إسرائيل في حالة حرب - اليوم 201

بحث

تقرير: مراقب الدولة يسعى إلى نشر النتائج الأولى بشأن 7 أكتوبر في الذكرى السنوية الأولى للهجوم

التقرير الأولي سيركز فقط على الاجتماعات التي عُقدت في الليل قبل التوغل الدامي، والرد الفوري على المذبحة، بحسب القناة 12؛ إنغلمان يقول أن تقرير الشبكة التلفزيونية غير دقيق

أرشيف: مراقب الدولة متانياهو إنغلمان يحضر مؤتمرا للجنة المساواة في الحقوق للأشخاص ذوي الإعاقة، في بورت سيتي، 20 مارس، 2023. (Flash90)
أرشيف: مراقب الدولة متانياهو إنغلمان يحضر مؤتمرا للجنة المساواة في الحقوق للأشخاص ذوي الإعاقة، في بورت سيتي، 20 مارس، 2023. (Flash90)

يهدف مراقب الدولة متنياهو إنغلمان إلى نشر النتائج الأولية حول إخفاقات الدولة والمؤسسة الأمنية في الفترة التي سبقت هجمات حماس في 7 أكتوبر بحلول الذكرى السنوية الأولى للهجوم، وفقا لتقرير للقناة 12 يوم الجمعة، على الرغم من أن المسؤول قال إن تأكيدات الشبكة التلفزيونية كانت غير دقيقة.

من المتوقع أن يركز الجزء الأول من تقرير إنغلمان على المشاورات الأمنية التي أجريت ليلة 6 أكتوبر 2023 وفي وقت مبكر من صباح الهجوم المدمر، بالإضافة إلى الرد الفوري على توغل مسلحي حماس نفسه، حسبما ذكرت أخبار القناة 12، دون ذكر مصادر.

وأشارت القناة 12 إلى أنه نظرا لنطاق التقرير، فإن دور رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في الأخطاء لن يكون محور النتائج الأولية المقرر نشرها.

وردا على التقرير، قال مراقب الدولة إن ادعاءات الشبكة غير دقيقة.

وجاء في رد إنغلمان “هذا موضوع واحد من بين عشرات التقارير المستقبلية التي سيتم نشرها، وهذا الموضوع لن يكون الأول بالضرورة. وكجزء من هذا التقرير، سيتم فحص مذكرات رئيس الوزراء ووزير الدفاع ورؤساء مؤسسة الدفاع في الفترة من 6 إلى 7 أكتوبر”.

وبينما قالت القناة 12 إن القسم المتعلق بأحداث 6-7 أكتوبر سيتم تمريره إلى المدققين بحلول الصيف، قال بيان إنغلمان إن “هدفه الأولي هو نشر التقارير الأصغر بحلول هذا الصيف، في حين أن التقارير التي تتناول قضايا أوسع، مثل تحويل الأموال إلى حماس، سيتم نشرها لاحقا بعد عدة أشهر”.

أرشيف: مسلحو حماس في طريقهم لعبور السياج الحدودي بين إسرائيل وغزة من خان يونس، 7 أكتوبر، 2023. (Said Khatib/AFP)

في يناير، كتب رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، هرتسي هليفي، رسالة إلى إنغلمان يطلب منه تأجيل التحقيق المخطط له، مدعيا أن ذلك “سيحول انتباه القادة عن القتال، وسيضر بقدرة التحقيق العملياتي، ولن يسمح باستخلاص الدروس اللازمة لتحقيق أهداف الحرب”.

في الشهر نفسه، جمد هليفي بحسب تقرير تشكيل فريق التحقيق الخارجي الخاص به لفحص الإخفاقات العملياتية للجيش في الفترة التي سبقت 7 أكتوبر، بعد انتقادات شديدة من الوزراء والمشرعين اليمينيين، الذين كانوا قلقين من أن تقوم اللجنة بإلقاء اللوم على السياسيين أيضا.

وكان الهدف من التحقيق، الذي أُعلن عنه في وقت سابق من شهر يناير، استخلاص استنتاجات عملياتية للجيش، وليس النظر في سياسات القيادة السياسية.

يوم الخميس، أعلن الجيش الإسرائيلي أنه أرسل بروتوكولات إلى القادة حول كيفية قيام وحداتهم بإجراء تحقيقات داخلية في إخفاقات الجيش في الفترة التي سبقت هجوم 7 أكتوبر.

وستركز التحقيقات الداخلية على إطار زمني يبدأ من الاحتجاجات التي قادتها حماس على حدود غزة في مارس 2018 حتى 10 أكتوبر 2023، وهي النقطة التي استعادت فيها القوات الإسرائيلية السيطرة على جنوب إسرائيل في أعقاب الهجوم.

مراقب الدولة الإسرائيلي متانياهو إنغلمان يتحدث في مؤتمر في القدس، 23 فبراير، 2022. (Yonatan Sindel/Flash90)

ومن المتوقع أن يتم تقديم النتائج إلى رئيس أركان الجيش الإسرائيلي اللفتنانت جنرال هرتسي هليفي بحلول بداية يونيو، وفقا للجيش.

وقد التقى هليفي وإنغلمان في بداية الشهر الماضي والتزما بإجراء مناقشات مشتركة حول التحقيقات الخاصة بكل منهما.

في ديسمبر، قال إنغلمان إن مكتبه “لن يدخر جهدا” في تحقيقه وسينظر في جميع جوانب “إخفاقات الأنظمة المتعددة”، بما في ذلك فحص أولئك الذين يتحملون “المسؤولية الشخصية” عن “الإخفاقات على جميع المستويات – السياسة والعسكرية والمدنية”.

وأضاف أنه سيكون للتحقيق نصيب الأسد من أنشطة الجهاز خلال عام 2024، مشيرا إلى أنه سيحل محل التقارير الفصلية حول الجوانب الأخرى لعمل الدولة.

من بين القضايا التي سيراجعها مكتب مراقب الدولة سلوك المجلس الوزاري الأمني المصغر للحكومة؛ سلوك صناع السياسات والجيش في يوم 7 أكتوبر نفسه؛ الاستعداد الاستخباراتي قبل 7 أكتوبر؛ الوضع الدفاعي على حدود غزة قبل غزو حماس؛ جهوزية فرق الأمن المدنية في منطقة حدود غزة قبل الحرب؛ تمويل حماس؛ ونقص المعدات اللازمة لجنود الجيش الإسرائيلي، بحسب إنغلمان.

مجموعة من لقطات الشاشة من مقاطع فيديو تم تسجيلها في 7 أكتوبر، 2023 تظهر هجمات حماس في جنوب إسرائيل.

وسيقوم مكتبه أيضا بدراسة الإجراءات التي اتخذتها الحكومة في أعقاب اندلاع الحرب، بما في ذلك كيفية نقل المدنيين من الجنوب والشمال؛ إجلاء الجرحى وجمع جثث الضحايا والتعرف عليها؛ حقوق المتضررين في الهجوم وقدرتهم على الوصول إلى تلك الحقوق؛ وأنشطة الدبلوماسية العامة للحكومة.

اقتحم آلاف المسلحين بقيادة حماس من قطاع غزة جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر، ونفذوا هجوما كبيرا وغير مسبوق من حيث شدته واتساعه. في الساعات التي سبقت تمكُن الجيش من الرد، قُتل حوالي 1200 شخص وتم اختطاف 253 آخرين، معظمهم ما زالوا محتجزين في غزة.

اقرأ المزيد عن