توجيه تهم لأربعة أشخاص آخرين في الاعتداء على مواطن عربي في بات يام خلال فترة الإضطرابات
بحث

توجيه تهم لأربعة أشخاص آخرين في الاعتداء على مواطن عربي في بات يام خلال فترة الإضطرابات

النيابة العامة تقول إن سعيد موسى صعق بالكهرباء ودُهس بسكوتر وتعرض للضرب بعصي؛ أحد المشتبهين قاصر؛ سبق وأن تم توجيه تهم ضد 6 آخرين في الاعتداء الوحشي الذي تم توثيقه بالفيديو في شهر مايو

سعيد موسى، مواطن عربي إسرائيلي تعرض لاعتداء من قبل حشد من اليهود الإسرائيليين، في مركز إيخيلوف الطبي، 14 مايو، 2021.  (video screenshot)
سعيد موسى، مواطن عربي إسرائيلي تعرض لاعتداء من قبل حشد من اليهود الإسرائيليين، في مركز إيخيلوف الطبي، 14 مايو، 2021. (video screenshot)

قُدمت يوم الخميس لوائح اتهام ضد أربعة أشخاص لتورطهم في التنكيل بمواطن عربي في مدينة يام بوسط البلاد في شهر مايو الماضي.

واتُهم ثلاثة بالغين بارتكاب عمل إرهابي، فضلا عن أعمال تخريب وأعمال شغب. وأفاد موقع “واينت” الإخباري أن تهمة بالاعتداء الجسيم والتخريب لأسباب عنصرية وُجهت لقاصر.

وتم في وقت سابق تقديم لوائح اتهام ضد ستة أشخاص في الهجوم. بحسب صحيفة “هآرتس”، لا يوجد للشرطة مشتبه بهم آخرين، على الرغم من أن لقطات الفيديو تظهر تورط حوالي 20 شخصا في الاعتداء.

أصيب سعيد موسى بجروح خطيرة في الهجوم، الذي تم بثه على الهواء مباشرة في خضم توترات عرقية حادة بين اليهود والعرب داخل المدن الإسرائيلية إلى جانب الصراع المسلح بين إسرائيل وفصائل فلسطينية في غزة.

المشتبه بهم الذين وُجهت إليهم التهم يوم الخميس هم ماؤور مغربي، وموشيه منصور، وأوشر إيتيغيف، وقاصر آخر يُحظر نشر اسمه. وقد تم اعتقال الأربعة في الأسبوع الماضي.

وذكرت صحيفة “هآرتس” أن مغربي، وهو من سكان بات يام يبلغ من العمر (21 عاما) وليس له سجل جنائي سابق، يُعتبر أحد المهاجمين الرئيسيين، حيث شوهد وهو يضرب رأس موسى بـ”سكوتر” بينما كان ملقى على الطريق.

رجل يعتدي بالضرب على شخص ممدد على الأرض في مدينة بات يام الإسرائيلية وسط أعمال عنف عرقية في جميع أنحاء إسرائيل، 12 مايو، 2021. (Screenshot)

منصور (28 عاما)، من سكان بات يام، متهم بأنه أحد الأشخاص الذين أخرجوا موسى من سيارته وطرحوه أرضا. بحسب “هآرتس”، فإن منصور أدين في السابق بجرائم ممتلكات ويواجه بالفعل تهمة منفصلة بالاعتداء على شريكته وتهديدها.

إيتيغيف (23 عاما)، من مدينة حولون في وسط البلاد، يظهر في الفيديو وهو يقوم بركل موسى عدة مرات وحاول دون جدوى الدفع بكلبه لمهاجمة الضحية. وبحسب ما ورد وجهت إليه تهمة حيازة مخدرات وملكمة معدنية.

وقال ممثلو الإدعاء إن موسى أخرج بالقوة من مركبته. قام منصور بصفعه والإطاحة به أرضا، وحاول هو ومغربي ركله، في حين قام آخرون بصعق المدعي بجهاز صعق كهربائي، توجيه اللكمات والركلات له وضربه بالعصي”.

وطالب الادعاء المحكمة بتمديد اعتقال الثلاثة حتى نهاية المحاكمة.

وقالت النيابة العامة إن “درجة العنف والوحشية التي استُخدمت صدمت الجمهور”.

وسبق أن وُجهت تهم لستة مشتبهين في الاعتداء.

ووُجهت لدافيد بيتاير (35 عاما) تهمة اعتداء مشدد مرتبط بالإرهاب. واتهم شاي سيمحون (40 عاما) بالسرقة لدوافع عنصرية والاعتداء المتعمد الجسيم. ووُجهت ليعقوب كوهين (31 عاما) تهمة تعمد إلحاق الضرر بمركبة، بينما اتُهم نتانئيل بنيامين (25 عاما) بمحاولة القتل. ووُجهت للاهف أوحانينا (18 عاما) وقاصر آخر لم يتم نشر اسمه تهم إرهاب.

موسى كان في طريقه إلى الشاطئ في بات يام عندما صادف مجموعة احتشدت للاعتداء على العرب والمحلات التجارية التي يملكها عرب في المدينة الواقعة في منطقة تل أبيب، بحسب لائحة اتهام سابقة.

بحسب النيابة العامة، حاول موسى العودة إلى الوراء بسيارته لكنه اصطدم بمركبة أخرى وراءه. بعد ذلك زاد من سرعة سيارته وتقدم بها إلى الأمام، مما دفع الأشخاص من حوله إلى القفز بعيدا عن الطريق، قبل أن يصطدم بمركبة أخرى.

عندها قام الحشد بإخراجه من السيارة، حيث ادعى البعض أنه حاول دهس المارة، اعتدوا عليه بالضرب المبرح. وتم نقل موسى إلى مستشفى “إيخيلوف” وهو في حالة خطيرة، وقد طرأ تحسن على حالته منذ ذلك الحين.

بعد الحادث، الذي تم تصويره وبثه على الهواء مباشرة، قال أوحانينا لقناة” كان” العامة: “خرجنا إلى الشارع اليوم لقتال العرب حتى نظهر لهم أنهم لا يستطيعون اطلاق صواريخ إلى هنا. لم نعد أطفالا. سوف نسحقهم. سنهزمهم. إذا لزم الأمر سنقتلهم”.

تم تقديم مئات لوائح الاتهام ضد يهود وعرب على مدار أيام من الإضطرابات التي هاجمت فيها حشود من كل جانب أفراد من العرق الآخر، في موجة من العنف لم تشهدها البلاد منذ عقود. ولقد أججت الحرب مع الفصائل الفلسطينية في غزة والاحتجاجات العنيفة المؤيدة للفلسطينيين في القدس التوترات بين المواطنين العرب واليهود في جزء منها.

ساهم في هذا التقرير إيمانويل فابيان

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال