تقرير: هجوم الكتروني أمريكي أعاق قدرة إيران على مهاجمة ناقلات نفط
بحث

تقرير: هجوم الكتروني أمريكي أعاق قدرة إيران على مهاجمة ناقلات نفط

قالت صحيفة نيويورك تايمز أن القرصنة الامريكية محت قاعدة بيانات هامة استخدمها الحرس الثوري؛ طهران لا زالت تحاول اعادة اطلاق النظام

صورة توضيحية: خبير امن الكتروني يقف امام خارطة إيران بينما يتحدث مع صحفيين حول تقنات قرصنة إيرانية، 20 سبتمبر 2017، في دبي، الامارات (AP Photo/Kamran Jebreili)
صورة توضيحية: خبير امن الكتروني يقف امام خارطة إيران بينما يتحدث مع صحفيين حول تقنات قرصنة إيرانية، 20 سبتمبر 2017، في دبي، الامارات (AP Photo/Kamran Jebreili)

هاجمت الولايات المتحدة وأوقفت عمل قاعدة بيانات إيرانية هامة استخدمت لمهاجمة ناقلات نفط في الخليج الفارسي، افادت صحيفة “نيويورك تايمز” يوم الاربعاء، مشيرة الى عدة مسؤولين امنيين امريكيين.

واعاق الهجوم الالكتروني ضد مجموعة الاستخبارات التابعة للحرس الثوري قدرة إيران تنفيذ هجمات سرية، قال مسؤول رفيع، بحسب التقرير.

واطلقت الولايات المتحدة الهجوم في شهر يوليو بعد اسقاط إيران طائرة مسيرة امريكية.

وألغى الرئيس الامريكي دونالد ترامب هجوما عسكريا 10 دقائق قبل تنفيذه، بعد ان تم ابلاغه بأنه قد يؤدي الى مقتل 150 شخص.

“لم اعتقد انه متناسب”، قال في مقابلة حينها مع قناة NBC.

قائد القوة الجوفضائية الحرس الثوري الإيراني العميد امير علي حاجي زاده يلقي نظرة على حطام ما وصفته القوات الإيرانية بأنها طائرة مسيرة أمريكية اسقطتها إيران، طهران، إيران، 21 يونيو، 2019. (Meghdad Madadi/Tasnim News Agency/via AP)

بدلا عن ذلك، نفذت الولايات المتحدة هجوم الكتروني، ضمن حرب الكترونية جارية منذ وقت طويل بين الولايات المتحدة وإيران.

وتم اكتشاف فيروس Stuxnet عام 2010، ويعتقد انه تم تصميم على يد اسرائيل والولايات المتحدة من اجل مهاجمة منشآت نووية في إيران. ويعتقد ان طهران عززت قدراتها الالكترونية بدورها لمواجهة مبادرات الولايات المتحدة لعزل الجمهورية الإسلامية.

وأفاد التقرير انه بالرغم من تخطيط كون آثار العملية الاخيرة مؤقتة، انها استمرت اكثر من المتوقع وإيران لا زالت تحاول اصلاح انظمة الاتصالات الهامة ولم تستعيد المعطيات التي فقدت في الهجوم، قال مسؤولون.

ولكن انتقد بعض المسؤولين الامريكيين الهجوم الالكتروني، وقالوا ان الولايات المتحدة فقدت نتيجته قدرة الوصول الى شبكة الحرس الثوري وكشفت بعض نقاط ضعفها.

وقالت النيويورك تايمز ايضا ان التقارير السابقة بأن الهجوم استهدف قدرات إيران على اطلاق صواريخ غير صحيحة.

وقال التقرير ان إيران لم ترد بعد على الهجوم الالكتروني.

صورة توضيحية: سفينة تضررت نتيجة الغام بحرية بالقرب من مضيق هرمز، قال خبراء انها تشبه الغام عرضتها إيران (AP Photo/Fay Abuelgasim)

ونفت إيران التقارير السابقة بأنها تعرضت لهجوم الكتروني في اعقاب اسقاط الطائرة المسيرة.

وقد تصاعدت التوترات بين الولايات المتحدة وإيران بعد انسحاب ترامب بشكل احادي من الاتفاق النووي الذي وقع عام 2015 بين إيران والدول الكبرى في العام السابق. ومنذ ذلك الحين، فقدت إيران مليارات الدولارات نتيجة حظر تجارة كان الاتفاق يمكنها مع اعادة فرض العقوبات الامريكية، وفرض الولايات المتحدة عقوبات تحظر طهران من بيع النفط في الخارج.

وفي شهر يوليو، احتجز جبل طارق ناقلة نفط إيرانية، “غرايس 1″، يعتقد انها كانت بطريقها الى سوريا مع شحنة تخالف العقوبات. وقد غيرت إيران بعدها اسم السفينة الى “ادريان داريا”، وتم اطلاق سراحها.

في المقابل، تستمر إيران باحتجاز ناقلة النفط التي ترفع العلم البريطاني “ستينا امبيرو”، التي احتجزتها خلال مداهمة عسكرية في 19 يوليو في اعقاب احتجاز “ادريان داريا”. وقد تكهن محللون ان اطلاق سراح “ادريان داريا” سوف يؤدي الى اطلاق سراح “ستينا امبيرو”، ولكن لم يحدث ذلك بعد.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال