تقرير: مدير الموساد يتحدث مع رئيس وزراء البحرين وسط إشارات حول توقيع اتفاقية مع إسرائيل
بحث

تقرير: مدير الموساد يتحدث مع رئيس وزراء البحرين وسط إشارات حول توقيع اتفاقية مع إسرائيل

افاد التقرير إن مكالمة هاتفية بين يوسي كوهين وخليفة بن سلمان آل خليفة وقعت في الأيام الأخيرة، أشار أن الأخير قد غادر البحرين في ’زيارة خاصة’

رئيس جهاز الموساد يوسي كوهين يشارك في مؤتمر السايبر في جامعة تل أبيب، 24 يونيو، 2019.(Flash90)
رئيس جهاز الموساد يوسي كوهين يشارك في مؤتمر السايبر في جامعة تل أبيب، 24 يونيو، 2019.(Flash90)

تحدث رئيس الموساد يوسي كوهين عبر الهاتف في الأيام الماضية مع رئيس وزراء البحرين، خليفة بن سلمان آل خليفة، حسبما أفادت القناة 12 يوم السبت، وسط تكهنات بأن الدولة الخليجية قد تتبع الإمارات العربية المتحدة في تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

ولم يذكر التقرير أي تفاصيل بشأن المكالمة الهاتفية التي سمح الرقيب العسكري بنشرها.

واتفقت إسرائيل والإمارات يوم الخميس على تطبيع العلاقات بشكل كامل، في إعلان صدر لأول مرة عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأشارت القناة الى “مؤشرات” غير محددة على أن البحرين تسعى لأن تكون الدولة التالية بعد الإمارات العربية المتحدة لإقامة علاقات دبلوماسية مع اسرائيل وأنه من المتوقع إعلانها عن ذلك قريبا.

كما ذكرت القناة أن وكالة الأنباء البحرينية الرسمية أفادت يوم السبت أن رئيس الوزراء البحريني غادر البلاد في “زيارة خاصة” للخارج، متكهنة بإحتمال كون ذلك ذي علاقة بالمسألة.

وسافر رئيس الوزراء آل خليفة (84 عاما) إلى ألمانيا في وقت سابق من هذا العام بسبب مرض غير محدد. وهو يتولى منصب رئيس وزراء البحرين منذ استقلال البلاد عن بريطانيا عام 1971.

رئيس وزراء البحرين خليفة بن سلمان آل خليفة في المنامة، البحرين، 10 نوفمبر 2016 (AP Photo / Jon Gambrell)

وذكر التقرير التلفزيوني أن ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة تحدث يوم السبت مع ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد وأبلغه بدعم البحرين لتطبيع العلاقات الإماراتية مع إسرائيل.

وإلى جانب البحرين، تمت الإشارة الى عُمان أيضًا كدولة عربية يمكنها تطبيع العلاقات مع إسرائيل قريبًا. وقال تقرير لإذاعة “كان” العامة يوم الجمعة إن المغرب مرشح آخر محتمل للتوصل إلى اتفاق مع الدولة اليهودية، بينما قال وزير المخابرات إيلي كوهين للقناة 13 الإخبارية يوم السبت إنه يعتقد أن السودان سيفعل ذلك.

وبعد الإعلان المفاجئ يوم الخميس عن الاتفاق الذي توسطت فيه الولايات المتحدة بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، نقلت تقارير إعلامية عبرية عن مسؤولين اسرائيليين قولهم إن هناك “اتصالات متقدمة” بين القدس والمنامة بشأن الخطوة المحتملة.

وأعلنت إسرائيل والإمارات العربية المتحدة اتفاقهما بعد ظهر الخميس. وقالوا في بيان مشترك مع الولايات المتحدة أصدره الرئيس دونالد ترامب إنهما “اتفقا على التطبيع الكامل للعلاقات بين إسرائيل والإمارات”.

وكانت البحرين من بين الذين رحبوا بالاتفاق وقالت الحكومة في المنامة في بيان نشرته وكالة الأنباء الوطنية “هذه الخطوة التاريخية ستسهم في تعزيز الاستقرار والسلام في المنطقة”.

وزير الخارجية يسرائيل كاتس وزوجته رونيت كاتس في صورة مشتركة مع وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة، 22 يوليو، 2019. (Twitter)

وقالت البحرين أيضا إن الاتفاق أوقف “ضم الأراضي الفلسطينية ويدفع بالمنطقة نحو السلام”.

الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي يمثل ثالث اتفاق من نوعه تبرمه اسرائيل مع دولة عربية بعد مصر (1979) والأردن (1994).

وذكر البيان أن وفدين إسرائيلي وإماراتي سيلتقيان في الأسابيع المقبلة لتوقيع اتفاقيات ثنائية في مجالات الاستثمار والسياحة والرحلات الجوية المباشرة والأمن وإنشاء سفارات متبادلة.

مساء الخميس، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن إسرائيل دخلت “حقبة جديدة من العلاقات الإسرائيلية مع العالم العربي”، وأن اتفاقيات أخرى ستتبع هذا الاتفاق مع الدول العربية. وقال صهر ترامب وكبير مستشاريه جاريد كوشنر في وقت لاحق الخميس إن المزيد من الدول العربية قد تعلن قريبا عن تطبيع العلاقات مع إسرائيل، وقال يوم الجمعة إن تطبيع العلاقات بين إسرائيل والسعودية هو أمر حتمي.

ولقد وافقت إسرائيل على تأجيل ضم أجزاء من الضفة الغربية كجزء من الصفقة، لكن لم يتضح ما إذا كانت قد تم تعليق الخطوة بشكل دائم أو مؤقت، في حين قال نتنياهو إن خطته لتطبيق السيادة الإسرائيلية في يهودا والسامرة بتنسيق أمريكي كامل لم تتغير ولا تزال مطروحة على الطاولة، لكن ترامب طلب تعليقها مؤقتا.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال