروس كورونا”.

ووفقا لأحدث أرقام وزارة الصحة، تلقى 2,365,041 شخصا جرعة اللقاح الأولى منذ أن بدأت إسرائيل حملتها الوطنية للتطعيم الشهر الماضي، وتلقى 694,669 الجرعة الثانية.

وتتصدر إسرائيل العالم من حيث عدد التطعيمات للفرد، وقد تلقى 35 من كل 100 إسرائيلي جرعة من اللقاح، وفقا لموقع “عالمنا في بيانات” الذي مقره أكسفورد.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال