تقنية إسرائيلية متطورة تكشف نتائج فحوصات كورونا خلال 20 ثانية تحصل على الموافقة الأوروبية
بحث

تقنية إسرائيلية متطورة تكشف نتائج فحوصات كورونا خلال 20 ثانية تحصل على الموافقة الأوروبية

حصلت نسخة المسحة من النظام، الذي يتم تجريبه في 36 مستشفى في جميع أنحاء العالم، على مصادقة توجيه الأجهزة الطبية الأوروبية، مما يسمح بالبدء باستخدامه في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي

توضيحية: فتاة تخضع لفحوص كوفيد-19. (ChiccoDodiFC via iStock)
توضيحية: فتاة تخضع لفحوص كوفيد-19. (ChiccoDodiFC via iStock)

قالت شركة إسرائيلية يوم الأربعاء أنها حصلت على موافقة أوروبية لاختبار سريع لفيروس كورونا وأن ذلك من شأنه أن يساعد في استئناف السفر الدولي.

وتلغي آلة SpectraLIT المحمولة باليد الحاجة إلى معدات المختبر المعقدة عن طريق تسليط الضوء عبر العينات وإعطاء نتائج فورية باستخدام البصمة الطيفية.

وهذا يعني أن الموظفين في مقصورات المطار المكلفين حاليا بجمع عينات الاختبار وإرسالها إلى المختبرات سيكون لديهم ببساطة آلة في متناول اليد ستسمح لهم بإعطاء المسافرين النتائج بعد 20 ثانية فقط من التحليل.

حصلت نسخة المسحة من النظام، الذي يتم تجريبه في 36 مستشفى في جميع أنحاء العالم، على مصادقة توجيه الأجهزة الطبية الأوروبية، مما يسمح بالبدء باستخدامه في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي.

عامل مختبر يجمع عينات مسحة من الأنف لـتشخيص كوفيد-19 في مطار بن غوريون الدولي، 28 فبراير، 2021. (Yossi Aloni / Flash90)

يمثل هذا ضوءا أخضرا من الهيئات التنظيمية لمعظم التقنيات المستخدمة في المنتج الرئيسي: اختبار الغرغرة الذي يلغي الحاجة إلى المسحة ويظهر نتائج من عينة غسول الفم.

وقال إيال زيمليخمان، طبيب كبير في مستشفى “شيبا” الذي ساعد في تطوير التكنولوجيا، لتايمز أوف إسرائيل: “هذه علامة فارقة مهمة للاختبار السريع”.

“على الرغم من الانتشار العالمي لجهود التطعيم، لا يزال كوفيد-19 بحاجة إلى حلول تشخيصية سريعة للعودة إلى الحياة الطبيعية، بما في ذلك السفر الدولي، وهذا يمثل مرحلة هامة”.

رجل يرتدي كمامة في أحد المطارات (TeamDAF via iStock by Getty Images)

اصبحت اختبارات المستضدات المحمولة باليد متاحة على نطاق واسع، لكن السلطات مترددة في نشرها في أماكن مثل المطارات بسبب مخاوف بشأن دقتها. وتقول إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إن مثل هذه الاختبارات “أقل حساسية وأقل تحديدا من الاختبارات الجزيئية النموذجية التي يتم إجراؤها في المختبر”.

وقال زيمليخمان إن نظام SpectraLIT يحقق باستمرار دقة عالية نسبيا – 70-80% – وأنه يشكل إضافة مهمة للسوق لأنه سيكون رخيصا جدا، ورجح أن تزداد دقة نظام الذكاء الاصطناعي بمرور الوقت.

من اليسار إلى اليمين: إيلي أسولين، الرئيس التنفيذي لشركة Newsight، والبروفيسور إيلي شفارتس من مركز شيبا الطبي، وإيال ياتسكان ، المؤسس المشارك لـ Newsight، مع آلة الاختبار. (courtesy of Newsight)

وتوقع إيلي أسولين، الذي قاد فريق التطوير، إصدار المسحة ونسخة الغرغرة من اختباره على نطاق واسع، بما في ذلك في المطارات، في الأشهر المقبلة.

وقال: “نعتقد أن اختبار غسول الفم سيصبح قريبا حلا يستخدم على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم”، مضيفا أن الموافقة على اختبار المسحة مهمة أيضا، لأنها تتيح اختبارا رخيصا وموثوقا مع الحد الأدنى من المعدات.

بدلا من الاعتماد على المواد الكيميائية والعمليات المعملية لجعل الحمض النووي الريبي لفيروس كورونا قابلا للقراءة عن طريق أجهزة الكشف، كما هو الحال مع اختبارات المسحة العادية ، تسلط آلة SpectraLIT الصغيرة الضوء عبر العينة وعلى شريحة خاصة لتحديد ما إذا كان الشخص مصابا بكوفيد.

يتم امتصاص جزء من الضوء، والتقاط الجزء المتبقي بواسطة المستشعرات. تُعرف العملية بتحديد البصمة الطيفية للعينة: تعكس المادة بصمات ضوئية مختلفة، اعتمادا على تكوينها.

جهاز اختبار SpectraLIT . (المصدر: Virusight Diagnostic)

تم تطوير الاختبار من قبل شركة Newsight التابعة لشركة أسولين مع مستشفى شيبا تحت نظام Virusight Diagnostic الذي تم تشكيله حديثا.

وقد أجلت الشركة نشر منتجها في المطارات، الذي كان مقررا في أواخر عام 2020، بعد ظهور العديد من السلالات المتحورة لكوفيد-19، لكن أسولين قال أنه تم تعديل البرنامج الآن ليشمل جميع السلالات ويمكن إعادة معايرته بسهولة لاكتشاف السلالات الجديدة.

وقال أن “الذكاء الاصطناعي لـ Virusight هو في الواقع منصة تشخيص للعديد من الحالات المحتملة لتشخيص العوامل الممرضة، وهو قادر على تغيير الطريقة التي يتعامل بها العالم مع الأوبئة”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال