إسرائيل في حالة حرب - اليوم 292

بحث

تمديد حبس 5 إسرائيليين مشتبه بهم في قضية اغتصاب جماعي في قبرص لمدة 6 أيام أخرى

محامي الشاب السادس الذي تم اعتقاله ثم إطلاق سراحه يدعي أن موكله لديه فيديو يثبت براءة المشتبه بهم في القضية

توضيحية: ضباط يقفون بجانب شاحنة شرطة بعد دخولهم مجمع المحكمة في مدينة بافوس الساحلية بجنوب غرب قبرص، 5 ديسمبر، 2022. (AP Photo/Petros Karadjias)
توضيحية: ضباط يقفون بجانب شاحنة شرطة بعد دخولهم مجمع المحكمة في مدينة بافوس الساحلية بجنوب غرب قبرص، 5 ديسمبر، 2022. (AP Photo/Petros Karadjias)

مددت محكمة في قبرص يوم الثلاثاء اعتقال خمسة إسرائيليين متهمين باغتصاب جماعي لستة أيام إضافية.

وفقا لموقع الأخبار القبرصي “أوميغا لايف”، حضر ثلاثة من المتهمين الخمسة الإجراءات في محكمة مقاطعة فاماغوستا، بينما تم وضع الاثنين الآخرين في الحجر الصحي منذ أن ثبتت إصابتهم بكوفيد-19.

وتم احتجاز المشتبه بهم الخمسة لأكثر من أسبوع بعد أن أبلغت سائحة بريطانية تبلغ من العمر 20 عاما الشرطة بأنها أُخذت “بالقوة” من منطقة حمام السباحة بأحد الفنادق خلال حفلة، ثم اغتصبها عدة أشخاص في غرفة.

ووفقا للتقارير الإسرائيلية، تمكنت الفتاة من التعرف على المشتبه بهم وإخبار المحققين بما فعله كل واحد منهم خلال الاعتداء الجنسي المزعوم.

وتتراوح أعمار جميع المشتبه بهم بين 19-20 عاما، وهم من بلدة مجد الكروم الشمالية. وتم اعتقال إسرائيلي سادس في البداية، ولكن تم إطلاق سراحه لاحقا بعد أن أكدت الشرطة أنه لم يكن في الغرفة خلال الاعتداء المزعوم.

وذكرت هيئة البث العامة “كان” أن الشاب الذي تم إطلاق سراحه وعاد منذ ذلك الحين إلى إسرائيل يدعي أن لديه مقطع فيديو يثبت براءة المشتبه بهم المحتجزين. وبحسب محاميه، فإنه حذف الفيديو من هاتفه، لكنه يعمل حاليا على استعادة الملف.

منظر لشاطئ نيسي والبحر في منتجع أيا نابا في جزيرة قبرص بشرق البحر الأبيض المتوسط، السبت 22 مايو 2021 (AP / Petros Karadjias)

وقالت الفتاة للشرطة إنها كانت تتحدث في 3 سبتمبر مع أحد المشتبه بهم بجوار حمام السباحة في فندق Federania Gardens في أيا نابا. وزعمت أنه قام بعد ذلك بسحبها من ذراعها إلى الغرفة، وحاول خلع ملابس السباحة عن جسدها.

وبحسب موقع “والا”، قالت الفتاة إنها قاومت، لكن ظهرشابان آخران وقام المشتبه بهم الثلاثة باغتصابها. وقالت انها سمعت أشخاصا آخرين يدخلون ويخرجون من الغرفة أثناء الاعتداء المزعوم، لكنها لم تكن متأكدة من العدد الإجمالي.

وأضافت أنها تمكنت في النهاية من الفرار إلى حمام الغرفة، حيث أغلقت الباب، وارتدت ملابسها وبدأت بالصراخ طلبا للمساعدة، حسبما ذكر موقع “والا”. وطلب منها المشتبه بهم التزام الصمت لكنها خرجت من الحمام وهربت من الغرفة ووجدت أصدقائها وأخبرتهم بما حدث. ثم اتصلوا بالشرطة.

وذكر تقرير موقع “والا” أن عناصر الشرطة الذين تم استدعاؤهم إلى مكان الحادث وجدوا الفتاة في “ضائقة”، لكنها كانت قادرة على توجيههم إلى الغرفة في الفندق.

وقام المحققون بجمع الأدلة من الغرفة، بما في ذلك الشراشف، وقاموا بفحص الفتاة والمشتبه بهم. كما تم أخذ عينات الحمض النووي منها ومن والمعتدين المزعومين. وذكرت تقارير مسربة من التحقيق أنه تم العثور على دماء في الغرفة وكانت الفتاة مصابة بكدمات وجراح على ذراعيها.

وعادت الفتاة منذ ذلك الحين إلى المملكة المتحدة ويمثلها مايكل بولاك من مجموعة “العدالة في الخارج”، وهو نفس المحامي الذي مثل فتاة بريطانية أخرى اتهمت في عام 2019 مجموعة من الإسرائيليين بالاغتصاب.

ويمثل المحامي الإسرائيلي نير ياسلوفيتس اثنين من المشتبه بهم. وكان ياسلوفيتس أيضا محاميا في قضية عام 2019.

وفي قضية 2019، التي تصدرت عناوين الأخبار الدولية، زعمت الفتاة أنها تعرضت للاغتصاب من قبل ما يصل إلى 12 سائحا إسرائيليا، تتراوح أعمارهم بين 15-22 سنة، في غرفة فندق في منتجع أيا نابا الساحلي. وكانت تبلغ من العمر 18 عاما في ذلك الوقت.

ونفى الشبان الإسرائيليون ارتكاب أي مخالفات وتم إطلاق سراحهم في النهاية من الحجز والسماح لهم بالعودة إلى إسرائيل. وقد تزايدت في الآونة الأخيرة الدعوات لإعادة فتح القضية.

تعد قبرص وجهة شعبية للسياح الإسرائيليين. وتظهر الأرقام الرسمية لشهر يوليو أنهم كانوا ثاني أكبر مجموعة من الزوار، حيث يمثلون 10.2%، أو أكثر من 46,400 سائح، في المرتبة الثانية بعد المملكة المتحدة، التي شكلت 34.8% من إجمالي السياح.

اقرأ المزيد عن