توقيف فلسطيني بعد مقتل إسرائيلية فرنسية بالقرب من مستوطنة في الضفة الغربية
بحث

توقيف فلسطيني بعد مقتل إسرائيلية فرنسية بالقرب من مستوطنة في الضفة الغربية

أعلن الجيش الإسرائيلي الثلاثاء إرسال تعزيزات إلى الضفة الغربية وسط تصاعد التوتر عقب مقتل هورغن

24 ديسمبر ، 2020 ، جنود في الضفة الغربية يعتقلون مشتبها به في جريمة قتل إستر هورغن (الجيش الإسرائيلي)
24 ديسمبر ، 2020 ، جنود في الضفة الغربية يعتقلون مشتبها به في جريمة قتل إستر هورغن (الجيش الإسرائيلي)

أعلنت السلطات الإسرائيلية الخميس توقيف فلسطيني بعد مقتل فرنسية إسرائيلية بالقرب من مستوطنة في الضفة الغربية.

وعثر على جثة إستر هورغن (52 عاما) وهي أم لستة أبناء الإثنين وعليها علامات عنف في حرج بالقرب من مستوطنة تل مناشيه الصغيرة في شمال الضفة الغربية.

وفي نهاية التحقيق الذي أجرته الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، اعتقل الخميس “فلسطيني من منطقة جنين” وفق بيان لجهاز الأمن الداخلي (شين بيت) الذي قال إنه “يشتبه في تورطه في مقتل إستر هورغن”، وأن التحقيق مستمر معه.

وترجح السلطات الإسرائيلية الدافع القومي وراء القتل.

وكتب وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس على تويتر “استخدمنا كما هي العادة، كل الوسائل المتاحة لقوات الأمن لتحديد مكان المشتبه به بسرعة واعتقاله”.

وأضاف أن “الجيش والقوى الأمنية ستتعقب كل الإرهابيين وتقضي على الإرهاب أينما كان ومتى أطل برأسه”.

أعلن الجيش الإسرائيلي الثلاثاء إرسال تعزيزات إلى الضفة الغربية وسط تصاعد التوتر عقب مقتل هورغن. وفتحت السلطات تحقيقا بعد أنباء عن تعرضها للضرب حتى الموت بعد خروجها الأحد للجري في حرج غير بعيد عن مسكنها.

وحضر المئات الثلاثاء جنازة المرأة الفرنسية الإسرائيلية المولودة باسم بريجيت أتيلان والتي نشأت في جنوب باريس قبل مغادرتها إلى إسرائيل قبل حوالي ثلاثين عامًا.

ووعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الاثنين بأن إسرائيل ستحاسب قاتلها.

ودانت وزارة الخارجية الفرنسية جريمة القتل التي وصفتها بأنها “جريمة شنعاء”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال