تقرير: ناقلة نفط يونانية مسؤولة عن التسرب النفطي الذي تسبب في تلوث الشواطئ الإسرائيلية
بحث

تقرير: ناقلة نفط يونانية مسؤولة عن التسرب النفطي الذي تسبب في تلوث الشواطئ الإسرائيلية

بحسب هيئة البث الإسرائيلية فإن "ميرنافا هيلين"، التي كانت متورطة في تسرب نفطي كبير حدث بالقرب من كوبنهاغن في عام 2018، تحت التحقيق؛ شركة الشحن تنفي تورطها في الحادثتين

ناقلة النفط الخام منيرفا هيلين ، في محطة النفط في دونكيرك ، فرنسا. (Remi Jouan, CC BY-SA 3.0, Wikimedia Commons)
ناقلة النفط الخام منيرفا هيلين ، في محطة النفط في دونكيرك ، فرنسا. (Remi Jouan, CC BY-SA 3.0, Wikimedia Commons)

ذكرت وسيلة إعلام إسرائيلية أن ناقلة نفط خام تبحر تحت العالم اليوناني وترسو حاليا قبالة سواحل إسبانيا هي المتسببة بكارثة التسرب النفطي التي غطت معظم شواطئ البحر الأبيض المتوسط في إسرائيل.

وأفادت هيئة البث الإسرائيلية “كان” يوم الإثنين أن السفينة “ميرنافا هيلين” المملوكة لشركة يونانية، والتي بدأت بالعمل في عام 2004، هي المشتبه بالحادث الذي وقع هذا الشهر وكانت متورطة في السابق في تسرب نفطي كبير قبالة سواحل كوبنهاغن في الدنمارك في يناير 2008.

وحدث التسرب السابق، الذي سُكب فيه 200 طن من النفط (حوالي 200,000 لتر) عندما انكسر خرطوم أثناء تحميل النفط على سفينة أخرى.

ونفت الشركة اليونانية المالكة للسفينة، بعد توجه “كان” إليها، أي تورط لها في التسرب قبالة سواحل إسرائيل وقالت : “لسنا مصدر التسرب”، ونفت أيضا مسؤوليتها عن الحادث قبالة السواحل الدنماركية.

وذكرت القناة 12 أن منظمات أوروبية تساعد إسرائيل في التحقيقات التي قد تؤدي إلى تحديد المتسببين “ربما قريبا” وقد يتم توجيه لوائح اتهام ضد مسؤولين.

صور تلوث بالقطران على طول الشواطئ الشمالية لإسرائيل، التقطها من مروحية مدير سلطة الطبيعة والحدائق الإسرائيلية ، شاؤول غولدشتاين، 22 فبراير، 2021.

مساء الإثنين، شهدت جلسة عقدتها الحكومة لمناقشة تخصيص تمويل طارئ نزاعات سياسية ورفض وزارة الصحة المصادقة على طلب وزارة حماية البيئة. وانتهت الجلسة دون التوصل إلى قرار، ومن المتوقع إجراء تصويت عبر الهاتف في وقت لاحق الخميس.

وقد ظهرت التقارير حول التلوث على الساحل الإسرائيلي يوم الخميس بعد أن جرفت مياه البحر حوتا نافقا يبلغ طوله 17 مترا على الساحل الجنوبي لإسرائيل، بالإضافة إلى كائنات بحرية أخرى ميتة.

أطباء بيطريون يأخذون عينات من حوت يبلغ ارتفاعه 17 مترا جرفته المياه على شاطئ نيتسانيم بالقرب من مدينة أشكلون، 21 فبراير، 2021. (Flash90)

وأوصت الحكومة يوم الأحد بتجنب زيارة شواطئ البحر الأبيض المتوسط من شمال البلاد إلى جنوبها بسبب التلوث.

وأفادت سلطة الطبيعة والحدائق الإسرائيلية بعد ظهر الإثنين أن الساحل لا يزال ملوثا إلى حد كبير، خاصة في المناطق الصخرية.

وقدّرت الهيئة أنه ستكون هناك حاجة إلى فترة طويلة لإزالة تلوث القطران من الشواطئ والمناطق الصخرية، بما في ذلك التي تُعتبر مناطق موائل للعديد من الكائنات البحرية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال