توجيه لائحة اتهام ضد إسرائيلي أطلق النار على رجلين فلسطينيين خلال شجار في الضفة الغربية
بحث

توجيه لائحة اتهام ضد إسرائيلي أطلق النار على رجلين فلسطينيين خلال شجار في الضفة الغربية

اطلق ايتان زئيف (27 عاما) النار خلال مشاجرة في يوليو بالقرب من بلدة بديا الشمالية؛ قال قادة المستوطنات إنه تصرف دفاعا عن النفس

صورة توضيحية: متظاهرون فلسطينيون يلوحون بالاعلام خلال مظاهرة في بلدة بديا بالضفة الغربية، 6 يوليو 2020 (JAAFAR ASHTIYEH / AFP)
صورة توضيحية: متظاهرون فلسطينيون يلوحون بالاعلام خلال مظاهرة في بلدة بديا بالضفة الغربية، 6 يوليو 2020 (JAAFAR ASHTIYEH / AFP)

تم توجيه لائحة اتهام ضد رجل إسرائيلي يوم الأحد بتهمة الاعتداء المشدد بعد أن أطلق النار على فلسطينيين خلال شجار بين إسرائيليين وفلسطينيين في شمال الضفة الغربية في 5 يوليو.

وأصيب الفلسطينيان بجروح متوسطة وأصيب أربعة إسرائيليين بجروح طفيفة في شجار وقع في مزرعة دوروت عيليت بالقرب من بلدة بديا الفلسطينية.

والمشتبه به إيتان زئيف مزارع من مستوطنة دوليف القريبة.

واحتج العشرات من أنصاره على لائحة الاتهام يوم الأحد أمام محكمة اللد المركزية، وأصروا على أنه أطلق النار دفاعا عن النفس.

صورة توضيحية: جنود اسرائيليون خلال مواجهات بين قوات الأمن ومتظاهرين فلسطينيين في النبي صالح بالقرب من رام الله، 28 اغسطس 2015 (Flash90)

وقال المزارعون الإسرائيليون للمسؤولين إنهم كانوا يفلحون قطعة أرض في المنطقة، عندما وصلت عشرات المركبات الفلسطينية الى المنطقة.

وخلص تحقيق عسكري نقله موقع “واينت” الإخباري إلى أن شيوخ مسجد في قرية بديا دعوا الفلسطينيين للتوجه إلى الموقع ومنع “سرقة” الأراضي الزراعية من قبل الإسرائيليين.

وهناك تناقض تام بين الروايتين. وأخبر كل جانب المسؤولين أنهم كانوا يقومون بالزراعة في الموقع بسلام عندما وصل الجانب الآخر وحاول إبعادهم بعنف.

ودافع قادة المستوطنات المحلية في المنطقة عن زئيف.

رئيس مجلس السامرة الاقليمي يوسي دغان في خيمة احتجاج لقادة المستوطنين خارج مكتب رئيس الوزراء في القدس، 4 فبراير 2020 (Yonatan Sindel / Flash90)

وحصل الرجل البالغ من العمر 27 عاما على “شهادة تقدير” يوم الخميس من رئيس مجلس السامرة الإقليمي يوسي دغان.

وقال دغان في حفل تقديم الشهادة: “إننا نشكر الأشخاص الأعزاء الذين دافعوا عن حياة الآخرين وأنفسهم في وجه مثيري الشغب الهمجيين والقتلة الذين حاولوا قتل اليهود في السامرة”.

وقال دغان إن “ضحايا الإرهاب يتحولون إلى متهمين”.

وفي شهادته أمام الشرطة، قال القائد العسكري المحلي، الكولونيل يفتاح نوركين، إنه يعرف زئيف منذ سنوات، واعتبره “رجلا هادئا وأخلاقيا… لقد تجنب هو وعماله، من خلال تعاملي معهم، الخلافات مع جيرانهم الفلسطينيين”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال