إسرائيل في حالة حرب - اليوم 146

بحث

تقرير: نتنياهو تحدث مع محمد بن سلمان بشأن تنظيم رحلات حج جوية مباشرة من إسرائيل

ورد أن الرياض تطالب بتنازلات كبيرة تشمل وجودًا أمنيًا للسلطة الفلسطينية في الحرم القدسي، وسلطات إضافية في الضفة الغربية؛ مكتب رئيس الوزراء ووزير الخارجية ينفيان التقرير

يمين: بنيامين نتنياهو خلال اجتماع لحزب الليكود في الكنيست في القدس، 13 ديسمبر، 2021؛ يسار: ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، يتحدث خلال قمة مجلس التعاون الخليجي في الرياض، المملكة العربية السعودية، 14 ديسمبر 2022 (Yonatan Sindel / Flash90؛ Bandar Aljaloud / Saudi Royal Palace via AP)
يمين: بنيامين نتنياهو خلال اجتماع لحزب الليكود في الكنيست في القدس، 13 ديسمبر، 2021؛ يسار: ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، يتحدث خلال قمة مجلس التعاون الخليجي في الرياض، المملكة العربية السعودية، 14 ديسمبر 2022 (Yonatan Sindel / Flash90؛ Bandar Aljaloud / Saudi Royal Palace via AP)

تحدث رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية إيلي كوهين عبر الهاتف في الساعات الأربع والعشرين الماضية مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في إطار مفاوضات “معقدة للغاية” بشأن تنظيم رحلات جوية مباشرة بين إسرائيل وجدة الشهر المقبل خلال موسم الحج السنوي، وفقا لتقرير مساء الاثنين.

ويجري بن سلمان، الحاكم الفعلي للمملكة، المحادثات من البحرين، بوساطة وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني، على الرغم من أن إسرائيل تفضل وساطة الولايات المتحدة، حسما أفادت أخبار القناة 12 نقلاً عن مصادر سعودية وإسرائيلية.

وتتعرض إسرائيل لضغوط من إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للموافقة على مطالب الرياض بتقديم تنازلات كبيرة للفلسطينيين مقابل الرحلات الجوية، بحسب القناة.

وستشمل هذه الخطوات تسليم صلاحيات معينة في الضفة الغربية من الجيش الإسرائيلي إلى قوات السلطة الفلسطينية، وإعطاء قوات السلطة الفلسطينية سلطات أمنية في الحرم القدسي وكنيسة القيامة في البلدة القديمة بالقدس – وهي خطوات بعيدة المدى التي من المستبعد جدًا أن توافق عليها حكومة إسرائيل اليمينية المتشددة.

وقال مصدر إسرائيلي لم يذكر اسمه للقناة 12: “سنعرف في الأسابيع المقبلة إلى أين تتجه الأمور”.

وقالت القناة إن مكتب رئيس الوزراء ووزارة الخارجية نفوا الحقائق الواردة في التقرير.

حجاج مسلمون يطوفون حول الكعبة في المسجد الحرام، مكة المكرمة، المملكة العربية السعودية، 6 يوليو 2022 (Amr Nabil / AP)

ويأتي التقرير بعد يوم من إعلان العديد من وسائل الإعلام العبرية عن محادثات حول تمكين الرحلات الجوية المباشرة من إسرائيل إلى المملكة العربية السعودية لأداء فريضة الحج. وبحسب تلك التقارير، كانت الولايات المتحدة تتوسط المناقشات.

من المقرر تنظيم موسم الحج هذا العام في الفترة من 26 يونيو إلى 1 يوليو.

حاليًا، تقبل المملكة العربية السعودية دخول الحجاج المسلمين الذين يصلون من إسرائيل إلى مكة، ولكنها تطلب منهم السفر عبر دولة ثالثة، مما يزيد من تكلفة الرحلة الباهظة بالفعل. وبحسب “معاريف”، أدى 2700 إسرائيلي الحج في عام 2022، ومن المتوقع أن يتضاعف الرقم تقريبًا إلى 4500 هذا العام.

في خطوة تاريخية العام الماضي، أعلنت المملكة العربية السعودية أنها فتحت مجالها الجوي لجميع الرحلات الجوية المدنية، قبل ساعات من أن يصبح الرئيس الأمريكي جو بايدن أول زعيم أمريكي يطير مباشرة من إسرائيل إلى الدولة الخليجية. لكن لم تتحقق التوقعات في ذلك الوقت بموافقة الرياض على رحلات الحج.

وتحدث وزير الخارجية إيلي كوهين يوم السبت عن إمكانية التطبيع مع السعودية في غضون ستة أشهر، خلال مقابلة على القناة 12.

وقال كوهين: “هناك فرصة جيدة لأن نتمكن من دفع اتفاقية سلام مع السعودية. أفترض أن هناك بالتأكيد فرصة في نصف عام، أو في العام المقبل”.

وأشار إلى المصالح المشتركة بين القدس والرياض، ولا سيما منع إيران من صنع قنبلة نووية، كسبب للتفاؤل بالتوصل إلى اتفاق.

وزير الخارجية ايلي كوهين في احتفال في وزارة الخارجية بالقدس، 2 يناير 2023 (Olivier Fitoussi / Flash90)

وشدد محمد بن سلمان في قمة جامعة الدول العربية يوم الجمعة على التزامه بقيام دولة فلسطينية، واصفا إياها بـ”قضية مركزية للدول العربية، وهي على رأس أولويات المملكة”.

وكانت التعليقات عادية إلى حد كبير للقيادة في الرياض، التي أصرت منذ فترة طويلة على أنها لا تزال ملتزمة بالقضية الفلسطينية ولن تقوم بتطبيع العلاقات مع إسرائيل إلا بعد التوصل إلى حل الدولتين.

كما اعتبر البعض أن قرار المملكة العربية السعودية في مارس لتجديد العلاقات مع إيران بعد أكثر من نصف عقد كان انتكاسة للتطبيع بين المملكة وإسرائيل.

لكن هذا لم يمنع إدارة بايدن من العمل على إبرام صفقة بين القدس والرياض، حيث وصفها مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان بأنها “مصلحة أمن قومي” في وقت سابق من هذا الشهر.

ومع ذلك، كانت المملكة العربية السعودية على استعداد لتحديد ثمن التطبيع مع إسرائيل في المحادثات مع مسؤولي إدارة بايدن. وقال دبلوماسي كبير إن الرياض طلبت من واشنطن الموافقة على برنامج نووي مدني مقابل التطبيع مع إسرائيل.

وقال الدبلوماسي إن البرنامج هو من بين عدة مطالب قدمتها الرياض في محادثات مع إدارة بايدن خلال العام الماضي، بينما أوضح أن مثل هذه الصفقة لا تزال “بعيدة جدًا”.

وقالت وزارة الخارجية البحرينية الأحد إن وزير خارجيتها الزياني تحدث هاتفيا مع كوهين. وقالت الوزارة إنهما ناقشا العلاقات الثنائية والوضع السياسي في الشرق الأوسط واجتماع محتمل.

سافر نتنياهو إلى المملكة العربية السعودية في نوفمبر 2020 للقاء بن سلمان، وهو أول لقاء يُعلن عنه علنًا بين الاثنين. ولا توجد علاقات دبلوماسية بين إسرائيل والسعودية، لكن العلاقات السرية تعززت في السنوات الأخيرة، حيث يواجه البلدان تهديدًا مشتركًا في إيران.

اقرأ المزيد عن