إسرائيل في حالة حرب - اليوم 190

بحث

ارتفاع تكاليف السفر الجوي في ظل الحرب، بينما تحيي شركات الطيران الأجنبية رحلاتها إلى إسرائيل ببطء

حث الخبراء في قطاع السياحة الحكومة على تحفيز شركات الطيران لاستئناف وتيرة الخدمات والرحلات ضمن خطة التعافي بعد الحرب للقطاع

مطار بن غوريون بالقرب من تل أبيب، في 26 ديسمبر 2023. (Arie Leib Abrams/Flash90)
مطار بن غوريون بالقرب من تل أبيب، في 26 ديسمبر 2023. (Arie Leib Abrams/Flash90)

ارتفعت أسعار السفر الجوي بشكل حاد مع اقتراب عيد الفصح والصيف، بينما تحاول شركات الطيران الأجنبية استئناف خدماتها تدريجيا إلى إسرائيل رغم القتال المستمر مع حماس في غزة.

وعندما اندلعت الحرب في أعقاب الهجوم الذي شنته الحركة في 7 أكتوبر على جنوب إسرائيل، علقت جميع شركات الطيران الدولية الكبرى تقريبا رحلاتها إلى تل أبيب.

ولكن منذ بداية العام، ومع تراجع الهجمات الصاروخية من غزة على إسرائيل إلى حد كبير، استأنف عدد قليل من شركات الطيران الأجنبية رحلاتها إلى إسرائيل وفق جدول زمني مقلص، في حين أخرت شركات أخرى استئناف الرحلات أو أشارت إلى أنها تخطط لاستئناف رحلاتها إلى مطار بن غوريون الدولي في الأسابيع المقبلة.

وقد تضاعفت أسعار تذاكر الطيران من وإلى إسرائيل بأكثر من الضعف بسبب نقص العرض، وقلة المنافسة، وارتفاع تكاليف التأمين بسبب الحرب، وزيادة الطلب.

ويدعو ممثلو قطاع الطيران ومنظمو الرحلات السياحية الحكومة الإسرائيلية إلى وضع خطة لتحفيز شركات الطيران على استئناف الخدمات وزيادة وتيرة الرحلات ضمن خطة استراتيجية للمساعدة في انعاش قطاع السياحة والاقتصاد ككل بعد الحرب.

وقال كوبي زوسمان، مدير الاتحاد الدولي للنقل الجوي في إسرائيل، لتايمز أوف إسرائيل: “نظرا إلى أن الطيران يلعب دورا حاسما في التنمية الاقتصادية للبلدان وأنه سيلعب دورا حاسما في انتعاش الاقتصاد الإسرائيلي بعد الحرب، يتوقع من الحكومة الإسرائيلية أن تدعم أو تشجع بشكل استباقي المزيد من شركات الطيران على تنظيم رحلات إلى إسرائيل ودعم المزيد من نشاط شركات الطيران الإسرائيلية أيضا”.

وأضاف: “بالطبع، طالما أننا في حالة حرب، فإن العودة إلى العمليات الطبيعية أمر صعب، لكن علينا أن نفكر في اليوم التالي لانتهاء الحرب وكيف تريد إسرائيل إعادة السياح”.

اندلعت الحرب في السابع من أكتوبر، عندما أرسلت حماس آلاف المقاتلين من غزة إلى جنوب إسرائيل، مما أسفر عن مقتل نحو 1200 شخص، واختطاف 253 آخرين. وردا على ذلك، استدعت إسرائيل مئات الآلاف من جنود الاحتياط للانضمام إلى القتال، وتم إخلاء مساحات واسعة من المناطق الحدودية مع غزة ولبنان، بما في ذلك إغلاق الشركات وبقاء الناس في منازلهم تحت وابل من الصواريخ.

مدير الاتحاد الدولي للنقل الجوي في إسرائيل كوبي زوسمان. (Courtesy)

وألحقت الحرب في غزة خسائر فادحة بالاقتصاد، الذي انكمش بنسبة 19.4% على أساس سنوي في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2023 مقارنة بالربع السابق، مع انخفاض الإنفاق الاستهلاكي والتجارة والاستثمار، وتوقف السياحة. وبشكل إجمالي، توسع الاقتصاد بنسبة 2% فقط في عام 2023 بعد نموه بوتيرة سريعة بلغت 6.5% في عام 2022.

وتراجعت الرحلات مع تعليق شركات الطيران الدولية معظم خدماتها إلى إسرائيل في الأيام التي أعقبت هجوم 7 أكتوبر، مما أدى إلى انخفاض بنسبة 78% في نوفمبر وانخفاض بنسبة 71% في ديسمبر، وفقًا لبيانات هيئة الطيران الإسرائيلية.

وللإبقاء على الأجواء مفتوحة، وافقت إسرائيل على ضمانات تأمينية بقيمة 6 مليارات دولار لشركات الطيران الإسرائيلية، مما مكن شركة الطيران الوطنية “إلعال”، وكذلك “أركياع” و”إسرائير”، من مواصلة إعادة الإسرائيليين من الخارج والمساعدة في إعادة جنود الاحتياط إلى الوطن.

ومن بين أكثر من 150 شركة طيران أجنبية كانت تحلق إلى إسرائيل قبل اندلاع الحرب، استأنفت حوالي 50 شركة فقط بعض عملياتها في إسرائيل هذا العام.

وقال زوسمان: “لقد انخفض عدد الرحلات الجوية القادمة والمغادرة من حوالي 650 إلى 700 رحلة يوميا قبل الحرب إلى 150 إلى 250 رحلة يوميا”.

ومن بين شركات الطيران الأوروبية، أعادت شركة “لوفتهانزا” الألمانية والشركات التابعة لها الخطوط الجوية النمساوية والسويسرية بعض الرحلات إلى تل أبيب بوتيرة مخفضة في يناير، تليها الخطوط الجوية الفرنسية، بينما أعلنت الخطوط الجوية البريطانية أنها ستستأنف بعض الخدمات اعتبارا من 1 أبريل.

صور لإسرائيليين محتجزين لدى مسلحي حماس في قطاع غزة، في مطار بن غوريون الدولي بالقرب من تل أبيب، 26 ديسمبر، 2023. (Arie Leib Abrams/Flash90)

ومن بين شركات الطيران الأمريكية، استأنفت شركة “يونايتد إيرلاينز” رحلاتها إلى تل أبيب من نيويورك في بداية شهر مارس. وقالت شركة النقل إنها ستقوم بتقييم استئناف الخدمات من سان فرانسيسكو وواشنطن وشيكاغو في الخريف. وأعلنت شركة “دلتا إيرلاينز” في مارس أنها تخطط استئناف رحلاتها اليومية إلى تل أبيب من نيويورك في يونيو.

وقال مارك فيلدمان، الرئيس التنفيذي لشركة “زيونتورز القدس”: “لقد قامت شركة دلتا بتأخير الاستئناف مرارا… معظم شركات الطيران لا تعود برحلات كافية، خاصة إلى أمريكا الشمالية والوجهات البعيدة الأخرى”.

وأضاف: “يتم حجز 80% من الرحلات من قبل الإسرائيليين – تاريخياً، كانت النسبة 55% – لذلك كل شيء منحرف ولهذا السبب أسعار التذاكر تتجاوز أي منطق”.

ومن بين شركات الطيران منخفضة التكلفة، استأنفت شركة الطيران المجرية “ويز إير” رحلات مختارة من وإلى تل أبيب هذا الشهر، ومن المقرر أن تستأنف شركة “إيزي جت” البريطانية خدماتها من وإلى إسرائيل في 25 مارس.

وفي غضون ذلك، أعادت شركة الطيران الأيرلندية منخفضة التكلفة “رايان إير” تعليق رحلاتها من وإلى تل أبيب، اعتبارا من 27 فبراير، بعد شهر من استئناف عملياتها إلى إسرائيل بجدول زمني مخفض. وقالت “رايان إير” إن إغلاق المبنى رقم 1، والذي يستخدم بشكل أساسي من قبل شركات الطيران منخفضة التكلفة وكذلك للحركة الجوية المحلية، أجبرها على استخدام المبنى رقم 3، الذي يفرض رسوما أعلى.

وقال فيلدمان: “هذا ليس كوفيد، بقية العالم يطير. هذا لا يعني أن شركة رايان إير توقف طائراتها وهي تجلس في حقل ترابي، بل يمكنها استخدامها في وجهات أخرى لكسب المال، فلماذا يأتون إلى إسرائيل؟”

يوسي فتائيل، المدير العام لاتحاد منظمي الرحلات السياحية الداخلية إلى إسرائيل. (Courtesy)

ومن بين شركات الطيران الأجنبية التي أوقفت رحلاتها إلى إسرائيل حتى إشعار آخر “كاثي باسيفيك”، و”إير كندا”، و”فيرجن إيرلاينز”، والخطوط الجوية التركية، وشركة “بيجاسوس” الجوية.

وقال يوسي فتائيل، المدير العام لجمعية منظمي الرحلات السياحية الداخلية إلى إسرائيل، “على الحكومة التدخل باستراتيجية لتحفيز شركات الطيران على القدوم إلى إسرائيل وإبقاء الطرق مفتوحة، خاصة بالنسبة لشركات الطيران التي لا تطير (إلى إسرائيل)، ومنحها شبكة أمان ما للشهر الأول أو الشهرين الأولين – بعد مساعدتهم على البدء، سوف تتقدم الامور من هناك”.

وأضاف فتايئل: “نحن بحاجة إلى تحفيز وصول شركات الطيران، كما يفعل جيراننا الأردن ومصر، اللذان تأثرا أيضا بالحرب، ويساعدان، على سبيل المثال، في تأمين السياح وشركات الطيران الأجنبية”.

انظر إلى الجيران

كان للحرب في غزة، التي دخلت شهرها السادس، تأثير على السفر والسياحة في بلدان أخرى في الشرق الأوسط، وخاصة مصر والأردن، حيث انخفضت حجوزات الطيران وأبلغ منظمو الرحلات السياحية عن إلغاء رحلاتهم.

واستجابة لذلك، تقدم مصر حوافز لدعم قطاع السياحة وجذب شركات الطيران للسفر إلى وجهات مختارة، بما في ذلك شرم الشيخ، وتعويض برامج تسويق منظمي الرحلات السياحية. وفي عام 2023، ساهمت السياحة بنسبة 26% في إيرادات للبنان، وفقًا لتقرير صادر عن S&P Global. وفي الأردن ومصر، كانت النسبة 21% و12% على التوالي، وفي إسرائيل 3%.

وفي عام 2023، شهدت إسرائيل دخول 3.01 مليون سائح، مما ضخ 17.7 مليار شيكل (4.8 مليار دولار) في الاقتصاد.

واقترح كل من زوسمان وفتائيل أن إسرائيل يمكن أن تقدم بعض الحوافز لشركات الطيران في شكل تخفيض رسوم المطارات والمساعدة في تكاليف التأمين المرتفعة.

وقال زوسمان: “هذا شيء ليس خارجا عن المألوف في عالم الطيران ويمكن أن يساعد في تحفيز النشاط الاقتصادي. هذا شيء كنا نتوقع رؤيته في إسرائيل، لكننا لا نرى أي نية أو حتى رغبة من هذا القبيل”.

واستشهد زوسمان باليونان كمثال لدولة تقدم لشركات الطيران الدولية خصومات على رسوم المطار للسفر إلى الجزر اليونانية خلال فصل الشتاء أو خارج أشهر الذروة لتعزيز حركة الركاب.

طائرة تابعة لشركة رايان إير في مطار بن غوريون الدولي، خارج تل أبيب. 2 مارس 2021. (Yossi Aloni/FLASH90)

وقال متحدث باسم سلطة المطارات الإسرائيلية لتايمز أوف إسرائيل إن رسوم المطارات في إسرائيل هي بالفعل من بين أدنى المعدلات في العالم وأن شركات الطيران الأجنبية تعود تدريجيا إلى البلاد، لكن السياح يبقون بعيدا بسبب الحرب المستمرة.

وقالت وزارة النقل إنها تدرس إعادة فتح المبنى رقم 1 المنخفض الرسوم في الأسابيع المقبلة. ولكن سلطة المطارات الإسرائيلية مترددة في إعادة فتح المبنى، بالنظر إلى انخفاض حركة الركاب وبسبب نقص الموظفين، الذي يرجع إلى استدعاء جنود الاحتياط.

وحذر زوسمان من أنه مع قيام شركات الطيران الأجنبية بتقليص أو إيقاف خدماتها إلى إسرائيل، فإنها ستخصص طائراتها إلى وجهات أخرى أكثر جاذبية. ولذلك، حث الحكومة على التحرك الآن وتقديم الحوافز والدعم لضمان عودة كبيرة لشركات الطيران الأجنبية في فترة ما بعد الحرب.

وقال: “في اللحظة التي لا تتمكن فيها شركات الطيران من السفر إلى وجهة معينة، فإنها تجد وجهات مفيدة بنفس القدر، ويستغرق الأمر أشهراً لإعادة عقارب الساعة إلى الوراء. لتشجيع النشاط الاقتصادي وعودة السياح إلى إسرائيل، تحتاج الحكومة إلى وضع خطة لتشجيع المزيد من شركات الطيران على تنظيم رحلات إلى تل أبيب”.

اقرأ المزيد عن