توجيه تهمة القتل غير العمد لجندي إسرائيلي قتل زميله عن طرق الخطأ داخل قاعدة عسكرية
بحث

توجيه تهمة القتل غير العمد لجندي إسرائيلي قتل زميله عن طرق الخطأ داخل قاعدة عسكرية

تم نقل الرقيب يوناتان غرانوت بمروحية إلى مستشفى هداسا في القدس لتلقي العلاج، ولكن أعلن عن وفاته بعد ثلاثة أيام

الرقيب يوناتان غرانوت، الذي قُتل نتيجة إطلاق النار عن طريق الخطأ من سلاح جندي آخر في قاعدة في غور الأردن (Courtesy)
الرقيب يوناتان غرانوت، الذي قُتل نتيجة إطلاق النار عن طريق الخطأ من سلاح جندي آخر في قاعدة في غور الأردن (Courtesy)

تم توجيه تهمة القتل غير العمد لجندي في الجيش الإسرائيلي أطلق النار عن طريق الخطأ وقتل زميله في قاعدة عسكرية في منطقة غور الأردن الشهر الماضي.

وأطلق المدعى عليه، وهو ضابط في القاعدة، النار على الرقيب يوناتان غرانوت (22 عاما) من لواء ناحال في 23 فبراير. وأصابت الرصاصة غرانوت في رأسه، مما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة.

وتم نقله بمروحية إلى مستشفى هداسا في القدس لتلقي العلاج، ولكن أعلن عن وفاته بعد ثلاثة أيام، في 26 فبراير.

ووفقا للائحة الاتهام الصادرة عن المدعين العسكريين، أصيب غرانوت برصاصة من عيار 22 ملم لبندقية روجر، وهي ذخائر تستخدم عادة في تفريق أعمال الشغب لأنها تعتبر أقل فتكا من ذخائر العيار الأكبر التي يستخدمها الجيش عادة.

وفي وقت سابق من ذلك اليوم، تدرب عدد من الجنود على استخدام البنادق. وبعد أن انتهوا، وضعوا البنادق في خط بالقرب من مركز حراسة القاعدة.

وطبقا للنيابة العسكرية، حوالي الساعة العاشرة مساء، التقط المدعى عليه، وهو ضابط في القاعدة، إحدى البنادق ونظر في منظارها، دون التحقق مما إذا كانت تحوي رصاص أم لا.

وقال ممثلو الادعاء إن “[المدعى عليه] صوب البندقية نحو قمة تل داخل المعسكر… نظر المدعى عليه من خلال منظار البندقية وضغط الزناد”.

وأدت الرصاصة الى مقتل غرانوت.

ونظرا لكون هذه الحادثة الثانية خلال أقل من أسبوع التي يُطلق فيها النار على جندي في قاعدة عسكرية، أوقف قائد القوات البرية التابعة للجيش جميع التدريبات بالذخيرة الحية حتى تتم مراجعة بروتوكولات السلامة العسكرية من قبل جميع الوحدات البرية، حسب ما صرح الجيش في ذلك الوقت.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال