تقرير: نجاة طيارين إسرائيليين في حادث سقوط مقاتلة خلال تدريب في ديسمبر الماضي
بحث

تقرير: نجاة طيارين إسرائيليين في حادث سقوط مقاتلة خلال تدريب في ديسمبر الماضي

قناة "كان" نشرت تفاصيل جديدة عن حادثة تتعلق بطائرة F-15I بعد هبوط اضطراري بسبب عطل في إحدى عجلاتها

تظهر هذه الصورة في 29 ديسمبر 2016 طائرة تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي من طراز F-15 أثناء تحليقها خلال حفل تخرج طيارين جدد في قاعدة حتسيريم الجوية بالقرب من مدينة بئر السبع. (أسوشيتد برس / آرييل شاليت)
تظهر هذه الصورة في 29 ديسمبر 2016 طائرة تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي من طراز F-15 أثناء تحليقها خلال حفل تخرج طيارين جدد في قاعدة حتسيريم الجوية بالقرب من مدينة بئر السبع. (أسوشيتد برس / آرييل شاليت)

خلال حادث تدريب العام الماضي، فر طياران من سلاح الجو الإسرائيلي من طائرة محترقة بعد أن هبطا اضطراريا، وفقا لتقرير نشر يوم الخميس.

بثت قناة “كان” الإخبارية تفاصيل جديدة عن حادثة شهر ديسمبر الماضي في قاعدة “حتسيريم” الجوية في جنوب البلاد، والتي أدت إلى تعليق مؤقت للتدريب الجوي.

وفقا للقناة، لاحظ طيارو F-15I أن العجلة اليمنى للطائرة المقاتلة لم تنفتح بشكل صحيح قبل الهبوط، حيث أرسلوا لاسلكيا إلى برج المراقبة.

“أنا أكرر السياسة: سلامة الطاقم تأتي قبل الطائرة”، قال العميد والجنرال غاي ديفيدسون، قائد القاعدة الجوية مخبرا الطيارين في تسجيل لاتصالاتهم.

في مقابلة خلال التقرير، وصف ديفيدسون العطل بأنه نادر للغاية.

بعد تقييم عدد من الخيارات، بما في ذلك استخدام مقاعد القاذف، ذكر التقرير أن الطيارين قررا القيام بهبوط اضطراري باستخدام عجلتين فقط من عجلات الطائرة الثلاث.

“نتحقق من أن فرق الإنقاذ جاهزة وأن كل شيء جاهز”، قال أحد الطيارين لبرج المراقبة قبل الهبوط.

عندما هبطت الطائرة، انقلبت على جانبها الأيمن واشتعلت فيها النيران، مع فرار الطيارين بسرعة من قمرة القيادة حيث قامت فرق الإطفاء بإغراق الطائرة، وفقا للتقرير.

ولم يصب أحد من الطيارين.

طائرة مقاتلة إسرائيلية من طراز F-15I. (تساحي بن عامي / فلاش 90)

وذكر التقرير أن الطيارين استأنفا الطيران، بينما من المفترض أن تدخل الطائرة الخدمة في الأشهر المقبلة.

وجاء الحادث بعد أسابيع من تحطم محتمل لطائرة F-15I أثناء تدريب.

في عام 2020، تحطمت طائرة تدريب “سنونيت” تحمل طالب مدرسة طيران اليهو بن باسا (19 عاما)، ومدربه الرائد احتياط إيتاي زايدن (42 عاما)، بالقرب من كيبوتس مشمار هنيغيف في جنوب البلاد، مما أسفر عن مقتلهما.

في حين فشل التحقيق في الحادث القاتل في تحديد سبب سقوط الطائرة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال