توزيع حساء “الحمين” في مدينة بني براك للتشجيع على تلقي لقاح كورونا
بحث

توزيع حساء “الحمين” في مدينة بني براك للتشجيع على تلقي لقاح كورونا

في محاولة لرفع نسبة التطعيم في المدينة، تروج البلدية لحدث ليلي ستُوزع فيها أطباق مجانية من الحساء التقليدي ولفائف الخبز والعصير لكل من يتلقي التطعيم

توضيحية: رجال حريديم يأكلون الحمين في القدس،  ، 24 ديسمبر، 2015. (Nati Shohat / Flash90)
توضيحية: رجال حريديم يأكلون الحمين في القدس، ، 24 ديسمبر، 2015. (Nati Shohat / Flash90)

تتخذ مدينة بني براك ذات الغالبية الحريدية طرقا مبتكرة لتشجيع سكانها على تلقي لقاح كورونا، بما في ذلك من خلال توزيع أطباق ساخنة من حساء الحمين في حملة ليلية للتطعيم يوم الخميس.

وقال مسؤولون في المدينة أنه سيتم افتتاح مراكز التطعيم فيها لجميع مزودي الرعاية الصحية الأربعة خصيصا مساء الخميس من الساعة السابعة مساء وحتى حتى منتصف الليل، وسيتم تقديم حساء الحمين ولفائف الخبز والمشروبات لمن يتلقون التطعيم في محاولة لزيادة أعداد المتطعمين.

الحمين هو عبارة عن يخنة مطبوخة ببطء من الفاصوليا واللحوم التي يتم تناولها تقليديا يوم السبت اليهودي وهي أيضا وجبة شهيرة في ليلة الخميس في بعض المجتمع الحريدي.

وقد أعلنت البلدية عن حملة التلقيح الليلية كوسيلة لفتح جميع المؤسسات التعليمية في المدينة بالكامل وبما يتماشى مع أي تعليمات مستقبلية قد تتطلب التطعيم للتجمعات.

رجال حريديم يصلون خارج كنيس يهودي في بني براك، 14 أكتوبر، 2020. (Yossi Aloni / Flash90)

بحسب وزارة الصحة، فإن 17% فقط من سكان بني براك تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح و9% حصلوا على الثانية.

وتعد المدينة من بين المدن الأكثر تضررا من الوباء وشهدت انتهاكات للوائح بالإضافة إلى اشتباكات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين الذين تظاهروا ضد القيود المفروضة في محاولة للسيطرة على جائحة فيروس كورونا.

اعتبارا من مساء الأربعاء، تم تصنيف المدينة من قبل وزارة الصحة على أنها منطقة ذات معدلات إصابة مرتفعة تخضع للوائح مشددة.

وفقا لبيانات الوزارة، فإن 17% من اختبارات فيروس كورونا التي أجريت على السكان يوم الثلاثاء عادت بنتائج إيجابية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال