تقليص مجلس فيروس كورونا من 16 عضو إلى 10 أعضاء لا يضمون نساء
بحث

تقليص مجلس فيروس كورونا من 16 عضو إلى 10 أعضاء لا يضمون نساء

تسألت ميراف كوهين ’لماذا لا توجد نساء؟’ ورد رئيس الوزراء ’لماذا إشارات المرور حمراء؟’ كما تم استبعاد: وزير التعليم غالانت ووزير الصحة السابق ليتسمان، الذي خرج من الاجتماع

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو في الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء بوزارة الخارجية في القدس، 5 يوليو 2020 (Gali Tibbon/Pool via AP)
رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو في الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء بوزارة الخارجية في القدس، 5 يوليو 2020 (Gali Tibbon/Pool via AP)

صوتت الحكومة الإسرائيلية المكونة من 34 وزيرا يوم الأحد على تقليص عدد الأعضاء في “مجلس فيروس كورونا” المختص بشؤون الوباء، من 16 عضو إلى 10 أعضاء، ما أثار غضب بعض الوزراء الذين تم استبعادهم وانتقادات بأن العشرة المتبقيين هم من الذكور فقط. وكان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قد قال الأسبوع الماضي أنه سيتم اتخاذ الإجراء لتبسيط عملية صنع القرار.

وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان إن اللجنة الوزارية لمكافحة فيروس كورونا ستتألف الآن من نتنياهو، وزير الدفاع بيني غانتس، وزير الصحة يولي إدلشتين، وزير المالية يسرائيل كاتس، وزير الأمن العام أمير أوحانا، وزير الخارجية غابي أشكنازي، وزير العدل آفي نيسنكورن، وزير الاقتصاد عمير بيرتس، وزير العلوم والتكنولوجيا يزهر شاي، ووزير الداخلية أرييه درعي.

وغارد وزير الإسكان يعقوب ليتسمان، الذي ترك منصب وزارة الصحة في وقت سابق من هذا العام، الغرفة بغضب احتجاجا على عدم تعيينه في اللجنة.

وقال ليتزمان، الذي يقود حزب “يهدوت هتوراة” وانتقل الى وزارة الإسكان في مايو: “أنا لست على استعداد لقبول ذلك. أنا رئيس حزب ووزير صحة سابق”. وتم انتقاد سلوكه خلال الموجة الأولى من الوباء بشدة في ذلك الوقت.

وزير الإسكان المعين حديثًا ووزير الصحة السابق يعقوب ليتسمان في حفل تنصيبه في وزارة الإسكان في القدس، 18 مايو 2020. (Olivier FitoussiFlash90)

وتم أيضا استبعاد كل من وزيرة النقل ميري ريغيف، وزيرة المساواة الاجتماعية ميراف كوهين، وزير الرفاهية يتسحاك شمولي، وزير السياحة أساف زامير، وكذلك وزير التعليم يوآف غالانت، الذي ورد أنه كان غاضبا أيضا.

وأشارت كوهين إلى عدم وجود نساء في المجلس المصغر. ونقلت عنها قولها أنه “لا توجد نساء في مجلس [فيروس كورونا]؛ أنا لا أتحدث عني شخصيا. لماذا لا يوجد نساء؟”

وزيرة المساواة الاجتماعية ميراف كوهين في وزارة المساواة الاجتماعية في القدس، 18 مايو 2020. (Flash90)

وورد ان نتنياهو رد على ذلك بالقول: “أتساءل أحيانا في منتصف الليل لماذا إشارة المرور حمراء. هناك الكثير من الأشياء التي لا معنى لها”.

وأضاف أن أحد الاعتبارات الرئيسية هو إبقاء اللجنة منقسمة بالتساوي بين كتلته في الحكومة وكتلة غانتس. وحصلت كل كتلة على خمسة وزراء في اللجنة المقلصة.

وغرد زعيم المعارضة يائير لابيد ردا على عدم شمل النساء كاتبا أن المجلس مؤلف من “شوفينيون منعزلون عن الواقع”.

كما أعلن نتنياهو في اجتماع مجلس الوزراء أنه سيتم منح الجيش دورا أكبر في الحملة الوطنية للسيطرة على تفشي الفيروس، وسيشارك أكثر في التحقيقات الوبائية، التي تشمل تتبع العدوات من خلال اتصالات المرضى.

وفي حديثه في مستهل جلسة الحكومة الأسبوعية، قال نتنياهو إن منسق الكورونا الوطني الجديد، روني غامزو، سيقدم “خطة تُعنى بقطع سلاسل انتشار العدوى، حيث سيلعب جيش الدفاع دورا محوريا في هذه المهمة البالغة الأهمية”.

وقال نتنياهو إنه طلب من غامزو أيضا تقديم “خطة وطنية طويلة الأمد تتناول الحياة في ظل روتين الكورونا”.

وأفاد موقع “واينت” الإخباري أن غامزو يريد نقل النظام الوبائي بأكمله من وزارة الصحة إلى وزارة الدفاع، بعد إثارة المسألة خلال محادثات يوم الجمعة في وزارة الصحة، التي تتعامل حاليا مع التحقيقات الوبائية. وذكر التقرير انه تمت مناقشة المسألة مرة أخرى في اجتماع بين غامزو وغانتس يوم السبت.

بروفيسور روني غامزو، منسق الكورونا الوطني الذي عينته الحكومة حديثا، خلال مؤتمر صحفي في وزارة الصحة، 23 يوليو، 2020. (YouTube screenshot)

ولكن يعارض مسؤولو وزارة الصحة ذلك، وقال أحد كبار المسؤولين لموقع “واينت” إن “النظام الوبائي يحتاج إلى تحسين مع عناصر إضافية تحت مسؤولية الوزارة”.

وشدد المسؤول على أن “التحقيقات الوبائية ستبقى في الوزارة”، لكنه أقر بأن الوزارة قد تتخلى عن عملية تحديد الاتصالات مع مرضى الفيروس. “هذا ليس سوى عنصر محدد من التحقيق”.

وفي الاجتماع، ناقش غامزو وغانتس انشاء وزارة الدفاع بسرعة نظام وبائي يديره 1000 محقق، حسبما ذكر موقع “واينت”، مع اجراء التحقيقات من قبل الجنود الذين انهوا الخدمة الالزامية مؤخرا والذين سيتم توظيفهم بدوام كامل، والذين سيتم اختيارهم من أولئك الذين خدموا في الشرطة العسكرية، المخابرات العسكرية أو القوات الجوية، واكتسبوا خبرة في تحليل البيانات أثناء خدمتهم.

وقال غانتس في وقت لاحق إن نظام الدفاع والجيش مستعدان لتوسيع دورهما على الفور في الحملة ضد الفيروس، وأضاف أنه سيعطي غامزو دعمه الكامل.

وعُين غامزو لقيادة الاستجابة الوطنية في التعامل مع الفيروس الأسبوع الماضي وقال خلال مؤتمر صحفي يوم الخميس إنه سيولي أهمية كبيرة للنظام الوبائي. وقال نتنياهو خلال المؤتمر الصحفي إن غامزو سيكون له السلطة الكاملة على الاختبارات والتحقيقات الوبائية والحجر الصحي.

والنظام الوبائي الإسرائيلي مرهق من الأعداد الهائلة من الحالات الجديدة التي يتم تشخيصها كل يوم، والتي تجاوزت مؤخرا 2000 مريض في اليوم وكانت في السابق تفوق 1000 حالة في اليوم لأسابيع. وكان لدى البلاد في البداية 27 ممرض وبائي مدرب تدريباً كاملاً للتعامل مع الحمل، ومنذ ذلك الحين سعت وزارة الصحة إلى تعزيز القوى العاملة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال