توقيع إسرائيل والإمارات العربية المتحدة على اتفاقية تجارة حرة، الأولى من نوعها مع دولة عربية
بحث

توقيع إسرائيل والإمارات العربية المتحدة على اتفاقية تجارة حرة، الأولى من نوعها مع دولة عربية

وزيرة الاقتصاد أورنا باربيفاي ووزراء إماراتيون يوقعون اتفاقية في دبي مشيرين لبدء"حقبة جديدة من التجارة والاستثمار" في المنطقة

توقع وزيرة الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية أورنا باربيفاي اتفاقية تجارة حرة مع الإمارات العربية المتحدة في دبي، وهي الاتفاقية الأولى لإسرائيل مع دولة عربية، 31 مايو 2022. من اليسار إلى اليمين: أوهاد كوهين، مدير إدارة التجارة الخارجية في إسرائيل وزارة الاقتصاد والصناعة، سفير إسرائيل لدى دولة الإمارات، أمير حايك، وزيرة الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية أورنا باربيباي، ووزير الاقتصاد الإماراتي عبد الله بن طوق المري، ووزير الدولة الإماراتي للتجارة الخارجية ثاني بن أحمد الزيودي، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة في إسرائيل محمد الخاجة، وجمعة الكيت، مدير إدارة التجارة الخارجية الإماراتية. (Anuj Taylor, Strap Studios)
توقع وزيرة الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية أورنا باربيفاي اتفاقية تجارة حرة مع الإمارات العربية المتحدة في دبي، وهي الاتفاقية الأولى لإسرائيل مع دولة عربية، 31 مايو 2022. من اليسار إلى اليمين: أوهاد كوهين، مدير إدارة التجارة الخارجية في إسرائيل وزارة الاقتصاد والصناعة، سفير إسرائيل لدى دولة الإمارات، أمير حايك، وزيرة الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية أورنا باربيباي، ووزير الاقتصاد الإماراتي عبد الله بن طوق المري، ووزير الدولة الإماراتي للتجارة الخارجية ثاني بن أحمد الزيودي، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة في إسرائيل محمد الخاجة، وجمعة الكيت، مدير إدارة التجارة الخارجية الإماراتية. (Anuj Taylor, Strap Studios)

وقعت إسرائيل والإمارات العربية المتحدة اتفاقية تجارة حرة شاملة و “رائدة” يوم الثلاثاء في محاولة لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين، حيث بلغت التجارة حوالي 2.5 مليار دولار في أقل من عامين منذ توقيع اتفاقيات إبراهيم التي توسطت فيها الولايات المتحدة، حسب التقديرات الأخيرة.

وزيرة الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية أورنا باربيفاي كانت في دبي صباح الثلاثاء لتوقيع الاتفاقية مع وزير الاقتصاد الإماراتي عبد الله بن طوق المري، الذي قال العام الماضي إن الإمارات تأمل في تحقيق أكثر من تريليون دولار من التجارة مع إسرائيل خلال العقد التالي.

تم وضع اللمسات الأخيرة على شروط الاتفاقية الشهر الماضي في القدس مع وزير الدولة الإماراتي للتجارة الخارجية ثاني بن أحمد الزيودي.

في كانون الثاني (يناير)، وافق مجلس الوزراء الإسرائيلي على إنشاء صندوق بحث وتطوير مشترك بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة لدعم المشاريع التكنولوجية التي تشارك فيها شركات إسرائيلية وإماراتية.

تغطي اتفاقية التجارة الحرة التنظيم والجمارك والخدمات والمشتريات الحكومية والتجارة الإلكترونية وحماية حقوق الملكية الفكرية.

ستُعفى حوالي 96٪ من المنتجات المتداولة بين الدولتين، بما في ذلك الأغذية والزراعة ومستحضرات التجميل والمعدات الطبية والأدوية، من الرسوم الجمركية، وفقا للاتفاق. سيتم إعفاء عدد من المنتجات على الفور، بينما سيتم منح استثناءات أخرى تدريجيًا.

في حديثها من دبي يوم الثلاثاء، أشادت باربيفاي “بالأهمية التاريخية” للصفقة بالنسبة للعلاقات الاقتصادية بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، مشيرة إلى أن الاتفاقية هي أول اتفاقية تجارة حرة كاملة بين الدولة اليهودية ودولة ذات أغلبية عربية.

ووصفت باربيفاي الاتفاقية  بأنها “خطوة رائدة” لإسرائيل والإمارات العربية المتحدة والتي ستكون بمثابة “مصدر إلهام للمنطقة” و “ستخلق فرصا غير محدودة للأعمال، لأصحاب المشاريع من كلا البلدين” لتعزيز العلاقات الاقتصادية.

وقالت باربيفاي يوم الاثنين قبيل حفل التوقيع “سنعمل معا على إزالة الحواجز وتعزيز التجارة الشاملة والتقنيات الجديدة، والتي ستشكل قاعدة صلبة لمسارنا المشترك، وستفيد المواطنين، وستجعل من السهل القيام بأعمال تجارية. هذه أول اتفاقية تجارية حرة وكاملة مع دولة عربية تجري بعد وقت قصير من إقامة العلاقات الدبلوماسية”.

وكتب سفير إسرائيل في الإمارات، أمير حايك، في تغريدة  “مبروك” إلى جانب صورة لمسؤولين إماراتيين وإسرائيليين يحملون وثائق في حفل التوقيع في دبي.

ووصف السفير الإماراتي لدى إسرائيل محمد الخاجة الاتفاق بأنه “إنجاز غير مسبوق”، قائلا إنه سيفيد البلدين، وشكر رئيس إدارة التجارة الخارجية الإسرائيلية، أوهاد كوهين، على قيادته لهذه الجهود.

وكتب رئيس الوزراء نفتالي بينيت في تغريدة بعد حفل التوقيع يوم الثلاثاء في دبي: “وقّعت إسرائيل والإمارات للتو اتفاقية تجارة حرة تاريخية – وهي أول اتفاقية من هذا الحجم التي يتم توقيعها بين إسرائيل ودولة عربية”.

وقال المري، وزير الاقتصاد الإماراتي، الثلاثاء، إن الصفقة “ستخلق نموذجًا جديدًا في المنطقة” وسوف “تسرع النمو الاقتصادي وتعزز الاعتقاد السائد بأن السبيل الوحيد لبناء اقتصادات مستدامة في عالم معقد هو العمل معًا”.

اتفاقية التجارة الحرة “يمكن أن تثبت للدول والحكومات في جميع أنحاء العالم أن التعاون والحوار هما أفضل السبل لتحويل التحديات إلى فرص.”

كما أشاد الزيودي “بالحقبة الجديدة للتجارة والاستثمار” في المنطقة، وقال إن “الاتفاقية الشاملة بين البلدين ستسرع النشاط الاقتصادي” مع خلق فرص للبحث والتطوير، “وكذلك الاستثمارات الجديدة في التكنولوجيا الزراعية، الطاقة المتجددة، والتقنيات المتقدمة – المجالات ذات الأهمية لكلا البلدين”.

وزيرة الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية أورنا باربيفاي (يسار) توقع اتفاقية تجارة حرة مع وزير الاقتصاد الإماراتي عبد الله بن طوق المري في دبي، وهي أول اتفاقية من نوعها بين إسرائيل ودولة عربية، 31 مايو 2022. (Anuj Taylor, Strap Studios)

وقال وزير الدولة الإماراتي للتجارة الخارجية “طوال الـ 18 شهرا الماضية، أثبتنا ما يمكن تحقيقه عندما يتم تنحية الخلافات جانبا. نحن الآن جاهزون للاستفادة من هذه الأسس وتعزيز حقبة جديدة من الفرص وريادة الأعمال لمواطنينا، لإقامة علاقة من الاحترام المتبادل والتسامح والخطاب المنفتح والصادق ووحدة الفكر والعمل. ليس لدينا شك في أن هذه الاتفاقية ستمهد الطريق لعصر جديد من اقتصاد مزدهر في منطقتنا”.

قال الزيودي في دافوس الأسبوع الماضي إن التجارة القائمة بين إسرائيل والإمارات قُدرت بنحو 2.5 مليار دولار إجمالا منذ توقيع اتفاقيات إبراهيم 2020. وقال إنه تم تسجيل أكثر من مليار دولار من هذا المبلغ في التجارة في الربع الأول من عام 2022.

وقال الزيودي إنه في 2023-2024، من المتوقع أن تصل التجارة بين البلدين إلى 5 مليارات دولار.

وقّعت الإمارات وإسرائيل اتفاقية تطبيع في عام 2020 كجزء من اتفاقيات إبراهيم المدعومة من الولايات المتحدة. كما قامت البحرين والسودان والمغرب بتطبيع العلاقات مع إسرائيل في إطار الاتفاقيات.

بدأت محادثات التجارة الحرة في نوفمبر 2021 واختتمت في أقل من ستة أشهر.

ولقد أبرمت إسرائيل اتفاقيات تجارة حرة مع دول وتكتلات أخرى، بما في ذلك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وكندا والمكسيك.

في فبراير، وقعت إسرائيل اتفاقية تجارية مع الرباط لتحديد مناطق صناعية خاصة في المغرب.

كما تحسنت العلاقات بين إسرائيل والسعودية في الأشهر الأخيرة. وفقا لتقرير نشرته القناة 12 الأسبوع الماضي، قام مسؤول إسرائيلي كبير بزيارة المملكة العربية السعودية مؤخرا وسط تكهنات متزايدة بأن القدس والرياض تستعدان لخطوات صغيرة نحو تطبيع العلاقات.

وحسب ما ورد، ناقش الجانبان المصالح الأمنية الإقليمية التي أصبحت مشتركة بشكل أكبر في السنوات الأخيرة بسبب التهديدات المشتركة التي تشكلها إيران.

ذكر تقرير منفصل الأسبوع الماضي في “غلوبس” أن العشرات من رواد ورجال الأعمال الإسرائيليين في مجال التكنولوجيا توجهوا مؤخرا إلى المملكة العربية السعودية لإجراء محادثات متقدمة حول الاستثمارات السعودية في الشركات الإسرائيلية وصناديق الاستثمار الإسرائيلية.

جاء التفاعل المبلغ عنه بين الدولتين اللتان لا تربطهما علاقات رسمية، في الوقت الذي دفعت فيه الولايات المتحدة للتعاون بين حلفائها في المنطقة، وقبل زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للشرق الأوسط؛ سيزور الرئيس كلاً من إسرائيل والمملكة العربية السعودية.

امتنعت المملكة عن التوقيع على اتفاقيات أبراهيم التي توسطت فيها واشنطن في عام 2020 كما كانت تأمل الولايات المتحدة وإسرائيل، لكن يُعتقد أن الرياض أعطت الضوء الأخضر للبحرين، حيث تتمتع الرياضي بنفوذ، للانضمام إلى اتفاقية التطبيع مع إسرائيل.

في مارس، قال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ان إسرائيل يمكن أن تكون “حليفا محتملا” للرياض.

ساهم في هذا التقرير لازار بيرمان وطاقم تايمز أوف إسرائيل ووكالات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال