توجيه لائحة اتهام ضد فلسطيني سرق سيارة واقتحم قاعدة “نيفاتيم” الجوية شديدة الحراسة
بحث

توجيه لائحة اتهام ضد فلسطيني سرق سيارة واقتحم قاعدة “نيفاتيم” الجوية شديدة الحراسة

عمليات البحث وحماية القاعدة كلفت ما يقدر بـ 108,000 شيكل (32,500 دولار)، بسبب الانتشار الكبير للقوات واستخدام مروحيات الشرطة

اعتقلت الشرطة في 21 فبراير 2021 المشتبه في أنه سارق سيارات فلسطيني اقتحم قاعدة "نيفاتيم" الجوية في 8 فبراير 2021 (Screenshot: Israel Police)
اعتقلت الشرطة في 21 فبراير 2021 المشتبه في أنه سارق سيارات فلسطيني اقتحم قاعدة "نيفاتيم" الجوية في 8 فبراير 2021 (Screenshot: Israel Police)

تم توجيه لائحة اتهام لفلسطيني يوم الخميس لاقتحام قاعدة جوية إسرائيلية شديدة الحراسة الشهر الماضي بعد سرقة سيارة، وقيام قوات الأمن بعملية مطاردة استمرت لساعات داخل المنشأة.

ويُزعم أن الشاب البالغ من العمر 20 عاما، من قرية الظاهرية جنوب الضفة الغربية، سرق سيارة في ديمونا وعندما بدأت الشرطة في مطاردته، توجه إلى قاعدة “نيفاتيم” الجوية – التي تضم طائرات إف-35 المقاتلة، أكثر الطائرات العسكرية تقدما – من خلال بوابة تركت مفتوحة، مما أدى إلى ثقب إطارات المركبة بالمسامير الأمنية.

وواصل السير على الأقدام داخل القاعدة الضخمة، وبدأت عملية بحث واسعة النطاق شاركت فيها القوات البرية والمروحيات والقوات الخاصة، والتي انتهت بعد حوالي سبع ساعات بعد أن تبين أن المشتبه به قد فر من القاعدة بعد أقل من ساعة من دخولها، بحسب الجيش.

وتم اتهام المشتبه به بالدخول إلى إسرائيل بشكل غير قانوني، القيادة بدون رخصة سارية، محاولة سرقة سيارة، دخول منطقة عسكرية، عرقلة ضابط شرطة يؤدي مهامه، إضافة الى تهم أخرى.

سيارة مسروقة تم التخلي عنها داخل قاعدة “نيفاتيم” التابعة لسلاح الجو الإسرائيلي، بعد أن اقتحمها لصوص مزعومون، وثقبوا إطارات السيارة بالمسامير الأمنية عند البوابة، 8 فبراير 2021. (Israel Police)

واعتقلت الشرطة إلى جانب الفلسطيني اثنين من المتواطئين الإسرائيليين المزعومين – سائق سيارة أجرة من بلدة عرعرة النقب البدوية وأحد سكان بلدة ديمونا الصحراوية، حيث تم سرقة السيارة – للاشتباه في أنهما ساعدا الشاب في الهروب من القاعدة. ولم يتم الكشف عن أسمائهم.

وبحسب الشرطة، فإن المتهمين الثلاثة عملوا كفريق واحد لسرقة السيارة من ديمونا، وكانوا يخططون لنقلها إلى الضفة الغربية وبيعها هناك.

وقالت الشرطة أنه بعد أن خرج المشتبه من القاعدة دون أن يتم كشفه، التقطه سائق سيارة الأجرة، ونقله إلى الضفة الغربية.

وقال متحدث بإسم الشرطة إن المتواطئان المشتبه بهما لا يزالان قيد التحقيق.

وذكرت لائحة الاتهام أن عمليات البحث وحماية القاعدة كلفت ما يقدر بـ 108,000 شيكل (32,500 دولار)، بسبب الانتشار الكبير للقوات واستخدام مروحيات الشرطة.

جندي في سلاح الجو الإسرائيلي يوجه طائرة مقاتلة من طراز إف-35 خلال تدريب مفاجئ، “زهرة الجليل”، في فبراير 2021. (Israel Defense Forces)

ويمثل الحادث خرقا محرجا وعلنيا للغاية لأمن ما يعتبر أحد أهم القواعد الجوية، والتي يجب أن يكون اقتحامها أكثر صعوبة من مجرد القيادة عبر البوابة والسير إلى الداخل.

وصرح الجيش في بيان بعد الحادث أنه “سيتم التحقيق في الحادث واستخلاص الدروس اللازمة”.

ساهم جوداه آري غروس في هذا إعداد التقرير.

 

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال