توجية أول لائحة اتهام ضد أحد مخالفي الحجر الصحي في الوقت الذي تدعو فيه السلطات إلى إلتزام المنازل
بحث

توجية أول لائحة اتهام ضد أحد مخالفي الحجر الصحي في الوقت الذي تدعو فيه السلطات إلى إلتزام المنازل

المشتبه متهم بالخروج في ثلاث مناسبات على مدى ثلاثة أيام؛ أكثر من 80 آخرين يخضعون للتحقيق؛ التحقيق مع 12 شخص لنشرهم أخبار كاذبة بشأن الوباء

مواطن إسرائيلي يضع قناعا واقيا ويسير في وسط مدينة القدس، 17 مارس، 2020.  (Olivier Fitoussi/Flash90)
مواطن إسرائيلي يضع قناعا واقيا ويسير في وسط مدينة القدس، 17 مارس، 2020. (Olivier Fitoussi/Flash90)

أعلنت الشرطة الإسرائيلية يوم الأربعاء عن توجيه لائحة اتهام ضد شخص قام بمخالفة أوامر الحجر الصحي، لتكون هذه المرة الأولى التي يتم فيه توجيه تهم منذ تفشي وباء كورونا.

المشتبه به متهم بالخروج في ثلاث مناسبات على الأقل في غضون أقل من ثلاثة أيام، على الرغم من الأوامر له بالبقاء في الحجر. وتطالب الشرطة بتمديد اعتقال المتهم دون كفالة حتى نهاية الإجراءات القضائية ضده.

بحسب المتحدث بإسم الشرطة، تم فتح 86 حالة ضد من يُشتبه بمخالفتهم لأوامر الحجر الصحي، ويتم التحقيق مع 12 شخصا لنشرهم أخبارا كاذبة بشأن فيروس كورونا.

وقد فرضت إسرائيل قيودا صارمة على التجمعات العامة، وطلبت من المواطنين يوم الثلاثاء عدم مغادرة منازلهم ما لم تكن هناك ضرورة قصوى. الإعلان كان جزءا من الموجة الأخيرة من القيود الكاسحة والدراماتيكية التي تهدف إلى كبح انتشار فيروس كورونا، التي جعلت البلاد تقترب أكثر وأكثر من حالة إغلاق تام.

وطُلب من الجمهور عدم الخروج إلى الحدائق العامة والملاعب، والشواطئ، وحمامات السباحة، والمكتبات، والمتاحف والأماكن العامة الأخرى. الحالات الإستثنائية تشمل إخراج الأطفال والحيوانات الأليفة – مع الحفاظ على قواعد النظافة والقيود المفروضة على التواصل الاجتماعي.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مؤتمر صحفي بشأن فيروس كورونا، في مكتب رئاسة الوزراء بالقدس، 11 مارس، 2020. (Flash90)

يوم الثلاثاء وبخ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الإسرائيليين لفشلهم في فهم خطورة الأزمة المتزايدة لفيروس كورونا، وحثهم على البقاء في منازلهم حيثما أمكن ذلك، في حين حذر مسؤولو صحة كبار أنن الآلاف قد يموتون من المرض إذا لم يلتزم الجمهور بدقة بالإرشادات الحكومية.

وقال نتنياهو في مؤتمر صحفي مسائي بعد أن تحدثت وسائل الإعلام بشكل مكثف على المدى اليومين الماضيين عن قيام الإسرائيليين باستغلال وقت فراغهم الجديد لقضاء الوقت في الشواطئ والحدائق العامة، “هذه ليست لعبة أطفال وليست عطلة صيفية، إنها مسألة حياة أو موت”.

يوم الثلاثاء، أعلنت الشرطة أن حوالي 150 شخصا من الوسط الحريدي انتهكوا أوامر وزارة الصحة المتعلقة بحظر التجمعات العامة وشاركوا في حفل زفاف أقيم في مدينة بيت شيمش بالقرب من القدس.

واعتقلت الشرطة أربعة من المشاركين وهم والد العريس، وهو مواطن أمريكي وصل إلى إسرائيل من الولايات المتحدة وكان من المفترض أن يكون في حجر صحي، ووالد العروس، ومتعهد تقديم الطعام، وأحد سكان القدس الذي قام بحسب التقارير بتنظيم حفل الزفاف.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال