جرافات الجيش الإسرائيلي تعرضت لإطلاق نار بالقرب من حدود غزة دون وقوع إصابات
بحث

جرافات الجيش الإسرائيلي تعرضت لإطلاق نار بالقرب من حدود غزة دون وقوع إصابات

قصفت دبابات اسرائيلية مواقع تابعة لحماس ردا على الهجمات؛ يأتي الاشتباك وسط تهدئة نسبية في أعمال العنف الصادرة من القطاع

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

توضيحية: جرافة إسرائيلية من طراز D9 عند الحدود الجنوبية لإسرائيل مع قطاع غزة في أعقاب غارات جوية إسرائيلية على القطاع في 10 يوليو، 2014. (Jack Guez/AFP)
توضيحية: جرافة إسرائيلية من طراز D9 عند الحدود الجنوبية لإسرائيل مع قطاع غزة في أعقاب غارات جوية إسرائيلية على القطاع في 10 يوليو، 2014. (Jack Guez/AFP)

أعلن الجيش الإسرائيلي أن أعيرة نارية أطلقت على جرافات عسكرية إسرائيلية تعمل على الحدود جنوب قطاع غزة في هجومين منفصلين بعد ظهر الأربعاء.

ولم تقع إصابات في صفوف الجيش. وقال الجيش إن مركبة واحدة على الأقل أصيبت بأضرار طفيفة.

وردا على الهجومين، قصفت دبابات إسرائيلية مواقع فارغة تابعة لحماس بالقرب من الحدود. ونشرت وسائل إعلام فلسطينية صورا لمواقع مهدومة، مبنية بشكل أساسي من صفائح.

وأفاد سكان جنوب إسرائيل، فضلا عن وسائل الإعلام الفلسطينية، عن سماع صوت طائرات مقاتلة إسرائيلية بعد الهجوم الثاني.

وتم الإبلاغ عن هجوم الإطلاق النار الأول بعد ظهر الأربعاء. وبعد أكثر من ساعة بقليل، قال الجيش إن جولة ثانية من النيران أطلقت على مركبة هندسية أخرى بالقرب من الحدود.

وأظهرت صور للجرافة التي أصيبت في إطلاق النار الأول، والتي تم نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، الأضرار التي لحقت بالزجاج الأمامي للمركبة.

وقال الجيش إن دبابة إسرائيلية دمرت نقطة مراقبة تابعة لحماس على طول الحدود في أعقاب الهجوم الأول. واستُهدف موقعين آخرين بعد الهجوم الثاني.

وأضاف الجيش أنه لم يتضح على الفور ما إذا كانت جرافة قد أصيبت في الهجوم الثاني. وأن المركبات كانت تعمل بالقرب من الحدود عندما سمع صوت طلقات نارية.

وكانت الجرافات تقوم بإخلاء الأراضي في المنطقة العازلة بين اسرائيل وقطاع غزة، التي تقع على جانب القطاع من الحدود، بالقرب من مدينة خانيونس.

وذكرت وسائل إعلام فلسطينية أن الجيش ألقى يوم الأربعاء أيضا منشورات باللغة العربية تحذر المزارعين في غزة لإبعاد محاصيلهم عن السياج.

وجاء هجوم الأربعاء وسط تهدئة نسبية في أعمال العنف في قطاع غزة. وفي اليوم السابق، أعلن المسؤول الرفيع في حركة حماس موسى أبو مرزوق أن قطر وافقت على مواصلة تقديم المساعدات الإنسانية للقطاع لمدة عام آخر.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال