تقرير: مصر تشترط زيارة نتنياهو ببادرة نحو حل الدولتين في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي
بحث

تقرير: مصر تشترط زيارة نتنياهو ببادرة نحو حل الدولتين في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

ورد أن القاهرة معنية بالزيارة قبل الانتخابات، لكن الخطط عالقة بسبب مطالبتها رئيس الوزراء نتنياهو بإظهار حسن النية تجاه الفلسطينيين

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو يلتقي بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، 27 سبتمبر، 2018. (Avi Ohayon / PMO)
رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو يلتقي بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، 27 سبتمبر، 2018. (Avi Ohayon / PMO)

ورد أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو سيضيف زيارة رسمية لمصر إلى جدوله قبل انتخابات 23 مارس.

وعلى الرغم من أن المصريين معنيون بالزيارة كطريقة لتعزيز العلاقات مع الولايات المتحدة، إلا أنهم اشترطوا الزيارة بقيام نتنياهو ببادرة تجاه حل الدولتين في الصراع مع الفلسطينيين، وفقا لتقرير نشره موقع “والا” الإخباري يوم الأربعاء.

ونقلا عن مصدرين لم يسمهما مطلعين على التطورات، ذكر التقرير أنه يتم التجهيز للرحلة منذ أشهر، منذ سبتمبر الماضي، عندما تم توقيع “اتفاقيات إبراهيم” في واشنطن لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين. وكان من المقرر اجراء الزيارة قبل شهر، لكن علق المصريون الفكرة بعد حل الكنيست في نهاية ديسمبر، وتحديد انتخابات جديدة.

وعندما استؤنفت الاتصالات، طلب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي من نتنياهو إصدار إعلان حول الدولة الفلسطينية قبل الزيارة أو خلالها، أو القيام ببعض البادرات العملية الأخرى على الأرض لمساعدة الفلسطينيين.

لكن ورد أن نتنياهو امتنع عن اتخاذ أي إجراء من هذا القبيل في الفترة التي تسبق الانتخابات، والتي سيهدف خلالها إلى كسب دعم الناخبين اليمينيين الذين يعارضون بشكل عام فكرة قيام دولة فلسطينية.

وأضاف التقرير أن القضية أثيرت مرة أخرى خلال زيارة رئيس المخابرات المصرية عباس كامل، الذي التقى في وقت سابق من الشهر مع قادة فلسطينيين في رام الله بالضفة الغربية، لإسرائيل الأسبوع الماضي.

وكرر كامل مطالب السيسي للمسؤولين الإسرائيليين، بحسب التقرير.

ونفت مصادر مقربة من نتنياهو لموقع “والا” وضع مصر مثل هذه الشروط أو إثارة الموضوع خلال اللقاءات مع كامل.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يشاركان في الإعلان عن خطة ترامب للسلام في الشرق الأوسط في الجناح الشرقي للبيت الأبيض بالعاصمة الأمريكيو واشنطن، 28 يناير، 2020. (MANDEL NGAN / AFP)

وجاء في التقرير أن مصر ترى في زيارة نتنياهو وسيلة لإطلاق بداية جيدة مع الإدارة الأمريكية الجديدة، بينما تعيد صياغة نفسها كلاعب رئيسي في حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وكانت خطة إدارة ترامب للسلام للصراع الإسرائيلي الفلسطيني تعتبر ابتعادا عن حل الدولتين، لمنحها إسرائيل الحق في ضم أجزاء من الضفة الغربية التي تشمل المستوطنات، إلى جانب غور الأردن الاستراتيجي.

لكن على الرغم من تبني إسرائيل للخطة، إلا أنها لاقت رفض من الفلسطينيين، الذين يريدون بناء دولتهم المستقبلية في كامل الضفة الغربية، بما في ذلك غور الأردن والقدس الشرقية.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن إنه سيجعل قضايا حقوق الإنسان بندا مركزيا في السياسة الخارجية لإدارته، مما أدى إلى مخاوف في القاهرة من أن العلاقات قد لا تكون متينة كما كانت خلال إدارة ترامب، بحسب التقرير.

وكانت آخر زيارة علنية قام بها نتنياهو لمصر قبل عقد من الزمان، عندما كان حسني مبارك في السلطة. وأفاد التقرير أنه قام بعدة زيارات سرية منذ ذلك الحين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال